كذبة العقوبات الدولية
بقلم/ موسى المقطري
نشر منذ: 6 سنوات و شهرين و 10 أيام
الأحد 09 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 09:36 ص

منذ أكثر من عامين والمجتمع الدولي يلوح بفرض عقوبات على معرقلي العملية السياسية في اليمن وبطريقة توحي بقدرته الفائقة على فرض الاستقرار في البلد ، في حين أن العقوبات التي تمخضت عنه أخيرا لم تكن سوى كذبة كبيرة يصدقها البسطاء من الناس والمبتدئين في عالم السياسة .
العقوبات شملت المخلوع واثنين من القادة الميدانيين لحركة الحوثي المسلحة ، وتمحورت حول المنع من السفر وتجميد الأصول والأرصدة للمشمولين بالعقوبات .
وبنظرة فاحصة فإن العقوبات في شكلها الحالي لا تشكل إلا رمزية أو قرار إدانة لا غير ، فالأموال التي نهبها صالح وعائلته استطاع غسيلها وتبييضها بعد الإطاحة به وحتى الآن ، وهي فترة كافية للقيام بعمليات غسيل أموال وتحويل أرصدة ورفع الشبه عن كل الأصول والأموال المنهوبة .
في حين أن القائدين العسكريين لجماعة الحوثي لم يكونا من الغباء بمكان ليتركا أمولاً باسمهم وهما يخوضان معاركهما هنا وهناك ناشرين الرعب والخوف .
المنع من السفر لا فائدة منه مادام المشمولين بالعقوبات يمارسون أعمالهم الإجرامية بحق الشعب على أرض البلد ، ولم يكونوا بحاجة للسفر يوماً من الأيام إلى الخارج للقيام بالمهمة ، وبالتالي فالمنع من السفر كعدمه لا طائل منه ، بل سيستخدمه صالح للبقاء في البلد وممارسة هواياته في تفجير الأوضاع وزرع الألغام في طريق أي تحول سياسي جدي .
وما دامت هذه العقوبات رمزية فقط أو قرار إدانة لا غير كان من الأحرى أن يتم فرضها على نجل صالح وعبد الملك الحوثي .
أما عن لماذا لم تشملهم العقوبات فالأول تعدُّه بعض القوى الإقليمية كرئيس في حال استكمال الانقلاب على مكاسب الثورة ، وبالتالي فإن فرض عقوبات دولية يثبت كونه معرقلاً للتحول السياسي ويسقط شرعيته وأهليته كرئيس مقبل .
كما أنه لو كان مجلس الأمن صادقاً لفرض عقوباته الرمزية هذه على عبد الملك الحوثي المسئول الأول عن تفجر العنف وإدخال البلد في آتون حرب أهلية ، وتفجير لغم الطائفية المميت وتقسيم المجتمع وفق أسس مناطقية استطاع اليمنيون تجاوزها منذ عقود .
من شأن فرض أي عقوبات على عبد الملك الحوثي أن تسقط أي غطاء سياسي عن حركة إسقاط الدولة التي يقودها وبالتالي يصبح متمرداً وهذا ما لا يريده اللاعبون الدوليون .
هل ادركتم ياسادة كم هي كذبة العقوبات الدولية ! ... وكيف أنها ذر للرماد على العيون وإحراق أوراق محترقة أصلاً لا تقدم ولا تؤخر .
دعوة صادقة مني بأن لا نعول على مجلس الأمن ، ولا مجلس التعاون ، ولا أي منظمة دولية باعتبار مصطلح الحياد الذي يتشدقون به وحقوق الإنسان التي يتغنون بها ، هي في المجمل شعارات جوفاء فقط لا غير ، وأوراق ضغط للقضاء على المناوئين وحسب .
دمتم سالمين .....