قمة البراءة .
بقلم/ زعفران علي المهناء
نشر منذ: 14 سنة و 9 أشهر و 29 يوماً
الأربعاء 02 إبريل-نيسان 2008 09:38 م

مـأرب برس – خاص

-أمي ...أمي

-نعم ما وراءك ولم كل هذه العجلة حتى أنك لم تلقى علي التحية؟

-نعم يا أمي ولكن علي إخبارك بأمر مهم أريد أن ....

نظرت إليه بغضب ....ما هذا يا غسان كم مرة ينبغي أن أكرر :اخلع حذاءك عند المدخل...!!!

 -حسناً.. لقد نسيت وذلك لأهمية الموضوع يا أمي.

-أذهب واخلع حذاءك وبدّل ثيابك واغسل يديك ثم تعال لنتحدث ونتناول الطعام .

بصوت جهوري لأول مرّة أسمعه من بني!!.. يرفض أن يسمع توجيهاتي له، وأنا أنظر إليه بدهشة...!!

فأكد بقوله: نعم لن أذهب قبل أن توافقي .

-أوافق على ماذا يا غسان !! ستأخذ موافقتي على شيء أجهله...!!

انكسرت حدة عينيه وخفت صوته وتلكأ

- هيا..قل بسرعة قبل أن يحل بك عقاب إذا كان الموضوع لا يستحق الانتظار.

-الواقع يا أمي أني أرغب أن .. أن ..

- أن ماذا..؟ تكلم يا غسان.

- أن تذهبي معي وتقنعي والدة " إيمان " بمشاركة ابنتها معنا في مؤتمر الطفولة الذي سيُعقد خلال الأيام المقبلة.

بدا في عينيه لمعان ذكرني بعيني والده، عندما كان يعد العدة لشيء يجمع فيه أهل البلدة، وبصوته أرجعني من رحلة الغوص في ذكريات والده عبر عينيه.

- ماذا قلتي يا أمي!! ستأتي بالطبع معي!

تجاهلت كل المخالفات الذي أقدم عليها وأوليته اهتماماً أكبر بالطبع سآتي معك ولكن أفهمني الموضوع يا بني .

- سنقيم نهاية الأسبوع المقبل قمة عربية مصغرة في مدينه رفح وسنسميها يا أمي { مؤتمر القمة العربية العشرين بين الألم والأمل } لنسبق القمة العربية المقرر عقدها في دمشق لنوصل رسالة إلى المشاركين في القمة .

وأعتلى الكرسي في زاوية المطبخ وفتح ذراعيه الصغيرتين وقال:إن الهدف الأساسي من عقد هذا المؤتمر المصغر هو إيصال رسالة بأن أطفال فلسطين والعراق يُقتلون ويُذبحون على مرأى ومسمع من الملوك والزعماء العرب ولا يُحرّكون ساكناً. 

عندها وقع الطبق الفخاري من يدي ..!وعدت مع تناثر أجزائه في المطبخ بذاكرتي عشرة أعوام إلى الوراء عندما أكملت دراستي الجامعية ،ودخلت على والدي وأنا عصفورٌ محلّق في السماء مبشره إياه بأني قد أنهيت دراستي الجامعية وأني مُقبلة على حياة عملية، أذكر ذلك اليوم جيداً، طبع والدي قُبلة على جبيني وهنأني بالنجاح ، وزف لي بشرى تقدم والد غسان ، تضاربت مشاعري وقتها بين أن أفرح بشهادتي أو أفرح بأني سأُتوّج ملكة داخل أسرتي الجديدة، ولكن ما أخرجني من هذا التضارب بأني سأزف إلى بلدي، وسأعيش في غزّه، لم أقاوم ولم أرفض لأن والدي رحمه الله دائماً كان يقول لنا: (غزة يا أولادي تنتظركم) ...توجهت مع زوجي إلى غزّه أحمل فقط في مخيلتي عن ما أسمعه في غزة ووصية أبي بأنه لابد أن نرجع ونزرع ،ونأكل من خيرات بلادنا ،مع النضال من اجل عودة بلدنا المغصوب.

 عاد صوت أبني الجهوري بي إلى أرض الواقع، فما زال يردد كل الآلام والتحديات التي تقطن في أعماق فؤاده، احتضنته وأنزلته من على الكرسي وقبلته على جبينه ووعدته أن ننهي غداءنا ونتوجه إلى والدة "إيمان".

 فما أن أنهيت ترتيب المطبخ بعد غداءنا البسيط أنا وولدي إلا بحثت عنه فوجدته يعبث بأغراض والده سألته: غسان .. عن ماذا تبحث ؟

..، رفع عينيه الجميلتين القويتين نحوي وقال: أبحث عن المصحف الذي كان أبي دائماً يرفعه في اجتماعات بلدتنا. 

