آخر الاخبار

كشف عن ”مشكلة صعبة تعاني منها الشرعية“.. اللواء ”سلطان العرادة“ يوجه رسالة شكر لألوية العمالقة ويؤكد: ”حققنا انتصارات كبيرة جنوب مأرب“ قيادة جديدة لهيئة مستشفى مأرب العام و”العرادة“ يعد بدعمها الحكومة اليمنية: السلام غير ممكن وعلى العالم تصنيف الحوثي ”جماعة ارهابية“ تفاصيل لقاء رئيس هيئة الأركان العامة بهيئتي العمليات والاستخبارات بريطانيا تدرس تصنيف الحوثيين كـ”جماعات إرهابية“ إصدار أحكام في واحدة من أندر قضايا التزوير في الكويت قوات ”الشرعية“ تطلق عملية عسكرية غربي صعدة من محورين وتحقق تقدماً كبيراً السعودية تضع المجتمع الدولي أمام خارطة طريق الحل في اليمن وتعري مليشيات الحوثي وايران مجددا معلومات خطيرة تكشف عن تطور كبير في تسليح ايران للحوثيين وكيف استطاعت الصواريخ والمسيرات الايرانية الوصول الى الامارات وأهم سبب لاخفاق القوات الأمريكية في منع تهريب تلك الأسلحة ترحيب اماراتي بقرار امريكي وشيك يستهدف الحوثيين في اليمن

عن أي اصطفاف وطني يتحدثون؟؟
بقلم/ د. عيدروس نصر ناصر
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 7 أيام
الأربعاء 13 أغسطس-آب 2014 03:00 م

حتى لا يلتبس الأمر على القارئ الكريم أعلن سلفا أنني لست ضد الدعوة إلى "الاصطفاف الوطني" التي توجه بها رئيس الجمهورية منذ أسابيع، والتي تناقلتها وسائل الإعلام بقوة كعادتها مع كل ما يصدر عن قادة البلاد، لكن ما دفعني هنا إلى تناول هذه القضية هو اعتيادنا في اليمن على استخدام المفردات والمفاهيم المطاطة والقابلة لعشرات التأويلات، التي قد يتناقض بعضها مع البعض الآخر، وهو ما يجعل الكثير من المحتالين والمخادعين السياسيين يكررون تلك المفردات التي قد يكونوا يسوقون في ظاهرها الخير لكنهم قد يضمرون في باطنها أشر الشرور، بل هناك من يقبل بالكثير من الدعوات والشعارات النبيلة، لكنه يحمل لها تأويله الخاص الذي يستخدمه عند التعاطي مع متطلبات تطبيق تلك الدعوات والشعارات، وعلى النحو الذي يخدم مصالحه الخاصة أو الفئوية أو الجهوية.

إن الدعوة إلى "اصطفاف وطني" تحمل من الأسئلة أكثر مما تقدم من الإجابات، وأول هذه الأسئلة هو اصطفاف حول ماذا أو من أجل ماذا؟ ومن هذا السؤال تتفرع عشرات الأسئلة، مثل: من يصطف مع من؟ كيف يمكن أن يقف الناهبون والمنهوبون في صف واحد؟ كيف يجتمع الجلادون والضحايا ليصطفوا معا؟ وإذا كان الاصطفاف من أجل قضايا جديدة خارجة عما تناوله مؤتمر الحوار الوطني فلماذا لم تذكر هذه القضايا في مؤتمر الحوار الذي يصوره الإعلام الرسمي على إنه أهم وأجلى صورة للاصطفاف الوطني؟ أما إذا كان الاصطفاف من أجل تنفيذ مخرجات الحوار الوطني فالسؤال هو من المدعو للاصطفاف إذا كنتم تقولون أن كل الشعب قد جرى تمثيله في جلسات الحوار وأن الكل قد أقر مخرجات هذا الحوار؟ والسؤال الآخر: إن الكثير من مكونات الحوار الوطني تتقاتل فيما بينها، وليس الإصلاح وأنصار الله إلا صورة معلنة من القتال الدائر بينما هناك حروب غير معلنة بين أطراف مثلت في الحوار، فهل سيقف هؤلاء في نفس الصف؟ وهل سيقفون مع بعضهم البعض أم ضد بعضهم البعض؟

إن هذه الأسئلة ليست منطلقة من التشكيك في أهمية خلق حالة من التوافق الوطني لإنقاذ البلد من الذهاب باتجاه الهاوية، لكن ما نراه هو أنه وقبل الحديث عن أي اصطفاف وطني يجب تنقية الأجواء من الملوثات السياسية والأخلاقية التي تراكمت على مدى عقود وغدت معيارا مهما في السلوك السياسي ليس فقط لأركان النظام السابق (الذي ما يزال يتحكم في صناعة القرارات السياسي في اليمن)، بل وحتى في السلوك السياسي للقوى التي تدعي أنها وصلت إلى الحكومة باسم الثورة والثوار.

