سرطان الوطن والشعب
بقلم/ يوسف الضراسي
نشر منذ: 7 سنوات و أسبوع و يومين
الإثنين 21 أكتوبر-تشرين الأول 2013 04:58 م

منذ اغتيال الرئيس الشهيد ابراهيم الحمدي رحمه الله تعالى بعد ان بدء في بناء دولة النظام والقانون دولة العدالة والمساواة ظهر من بعده من قضى على كل ما قام بتشييده الشهيد المرحوم فأعاد المشائخ الى ما كانوا عليه وتقاسم المتنفذون حسب طرقهم المعروفة الثروة والسلطة وبحدود يعرفها الجميع وبدء كل متنفذ بناء نفسه واسرته بكل الطرق والوسائل دون النظر لبقية افراد الشعب دون هوادة وتم سن قوانين تسهل للكثير منهم وربما تحتكر لهم البسط والاستيلاء والشراكة في المال العام قبل الخاص وتداخلت الثروة والسلطة الى حد التزاوج وهنا بدء الجميع منهم بناء مملكته التي كان يحلم بها حتى انهم داسوا كل اهداف ثورة السادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من اكتوبر وفي الحادي عشر من فبراير المجيد كانت النقطة الفاصلة بين النظام الاسري الشمولي وبين الشعب وللأسف الشديد الكثير من المتنفذين انضموا الى ثورة الشباب السلمية .

لانهم انقلبوا على الثورة واختلفوا على الثروة(سبتمبر واكتوبر المجيدتين)

وتحكموا في مسار ثورة فبراير المجيدة الى درجة كبيرة جدا وبمسميات ثوريه وبغطاء حزبي للأسف وهنا كان الخلل والى اللحظة الراهنة والمتنفذين في اليمن يعيشون بذخهم من اقوات الشعب وثرواته دون اي رادع وللأسف بحجة الوفاق الوطني فالوفاق صار عبئا بعد ان كان تجنيبا للوطن من الوقوع في الهاوية لان الحكومة لا تملك تغير فاسد او متنفذ كما ان تعدد الجهات الرقابية وتنوعها وفسادها اثر سلبا على ادائها وكان كل جهاز يترك مهامه على الاخر 

كما ان غياب القضاء المستقل والعادل سهل كثيرا على المتنفذين التحرك وبسهوله ويسر .

ولا يفوتني في هذا المقام ان تواطؤ من صاغ المبادرة الخليجية بوضع ضوابط للحصانة الممنوحة للنظام السابق ومن عمل معه زادت الطين بلة والوطن عله فها نحن نرى من هو متهم بالقتل وبادله مسموعة ومرئيه لازال يمارس قبحه السياسي وحقده على الوطن من وسائل الاعلام المسخرة لهم والتي تتبعهم ومن خلال وجود احزابهم في الحوار ومن خلال اتباعهم من المشيخ والمتنفذين في عموم الوطن كونهم يملكون الثروة والقوة .

كما ان هؤلاء المتنفذين بشقيهم يمين وشمال برئي هم من اوصل البلاد الى هذ الحال وهم من عاث في اليمن تدميرا وتفجيرا وتقتيلا وتعطيل .

ومن هذ المنبر اوجه دعوة خالصة من القلب لكل يمني يحب اليمن اقول احبائي اخواني بلدنا ينهار ونحن ننظر بلدنا يقتل كل يوم بوسائل متعددة تخص المتنفذين ونحن نرى ونسمع فلنتخلى عن التعصب الاعمى ولنتعصب للأمن والاستقرار ولنتعصب لمصلحة اليمن لندع الاحزاب والقبائل والطوائف والانساب والاعراق ولننسب انفسنا لليمن واليمن فقط .

الاجيال القادمة لن ترحمنا فنحن اردنا دولة مدنيه حولوها الى مشائخية وقطاع طرق وانفلات امني اخواننا في القوات المسلحة والامن يقتلون بدم بارد ونحن صامتون مشتتون مترقبون ماذا بعد .

يكفي فصمتنا يعني اننا شركاء بالجريمة فلنتنبه لهذا يجب ان يقوم كل شخص بدوره الذي يفترض ان يقوم به يجب ان يكون كل شخص منا جندي للوطن كما يجب على الجهات المعنية تعريف الشعب بمن يقف وراء هذه الجرائم كائن من كان كذلك على الاعلاميين البحث عن الحقيقة ونشرها كماهي واقعه .

المتنفذين سرطان حقيقي لا يمكن انكاره فهم منتشرين في مؤسسات الدولة وبكل قوة وللأسف تم اختيار العديد منهم في مؤتمر الحوار الوطني والمفترض ان يكون تواجدهم فيه لتذكير بقية اعضاء مؤتمر الحوار ان يضعوا وبعناية نقاط خاصة بهم تحرم العمل الحكومي وممارسة التجارة كذلك العمل الدبلوماسي كذلك المجالس النيابية لان التزواج بين السلطة العامة والمال الخاص سرطان خبيث يقضي على كل اسس بناء الدولة .

المجد والخلود للشهداء والشفاء للجرحى والعزة لليمن ولا نامت اعين المتنفذين .