آخر الاخبار

هستيريا الهزائم تلاحق الحوثيين..هروب جماعي للمليشيات من جبهتي مأرب والجوف بإتجاه هذه المحافظة أمريكا تبحث مع عمان إنهاء حرب اليمن أبرز رجال الرئيس ”صالح“ يعري نجله ”أحمد“ ويكشف ”حقائق صادمة“ والرئيس ”هادي“ يضع شرطاً وحيداً لرفع العقوبات الدولية عنه عطل مفاجئ يضرب تطبيق فيسبوك ماسنجر في عدد من دول العالم بماذا أصيب ولي العهد السعودي حتى خضع لعملية جراحية وماهي أدول دول الخليج تهنئة له بالسلامة ؟ وكيل أول وزارة الداخلية يزور مكتب الخارجية في محافظة مأرب ليفربول يتنفس الصعداء باستعادة لاعبيه المصابين .. عودة النجوم فريق واحد يبعد رونالدو عن معادلة إنجاز إبراهيموفيتش مشاورات يمنية مرتقبة والأطراف السياسية تستعد للتوجه الى عاصمة خليجية ستحتضن المشاورات تقرير بتفاصيل اليوم الـ18 لمعارك مأرب.. تقدم كبير لقوات ”الشرعية“ بـ”صرواح“ والمعارك تحتدم في ”رحبة“ فيما ”الكسارة“ تبتلع قيادي من العيار الثقيل و 3 طائرات

الانفلات الأمني في مدينة تعز: الشيطان يلفظ أنفاسه
بقلم/ د.احلام مثنى
نشر منذ: 7 سنوات و 6 أشهر و 26 يوماً
الأربعاء 31 يوليو-تموز 2013 11:30 م

تعز الحالمة و المدينة المسالمة أصبحت اليوم أكثر محافظات الجمهورية معاناةً من الانفلات الأمني الذي بدأ يتزايد و ينتشر في ربوع اليمن منذ العام 2012 و بعد التوقيع علي المبادرة الخليجية، التي حصنت المجرم و لم تستطع ان تحمي اليمن المكلوم من جرائم هذا المحصن.

فقد تنوعت مظاهر الانفلات الأمني في تعز فانتشرت حالات السطو علي المحال التجارية و التقطع و القتل في الشوارع الرئيسية، و الأمثلة كثيرة لا تحصى و لا تعد فلا يمر يوم دون جريمة قتل على مرأى و مسمع أجهزة الأمن التي تشاهد المسلحين في الشوارع و تخاف ان تقترب منهم. ( حدثني اليوم زميل انه استنجد برجل امن حين شاهد مسلحا في حارته، فرد رجل الأمن: مو اعملوه؟ معه سلاح!!! رجل الأمن يتردد في أداء واجبه!!!) و من تزايد ظاهرة حمل المدنيين للسلاح في الشوارع العامة و في الأحياء السكنية أصبحنا نشعر و كأننا في تورا بورا، إضافة لارتفاع حالات الاغتصاب و اختطاف الأجانب، فمؤخرا اختطف معلمان اثنان من جنوب أفريقيا كانا يعملان في تعز و قبل أكثر من عام قتل أستاذ أمريكي كان يعمل في احد معاهد اللغة الانجليزية في تعز، و لم يقتصر الانفلات الامني على الآمنين في الشارع، بل امتد الي داخل المنشآت و المؤسسات الحكومية، فقد تم الاعتداء على طبيبات قسم النساء و التوليد في المستشفي الجمهوري من قبل مسلحين قاموا بتهديد الطبيبات بالسلاح ليسمح لهم بالدخول مع مريضتهم الى قسم الولادة، و هو ما يخالف قوانين المستشفي، و فعلا دخلوا بالسلاح لداخل القسم و هددوا الطبيبات بقوة السلاح لإجراء عملية قيصرية للمريضة بعد ان رفضن العمل بسبب تهديدهن بالسلاح، لكنهن استجبن لتهديدات السلاح لأن الأمن لم ينجدهن، و ها هن اليوم ينفذن إضرابا عن العمل بسبب الانفلات الأمني داخل المستشفى. 

يبدو ان تعز تدفع ضريبة موقفها و صمودها في الثورة اليمنية المجيدة، فقد عوقبت في مرحلة التصعيد الثوري في 2011 بإحراق ساحتها  ساحة الحرية، و الآن تنفذ ضدها عقوبات في العامين المنصرمين بشكل جديد و هو ما نشهده من انفلات امني في هذه المدينة المدنية المسالمة و توظيف هذا الانفلات الأمني بأشكال مختلفة، كإستهداف قادة الثورة و محاولة تصفيتهم جسديا في بيئة من الانفلات الأمني يفتعلها نظام المخلوع ليسهل عليه ارتكاب جرائمه دون ان يترك خلفه أثراً ، فكان الاعتداء على الدكتور ياسين القباطي في 18 يونيو المنصرم محاولة للتخلص من ابرز وجوه النضال السلمي لأكثر من ثلاثين عام ضد نظام المخلوع، فالبرغم من وجود نقطة أمنية في الشارع الذي تقع فيه عيادة الدكتور القباطي في شارع الحروي، فقد تعرض الدكتور القباطي رئيس المركز اليمني للعدالة الانتقالية لثلاثة عشر طعنة بينما كان يؤدي واجبه في معالجة المرضى داخل عيادته دون ان تسرع النقطة الأمنية لإنقاذه، و كيف لها ان تهرع لمكان الحادث و قد أحدثت زحاما شديدا في هذا الشارع الضيق و عرقلت حركة السير فيه، بحيث يصعب عليهم الوصول لأي حادث يطلب منهم التوجه إليه.

لم يوظف الانفلات الامني للتخلص من مناصري الثورة فقط، بل يوظف من اجل تشويه صورة الثورة و التغيير الذي ننشده جميعا، و من أجل تحقيق مكاسب للصف الآخر- نظام المخلوع- الذي يثير كل هذه الفوضى و يخلق و يعزز الانفلات الأمني ليبدو و كأن عهده الذي امتلأ بالحروب شمالا و جنوبا و الذي انتشر فيه تنظيم القاعدة، أكثر آمنا و استقرارا من الفترة التي تلت الثورة، فيلبس الثورة قميص يوسف.

إن هذه التحديات الشرسة التي تواجه الثورة ليست بأمر مستغرب، فالنظام السابق يلفظ أنفاسه الأخيرة، و لكن لأنه نفس شيطاني لن يلفظ أنفاسه بسهولة، بل إنه و هو يلفظ أنفاسه الشيطانية يحاول ان يدمر و يخرب و يقتل كل ما حوله حتى لو كان وطنه، و هذا دليل ان نهايته باتت وشيكة.

 فالصبر الصبر، و الإصرار الإصرار، و الصمود الصمود أمام هذه الأنفاس الشيطانية، و الحذر كل الحذر من اليأس أو الانحراف عن مسار التغيير المنشود و الأمل القريب في بناء اليمن الجديد.