-آهٍ .. آه يا بني.. ما أقسى طفولتك، لا تحمل سوى الاجتماعات والنضال من أجل أن تسترجع وطن لم تهنأ به في طفولتك، عندما كنت صغيرة كانت أمي تأخذني معها في ليالي رمضان لنصلي التراويح في المسجد بعدأن أحفظتني الدعاء الخاص بتحرير بلدي، في ذلك الحين لم أكن أعي معنى هذه الكلمات، كنت أحفظ دعاء أمي وأكرره دائماً على الرغم من صغر سني بعيداً عن قوة الصراع هنا في غزّه...!! كنا هناك في بلد الغربة وعلى رمال تلك البلدة الذهبية حيث لا شيء يلوث فطرتي كانت تلك الأصوات في داخلي ترتفع.. دعاء أمي مازال يتردد على مسامعي ورهبة الموقف مازالت تملأ صدري لماذا لم أكن أدري !!!

وطفلي اليوم يعي بل يطالب بحقه بأن يكون له وطن لا يرتعب فيه ولا يختبئ من العدو الغاصب. 

أعطيت المصحف لغسان وأسرع ولبس القبعة وجرى نحوي يجر بيدي.. (هيا يا أمي تأخرنا).

 مضينا في الطريق فسألني غسان : لماذا يا أمي أنتن أيضا أيتها الأمهات لا تعقدون مؤتمر مثلنا نحن الأطفال..!!

آهٍ آه..يا غسان ذبحتني بغير سكين، يا بني نحن كل يوم نعقد مؤتمر وكل يوم تقدم توصيات وكل يوم نغذي ساحة النضال بالرجال....

- ولكن ياأمي عندما تعقدون مؤتمر مثلنا نحن الأطفال سيسمع صوتكم كل العالم وستضغطون على كل العالم من أجل أن يقف كل هذا الموت في بلدي.

- يا بني نحن نصيح كل يوم ومن كل لحظة يتم فيها اغتصاب امرأة أو اعتقالها "ومعتصماه"...!! ولكن يا بني جموع العالم تصم أذنيها عن سماع صوتنا ..!!لقد ولّى زمان كانت ومعتصماه تزلزل مضاجع العرب والمسلمين ...!!!!

-لذا يا أمي المؤتمر مهم من أجل أن نضغط على الحكومات لوقف الموت.

وصلنا إلى بيت "إيمان" واستقبلتنا بالترحاب وتبسمت بسمة صفراء فقد عرفت سر مجيئنا لأن ابنتها أعلنت الاعتصام في غرفتها للضغط على والدتها بان تشارك في المؤتمر .

جلست بجانب أم إيمان وهي تقول لي هل كل هذه الفوضى والدماء والتخريب ستقف بقمة يعقدها الأطفال...!! أو أننا سنقدمهم كبش فداء جديد لشرذمه الموجودة هنا ؟

- يا أم إيمان أولادنا أصبحوا يحلمون بوطن أمن ومن حقهم يعبرون عن رأيهم بالطرق التي هم يرون أنها ستسهم ولو بالواحد بالمائة. 

- لكن غزّه يا أم غسان ليست بحاجة إلى قمم ..!! ماذا فعلت لنا قمم الكبار..؟ حتى تقدم أبنائنا إلى قمم يصطادوهم من خلالها أبناء القردة ..ألا يكفي آبائهم يقبعون السجون والمعتقلات من غير طابور الشهداء.

- آه يا أم إيمان.. لا تحركي الجروح منذ أن أُعتقل أبو غسان وأنا أفكر في غسان فالولد كأبيه يحمل داخل قلبه وطن يبحث عنه...!!

- تذكرين يا أم غسان طفولتنا في الغربة عندما كنا بعيدين عن دائرة الحرب ،كانت طفولة بسيطة جداً ليست كطفولة أولادنا ،لم نكن نعرف سوى الرمال والسماء ،والنجوم ،والليل ،والنهار، وأن الله يحب الصادقين، ويعذب الكذابين ،وان الشهيد يدخل الجنة والغاصب يذهب النار، مفاهيم بسيطة بالكاد كان يستوعبها عقلنا الصغير .

- نعم وأيضا حكايا آبائنا عن كرم الزيتون وعن جدنا الذي كان شهماً يصارع الغاصبين... والدعاء الذي كنا نحفظه عن ظهر غيب للآن يحرر الله وطننا.

