جامع الحوثيين!
بقلم/ إلهام محمد الحدابي
نشر منذ: 7 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً
السبت 13 يوليو-تموز 2013 04:49 م

لم ينجح الغرب في نهضته الصناعية إلا بعد أن خاض المجتمع الأوروبي حروباً مريرة مع الكنيسة،ومن جانب آخر خاضت الكنيسة حروباً مريرة بينها البين، وبعدها تمكنت أخيراً من أن تصنع نظامها الديمقراطي الذي يفصل الدين عن الدولة، وبهذه الخطوة استطاعت أوربا أن تخطوا خطوات مهولة في الحضارة المادية؛ لكنها تركت حضارة الجانب الروحي في الحضيض.

كعرب وكمسلمين بدأنا تلك الحروب في مرحلة متأخرة ، وعلى الرغم من أننا نردد قصص الأولين لنتعظ ونعتبر إلا أن تلك القصص لا تخرج عن كونها قرآن يتلى في الصلوات التي بدأت تفقد معناها بعد أن تحولت لمجرد روتين أكثر من كونها عبادة،وحروبنا التاريخية لن تخرج عن كونها مجرد اختلاف في زوايا النظر للأمور، ولكن الأغلب لا يقبل أن يعيش الحاضر بل الماضي بكل أبعاده مما ينهي مسيرة المستقبل بشكل مبكر.

في جامع الحي كان صوت الإمام جهورياً وهو يتلو في الصلاة( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)، وفي موضع آخر يتلو( إنما المؤمنون إخوة)؛ وبعد ان فرغ من الصلاة لم يلبث أن أصدر تعميماً بمنع أي محاضرة لأي إصلاحي في المسجد!

مسنة كانت تجلس لجواري قالت لزوجة الإمام: الإصلاح أخرج منكم أنتم الحوثيون، اشتد النقاش واحتدم الجدال فما كان من قيمة الجامع إلا أن طردت الجميع من المسجد وأغلقت الجامع...

لم يحدث هذا الموقف في يوم عادي، بل في ليالي رمضان؛ أحدهم يقول: أن صلاة التراويح (بدعة) وآخر يقول أن( التسابيح) بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.

النار هي ملك للقيوم كما نفقه من ديننا، ولكن البعض أبى إلا أن يشاطر الله في ملكه ليحمل السلاح ويقرر أن يفتح ناراً في الدنيا كفرع مستعجل من نار الآخرة!

جدة لصديقتي تبكي وتقول: أغلقوا المسجد القريب من حينا لأن التراويح حرام؛ لم أدري ما أقول لها، فكل ما أعرفه أن البعض يقول أنها بدعة وأن الرسول صلاها منفرداً ولكن ذلك لا يمنع مواصلتها لما فيها من خير، قد لا نرى بعضنا البعض إلا في هذا الموسم الجميل، أثناء صلاة التراويح يمكننا أن نقوم بالكثير من المهام الاجتماعية بدئاً بالابتسامة ومروراً بالسؤال عن الحال وانتهاءاً بقضاء الحاجات، والصلاة وإن كانت حركات بادية إلا أنها تضمر الكثير من العبر التي نتلقاها في حياتنا، وبدون ذلك تصبح الحياة مجرد حركات لا قيمة لها.

ما يجب أن نؤمن به أن الدين جاء ليوحد لا ليفرق، والقاعدة الأساسية التي انطلق منها الدين الإسلامي هو( لا إكراه في الدين) كيف بنا إذاً وقد همت أقوام منا تغلق مساجد الله بدعوى ( البدعة) و( الحرام) و(قام بها عمر)!!

ليس هذا من ديننا في شيء، ومن يقوم بمثل تلك الأمور لا يفقه من أمر دينه شيئاً إلا ما ظهر، وليس كل ظاهر يصدق باطنه والعكس.

لا ندري إن كنا سنواصل عهدنا بالتراويح التي تعيد للروح بعضاً من سكينتها، وتهب لرمضان الكثير من روحانيته، أم سننتقل إلى إغلاق المساجد والجوامع تارة بالترهيب من قبل بعض الجماعات الدينية ، أو بقوة السلاح كما يحدث في بعض أحياء العاصمة صنعاء!!