آخر الاخبار

تفائل بسقوط مأرب.. زعيم «الانفصاليين» يعترف رسمياً بعمالته «للحوثيين» ويتحدث عن إجراء محادثات مباشرة بين مجلسة والمليشيات الشيخ عائض القرني يرد على تقرير الاستخبارات الامريكية بخص بن سلمان وخاشقجي الأمين العام لجامعة الدول العربية يتحدث عن الهدف الخفي وراء التصعيد «الحـوثي» على «مـأرب» إيران ترفض التفاوض حول الاتفاق النووي.. ما هي الخيارات أمام الإدارة الأمريكية؟ سي إن إن:واشنطن تحذف 3 أسماء من قائمة المتهمين بـ«قتل خاشقجي».. من هم؟ هكذا يمكنك الحصول على جواز سفر كورونا العالمي مجلس الأمن ينهي آمال «أحـمـد عـلي» وأبو ظبي تمنح الاخير البطاقة الذهبية..ماذا يعني تمديد العقوبات الأممية على نجل «صـالح»؟..تقرير الانتحار يفتك بشباب وشابات أكثر دول العالم تطورا بعد يوم من تعيينه خلفاً لـ”شعلان“.. العميد ”السياغي“ في الخطوط الأمامية لجبهات ”صرواح“ و”البلق“ لماذا تبحث شركة أرامكو مديد قرض بـ10 مليارات دولار.. ما دلالة ذلك؟

حدث في مثل هذا اليوم
بقلم/ د.معتز عبد الرقيب القرشي
نشر منذ: 7 سنوات و 7 أشهر و 3 أيام
الأحد 28 يوليو-تموز 2013 05:52 م

يصادف اليوم الذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد الوالد المناضل عبد الرقيب محمد القرشي في 28/7/2010 والذي اغتالته في صنعاء الأيدي الآثمة والتي مازالت تعيث في البلاد فسادا وتستمر بجرائمها بكل إصرار وترصد .

فعلى الرغم من أن الثورة مرت ببلادنا إلا أن ثوارها سجناء مايزالون ، ومن اختفى قسريا منذ عقود مازال ، ومن قتلوا مازالت جثثهم هائمة بعيدة عن أهلها لا نعلم حتى الآن في أي ارض دفنت ؟

وحال قضية والدي الشهيد كذلك بطلاسمها الفرعونية بالنسبة لقضائنا العتيد ولأجهزة أمننا المسيرة من قبل المجهول دوما! ، فما زال القتلة يتنقلون كما يشاؤون لا بل إنهم يمرون من موقع جريمتهم لأخذ الصور التذكارية

لعل القتلة الآن يستمتعون بحياتهم وهم يدركون أن يد العدالة لن تدركهم حاليا خاصة عندما يتابعون خلاف المتحاورين حول العدالة الانتقالية وشروط هذه العدالة .

ولكننا سنظل نطالب بحقنا في القبض على القتلة ومن حرضهم وساعدهم على جريمتهم البشعة غير آبهين بحصانتهم ، فان لم تنصفنا ثورتنا هذه كونوا على ثقة أيها القتلة المتجولون ستأتي ثورة أخرى لترد الحقوق ، فالثورات أيها القتلة العابرين للزمن تأتي لتمحي الظلم وتقيم العدل ولا تنتهي إلا بزواله

لذا يا أيها المظلومون كونوا على ثقة مادامت حقوقنا ضائعة ومادمنا نطالب بها لابد من نيلها حتى لو كانت في أفواه الأسود

أبي العزيز.....

اشتاق إليك دوما فمازالت كلماتك تنير لي دربي ، ومازال طيفك يظهر لي مبتسما عند كل ضيق ، ومازال حنينك ووفائك لوطن غدر بك مجرميه يزيد من عزيمتي على مواصلة الدرب الذي وضعتني فيه .

أعدك يا أبي لن تنام أعين الجبناء .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رصيد شعلان
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي العقيلي
شعلان في تأويل القطعان
علي العقيلي
كتابات
فهمي  هويديالفتنة الكبرى
فهمي هويدي
د. عبدالواسع بن يحي المعزبيرمضان شهر العظماء
د. عبدالواسع بن يحي المعزبي
مشاهدة المزيد