واليوم أولادنا يعيشون طفولة قاسية طفولة يرون فيها إن دمائهم رخيصة ،تنزل عليهم القذائف مثل قطر السماء، وصار العدو الغاصب يتخذ منهم هدفاً ويمطرهم بالقنابل،وأصبح الطفل يخاف ويحتار .

- لذا يا أم إيمان دعي أولادنا يقومون بدورهم.. دعي أصواتهم ترتفع ...قبل أن يجثم عليها العدو الغاصب دعي ...ومعتصماه... تخرج بنبرات طفولية كأنها صواريخ تدك قمم الكبار العرب .

- أترين ذلك...؟

- نعم هذا أقل ما نستطيع تقديمه يا "أم إيمان "في مثل هذه الأوضاع اليوم فلسطين والعراق ...وغداً الله أعلم أين سيكون الموت والدمار...!!!

وفي اليوم التالي جلست في مقعد السيارة بجانب غسان... وإذا بشريط الذكريات يقف أمام مشهد كنا نحن أبطاله "أنا ،وزوجي المعتقل" وقتها سألته كيف ستترك بلد الغربة حيث الأمان ،وفرص الرُقي الوظيفي، والانجاز الأكاديمي ،وتحقيق الذات ، واقتناص الفرص ،وبرغم اقتناعي بوضوح الفرق بين "البقاء ،والرحيل" "بين القمة، وسواها"، "أصررت أنت بما عهدته عليك من عناد" على أن ترحل ونعود لأرض الوطن، وقلت لي لابد أن يتربى ولدي بين أهله ،وعشيرته بين أبناء بلدته، وسط كرم الزيتون.

توقف شريط الذكريات حيث وجب علينا النزول فقد وصلنا إلى... قمة القمم ...ترجل غسان أمامي كأنه قائد تخيلته خالد بن الوليد أو عمر المختار بكل تلك المشاعر التي ترجمتها ملامح وجهه الصغير ...!!

 غبت عن ناظري ولدي بين جموع الحاضرين برغم أنه كان يقتنص الفرص ليبحث عني بين الناس ...حضر مئات الأطفال ووجهوا من غزّه عدة رسائل للقمة العربية حملها الحمام الذي أقلع بجناحيه من فوق منزل أل عطا لله وسط غزّه الذي دمرته طائرات الاحتلال بالكامل وقتل سبعة أفراد من الأسرة بينهم أطفال.... ونظموا بعدها مسيرة حاشدة من الأطفال بعنوان { رسالة طفولية تحملها طيور الحمام إلى القمة العربية } ....وعُقد أطهر مؤتمر صحفي على وجهه البسيطة أمام منزل عطا الله بمدينة غزّه طالب فيه الأطفال الملوك والرؤساء العرب حماية الطفولة الفلسطينية من الموت تحت جنازير الدبابات وقصف الطائرات والمدافع وعدم زج الأطفال في الصراعات والحروب.

 وذيّلوا مؤتمرهم الطاهر بالإحصائيات التي حصدتها قوات الاحتلال الإسرائيلي والتي يزيد عن"126" مواطناً بينهم "27 "طفل وطفلة وستة نساء وأصيب "236 "مواطنا بجراح نصفهم من المدنيين العزل بينهم "58 "طفلا و "111 "امرأة....!!! واستقوا هذه المعلومات من المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان .

وشبكوا الأيادي ورفعوها عالياً وبصوت واحد أعلنوا أنهم ما يريدونه من قمة دمشق هو :( رفع الحصار والإغلاق الظالم لقطاع غزّه الذي ساهم في التدهور الصحي والتغذوي للأطفال بدرجة غير مسبوقة وهذا مؤتمر يبرز مستوى سوء التغذية ناهيك عن لين العظام وضعف النمو وقصر القامة)

 كل ذلك قاموا به الأطفال،كل ذلك نادت به البراءة...

فيا إتفاقية حقوق الطفل أين أنت من الوضع داخل فلسطين.

أحسست بشيء غريب يتحرك بين جموع الناس لاحقته بنظراتي صعقت لدرجة إني كنت سأشهق بكل صوتي أنه هو .. نعم.. هو أبو غسان أعرفه من بين مئات البشر.. متى خرج من المعتقل..؟ وأين يعيش الان...؟ نعم انه هو أبو غسان انه ينظر إلى غسان نظرة أب ...الدموع تترقرق من عينيه ...!!يا إلهي إنه أبو غسان يناضل بعيدا عنا حتى لا يقصف العدو منزلنا بالطائرات ... وهم يبحثون عنه ....آه لن يجد ابني حضن أبيه ليختبئ به عندما يسمع تحليق الطائرات الإسرائيلية وهي تحلق فوق سماء منزلنا وذود العدو عنه ..........