آخر الاخبار

وزير الخارجية التركي يطالب بإصلاح الامم المتحدة حقيقة ايقاف السعودية لتأشيرة العمرة لأحد الدول العربية الحوثي يتوعد بتصعيد الهجمات في البحر الأحمر وينشر لمناصريه قائمة بانجازته مصادر عسكرية مطلعة تكشف لـ مارب برس عن الاستحقاق العسكري الحاسم والملح في استقطاب الدعم الدولي لإنهاء انقلاب الحوثيين اجتماع سري لقيادات عسكرية حوثية يقر سيناريو لتصعيد غير مسبوق في البحر الأحمر والميلشيا تلجأ للتفخيخ وحفر الانفاق ونشر مقاتلين تحسبا لهجوم بري محتمل مليشيات الحوثي تعلن موقفها من اعلان اللواء العرادة فتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد اتفاق تاريخي بين تركيا والصومال ... القوات التركية تبدا مهامها البحرية بالقرب من السواحل اليمنية باذيب يكشف عن توجهات حكومية لإنهاء سيطرة الحوثيين على قطاع الاتصالات في اليمن وانتزاع البوابة الالكترونية عاجل.. اللواء العرادة يعلن فتح طريق (مأرب - فرضة نهم - صنعاء ) من جانب واحد وهذا ما تحدث به بشان طريص(مأرب - البيضاء - صنعاء ) وطريق ( مأرب - صرواح - صنعاء ) الكشف عن عدد أيام شهر رمضان 2024.. وأطول ساعات الصيام

الاعلام بين القمع والحرية !
بقلم/ محمود الحرازي
نشر منذ: 9 سنوات و 3 أشهر و 26 يوماً
الإثنين 27 أكتوبر-تشرين الأول 2014 01:37 م

                                                                                              لم تكن المحاولات الحوثية في التعرض لوسائل الاعلام المختلفة, واغلاق بعض القنوات واقتحام مقرات بعض الصحف, فضلا عن التعرض المباشر للصحفيين, الا دليلا فاضحا على عجز وخوف الحركة من تزايد سخط المواطنين التي بدأت نظراتهم تتغير حيال الحركة نتيجة الممارسات المغلوطة واللامبررة واللامنطقية لما تقوم به من مهام غير مهامها وفي مناطق في غير محيطها وبقوة السلاح.

فضلا عن ان التعرض لوسائل الاعلام من قبل الحركة الحوثية الهادفة الى القبول بها في المناطق التي تسعى الى الوصول اليها عبر اقناع الناس بقوة الحركة وقدرتها على تحقيق مالم تستطع الدولة من تحقيقه وانجازه, وذلك عبر قمع الحريات ووسائل الاعلام التي استطاعت ان تفضح مخططاتها التي تسعى اليها.

ان عجز وخوف الحركة هو ما حملها الى محاولة تكميم الافواه, في الوقت الذي تعتبر الحركة في نفسها متناقضة تماما لافعالها على الواقع, كأن تطالب بسرعة تنفيذ مخرجات الحوار في الوقت الذي تسعى الى نشر الفوضى والدمار والحروب, وفي الوقت الذي تعجز في تكوين مليشياتها في ظل مكون سياسي مشارك ومنافس في الحكومة كما نصت عليها مخرجات الحوار, او ان تسعى الى صب جام غضبها على التدخلات الامريكية في الوقت الذي تمنحه لايران كطلبها تعيين مبعوث دائم لها لدى ايران.

تمارس الحركة الحوثية انتهاكات مخزية ولاقانونية ضد وسائل الاعلام المختلفة معتمدة في ذلك على الصمت الرئاسي الذي ربما انه بمثابة الضوء الاخضر للتسليم بممارسات الحركة ضد الاعلام الاهلي والحزبي وباسم الدولة وتحت رعايتها. الامر الذي قد يزيد من سخط الناس كما ادنته بعض المنظمات المعنية بحقوق الصحافة والاعلام.

هذه هي ربما نظرة مبدئية لما سيكون عليه الحال مستقبلا من اعتداءات على حرية الرأي السياسي والنقد الذي كفلته قوانين ودستور الدولة بانضمام مكون جديد بل ومسلح لا يؤمن بالحرية السياسية والنقد الذي يساهم بشكل كبير في بناء النظام السياسي للدولة, الامر الذي قد ينسف بجهود الدولة في التحول الى الفيدرالية وحتى تشكيل الحكومة.

ربما افلح الامر ان ترحب الدولة والحكومة بمكون او شريك جديد ومسلح بقوة السلاح والتهديدات, غير انه فشلت في ذلك مع بعض المكونات القبلية التي جابهت ذلك بالمرصاد ولم تخضع للتهديدات وقوة السلاح بل وواجهت ذلك بالمثل, مما شكك الكثيرين في مصداقية ما تدعو لاجله مثل هذه الحركة.

 

العظمة الجوفاء التي ترتكز عليها الحركة الحوثية ليست اكثر من كونها قائمة على المزاج الشخصي والانفعالات والخواطر الانية المعتمدة على التحالفات مع الغير وعلى الصدفة والحظ, والتي من خلالها تهدف الى السيطرة على بعض الاجهزة المهمة للدولة باسم القيادة السياسية لتمارس اعتداءاتها المختلفة على المؤسسات الاهلية والحزبية والشخصية وحتى المواطنين انفسهم في سبيل تحقيق اهدافها ومخططاتها الجوفاء بما قد يؤثر على الدولة ويسارع في وتيرة انهيارها.