إن الاصطفاف لا بد أن يكون بين قوى وأطراف تجمعها مصالح وطنية عليا ، أطراف تقدم تنازلات لا تبحث عن غنائم ومكاسب سياسية أو شخصية، أطراف تبحث عن وطن يتسع للجميع ويتمتع الجميع بخيراته، لا أطراف تحاول الاستحواذ على خيرات الوطن لتضيفها إلى غنائم عقود من الاستحواذ والنهب والمتاجرة بقضايا الشعب والوطن، وأخيرا أطراف تتسابق على التضحيات وتقديم العطاءات من أجل الوطن لا أطراف تتسابق على الغنائم والمكاسب والتعويضات عن تضحيات وهمية وأرقام مزيفة.

عندما تعلو المصالح الصغيرة الفئوية والجهوية والفردية على المصلحة الوطنية العليا فلا يمكن الحديث عن اصطفاف وطني، إذ إن الاصطفاف الوطني لا يكون إلا بين وطنيين شرفاء يضحون بكل شيء في سبيل هدف سامي منزه من الأغراض الوقتية أو المصالح الأنانية، وإذا كان الكثير من اللاعبين السياسيين في اليمن والمدعوين للاصطفاف الوطني يفتقرون إلى هذه السجية، فإن مثل هذا الاصطفاف لا يكون إلا على حساب تلك الأهداف السامية وسيسقط حتى مخرجات الحوار الوطني التي قد لا يتفق عليها كل اليمنيين بينما يتغنى بها معظم المدعوين للاصطفاف وهم لا يؤمنون بمشروعيتها.

إن أي اصطفاف لا بد أن يقوم على مبدأ المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية، اللتان من شأنهما ردع الجناة وإعادة الحقوق لأصحابها وإنصاف المظلومين وضحايا الصراعات السياسية السابقة وتأمين عدم تكرار الجرائم السياسية بمختلف أنواعها،ـ وبدون ذلك يظل أي اصطفاف عبارة عن تجميع للمتناقضات تجاهل للحقوق وتشجيع على مواصلة الانتهاكات المختلفة التي يراد للبلد أن تتحرر منها إلى الأبد.

برقيات:

*  الرسالة التي وجهها مشايخ ووجها عمران وحجة إلى أعيان ومقادمة حضرموت وبرلمانييها بشأن جريمة قتل الجنود الأربعة عشر، جاءت في غير محلها ووجهت لغير المعنيين بالأمر إذ لا أبناء حضرموت كانوا طرفا في الجريمة ولا الشهداء ذهبوا بدعوة من أبناء المنطقة.

*  ما تعرض له أبناؤكم أحزننا جميعا لكن المسئول الأول والأخير عن هذه الجريمة هو الإرهاب، والإرهابيين الذين رباهم النظام ودربهم وأهلهم وأعدهم بإتقان لارتكاب هذه الجريمة ومثلها عشرات الجرائم، وإلا لكان من حق أبناء الجنوب أن يطالبوكم بدماء أبنائهم الذين سقطوا في حروب صعدة المختلفة وهم بالآلاف.

*  أصدق مشاعر العزاء والمواساة للأخ المحامي باسم الشرجبي بوفاة والده المغفور له العميد محمد عبدالله نعمان الشرجبي نسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، و"إنا لله وإنا إليه راجعون"

*  قال الشاعر اليمني عبد الله عبد الوهاب نعمان:

مَالِيْ وَلِلأَحْزَانَ كَمْ سَرَحَتْ بِهَا    نَفْسِيْ  وَكَمْ جَنَحَتْ إِلَىْ الأَشْجَانِ

فَإِذَا مَضَىْ حُزَنٌ أَطَالَ مُــــقَامَهُ    فيْ أَدْمُعِيْ هَمَلَتْ لِـــــحُزْنٍ ثَانِيْ

لأَكَادُ أَسْمَعُ كُلَّ مَنْ أَعْطَيــــــْتُهُ    مِنِّيْ الْدُّمُوْعَ مُعَاتِــــــــــبَاً أَجْفَانِيْ

غَنَّــــــــيْتُ لِلْدُّنْيَا الْغِنَاءَ وَأَدْمُعِيْ    بِرِثَائهِمْ تَنْـــــــــسَابُ فِيْ أَلْحَانِيْ