مطهر.. وتداعيات صنعاء
بقلم/ أحمد عبده الشرعبي
نشر منذ: 7 سنوات و شهرين و يومين
الأحد 28 سبتمبر-أيلول 2014 02:57 ص

هل كنا بحاجة إلى هضات صادمة تهدد كيان الدولة أو بالأحرى ما تبقى في هذا الكيان من إطلال حتى نستشعر مسئولياتنا تجاه الوطن ونتحسس التزاماتنا الأخلاقية نحو مصالحه العليا..

هل كنا بحاجة إلى مكابرات حزبية وقبلية وأيدلوجية تدعونا للتمسك بموروث الاستبداد وإدماج الفساد الثوري المتحفز بترع الفساد المتخثر.

ولماذا أسقط القرنفل من أيدينا وبقيت البندقية والمتراس..

هل صحيح (الصميل من الجنّة) و(اضربه يفهمك).. أليس (الحر يفهم بالإشارة) أم أن حكمة المتنبي كلٌ لا يتجزأ؟؟

صرخنا بحرقة تفوق حرارة أصحاب الصرخة فلم يضع المستفيدون من الواجهات الخرفة.. حاولنا بالنصح والمشورة فكان الصمم..؟ وعبرنا بالنقد والتقريع عن معاناة المجتمع من حكومة الوفاق ووزراء العهد الثوري الفاقع فكان جوابهم الإمعان في إلحاق الأذى.

تظافرت مواقف الداخل مع أراء الخارج على فشل حكومة الوفاق دون جدوى! استمر الخرق وتواصل رهان المكابرة.. أفسدوا ثورة الشباب وعبثوا بأرواح الضحايا واستحموا بدماء الأحرار وجمعوا بين جريمتي الغدر والحصانة.. يد تمنح الحصانة من العدالة وأخرى تسلب الحق في الحياة بغير حق!!

4 سنوات من كوابيس العناد والمكابرة.. 4سنوات عجاف لا مكان فيها لغير المؤلفة جيوبهم ولم يكن في حسبان منتقديهم البحث عن حصة أو الحصول عن نصيب..

أقصى ما كنا نتمناه لهم أو منهم حسن اختيار ممثليهم في الحكومة وتحقيق المساواة في الحياة الداخلية لتنظيماتهم لا فيما بينهم وبين أبناء الشعب لتحل كوادرهم الكفؤة والنزيهة بدلاً عن أهل الطاعة للسيد الأمين العام أو السيد مرشد الجماعة!

فلماذا نبذوا منطق السلم ورجاء الشعب واستجابوا لحوار السلاح ومنطق القوة والإكراه..!!

4 سنوات ونحن نرقب ونعاين زخات الرصاص الصديق ينخر جسد ما تبقى في كيان الدولة من ظل وسِلْ.. 4 سنوات عجاف مرت ونحن نشهد كل طرف من أطراف الشراكة الآثمة يبتز رئيس الدولة وينتزع لمصلحته الذاتية الضيقة جزءاً من مصادر وعوامل وأسباب قوة الدولة..

استهلكتم فكرة التغيير بالأفضل ومن أجل الأفضل وألحقتم الضرر البالغ بحق الأنقياء الذين حملوا البشرى ودفعوا الثمن الفادح في ظل النظام السابق وعلى عهدكم الميمون خلال حقبة السوبرمان التوافقي الحاكم (المشترك الشعبي العام)!!

ننبذ عنجهية السلاح ونمقت الحروب وندين الهجوم الآثم الأحمق على عاصمة الدولة ، ونعلم أن العصابات المنظمة تفعل أكثر من ذلك لكنه يستحيل عليها أن تكون دولاً أو تؤلف أنظمة حكم أو تبني أوطاناً أو تشيد عدلاً أو تحقق تنمية أو تنجز انتصاراً واعياً أو يشكل إضافة نوعية إلى التراث السياسي والثقافي الإنساني..

الانتصارات العظيمة لا تنجزها الخيانات الصغيرة وانحرافات ثورات الربيع عن مسارها لا يمنح المقلدين أو من يقف خلف واجهاتهم الباهتة مشروعية تجسد إرادة شعب.. ورسالتنا المدنية المدوية – سكان العاصمة – من مختلف أرجاء الوطن لم تكتب بعد.. لكن الشعب اليمني في صنعاء وخارجها يتوثب لصوغها وأحسبها قوية ومسمعة ومزعجة أيضاً..

ثمة من يغمز في كتاباتي المعترضة على محاولات جر الدولة والقوات المسلحة الباسلة إلى حرب بالوكالة عن الإخوان في أحداث عمران.. وبرأي هؤلاء فإن استيلاء أنصار الله على م/ عمران مثل المقدمة الطبيعية لما تلاها.. ليس هذا صحيحاً وأجزم أن عدوان أنصار الله على العاصمة قضية منفصلة ومسرح عملياتها لم يكن صعدة ولا عمران لكنها أديرت من قلب العاصمة وأعد لها من العاصمة ونفذت ضد العاصمة.. وسأعود لإيضاح الأمر من وجهة نظري الشخصية في وقت لاحق.وما أود الإشارة إليه في سياق فرضيات التعاطي مع قوة الأمر الواقع هو دعوة القوى السياسية في حكومة الوفاق السابقة لتدارك الوقوع مجدداً في نفس المزالق التي منعتها من الاستجابة للشعب والرضوخ التعس لقوة السلاح.

فهل تكف هذه القوى عن ابتزاز رئيس الجمهورية وتعيد للدولة أسباب وعوامل قوتها كي لا تسقط اليمن على مرجحة العدوان شمالاً والتطرف جنوباً..؟

أحزاب المبادرة مطالبة بوقفة جادة مع النفس وصحوة مباغتة مع الضمير.

وإذا صحت الأنباء المتداولة حول توافق الأفرقاء على الدكتور محمد محمد مطهر رئيساً للحكومة الجديدة فإن الواجب الوطني والديني يفرض على هذه القوى تحرير الرجل الأكاديمي الذي لا يختلف اثنان حول نزاهته وكفاءته وعلمه من الوصاية الحزبية وقوائم الحصص ومثالب تحويل الوطن إلى تركة يتقاسمها الأبناء من غير البدون!

دعوا هادي ومطهر يختاران الوزراء وتشددوا في وضع المعايير وتطبيقها على قاعدة تكافؤ الفرص؟

وتالياً.. هل يبادر الأخوة أنصار الله لعمل الشيء ذاته حتى وإن من طرف واحد.. وبهذا نفتح ثقباً واسعاً يسمح بتبخر النقم الشعبي المحتقن تجاه عدوانهم على العاصمة وتفيدهم سلاح الدولة وممارساتهم السيئة في حق خصومهم السياسيين.

شخصياً أتمنى من كل قلبي أن تصدق الأنباء المتداولة بشأن الدكتور محمد محمد يحيى مطهر لثقتي بأن الوطنية اليمنية الجامعة ليست ضرورة قصوى في مضمار بناء دولة فحسب لكنها صمام أمان الوحدة الوطنية وهي وحدها كفيلة بتحصين المجتمع من شرور الثقافة العصبوية التي يمولها الخارج لتمزيق اليمن وتقطيع أوصاله.

مهام رئيس الحكومة القادم صعبة وشائكة وليس بمقدور أمهر جراح في العالم أن يكسب حظاً من النجاح إذا فرض عليه العمل بمشارط ملوثة..!!