أرقام صادمة لا تعلمها جماعة فنادق أحزاب الله
بقلم/ نبيل الصعفاني
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أشهر و 14 يوماً
السبت 31 يناير-كانون الثاني 2015 11:32 ص

هناك تأثيرات صادمة للأزمة الراهنة ستؤدي للإنهيار الكلي للإقتصاد والدولة اليمنية معا بعد الخسائر المروعة ووصول خسائر اﻷقتصاد الوطني إلى مايزيد عن 400 ملياريال جراء اﻷحداث والتطورات اﻷخيره ..

حيث أن أكثر من 10 مليون نسمة من أجمالي السكان في اليمن يعانون من عدم مقدرتهم تدبير الغذاء اليومي فيما 60 % من اﻷطفال يعانون من سوء التغذية .. أضافة إلى أتساع معدلات الفقر و البطالة بسبب أغلاق عدد كبير من المنشأت الصناعية والمعامل التحويلية وهروب شركات أستثمارية وسياحية ورؤس أموال في الوقت الذي ينصب التركيز من قبل البعض على الخطابات وحشد المسيرات وأنتاج الزوامل ( مانبالي مانبالي) .. الموت لامريكا فيما أطفالها أي أمريكا ينعمون بالبذخ وأوداجهم حمراء مغمسة بالفراولة.. ووحدهم أطفال اليمن يموتون جوعا وفاقة ويتضورون جوعا وخوفا ويلحتفون العراء ولايملكون ما يغطون به أجسادهم المنهكة ..

ومع كل هذا نجد اﻷحزاب والمكونات السياسية هذه اﻷيام تتحاور بفندق (موفنبيك) ولاتعلم شيئا عن وضع الشعب وكارثة الفقراء وهم قياداتها محصور في البحث عن مخارج للوضع (المعجون) بفضل تراخيها وتنازلها عن وعودها وشعاراتها وحتى عن كرامتها وهى آخر ماتبقى للبعض منها للأسف ..

وهذا يدلل علي أنها بعيده عن الشعب وتفتقر لكل شئ حتى الحرية واﻷمان داخل الصالات المغلقة حيث تبحث عن فتات الشراكة وتنسى أنها لاتملك إلا مايقدم لها من حلول معلبة جاهزة لاتستطيع أضافة شئ وتقبل بكل شئ حتى بتشكيل مجلس للمقيل ..

فعزائي لهكذا أحزاب ومكونات مهللة تلفظ ماتبقى لها من ذرة إحترام وهى تسير في خط معاكس لإرادة جماهيرها هذا إذا كان لديها جماهير كما تزعم خاصة وأنها جزء من المشكلة وليست جزء من الحل للازمة الراهنة بفعل تخبطها وعدم إلتصاقها بالشعب وخيارات شباب اليمن الشامخ غير المرتهن لحسابات الربح والخسارة وفتات الكعكة المغومسة بالذل ..

لقد أثبتت الأحداث والمتغيرات اﻷخيره أن الرئيس هادي هو آخر الرجال المحترمين في بلاد السعيدة وماغيره فجميهعم أصفارا مؤكسة. .

أنا أسأل قيادات اﻷحزاب ومكونات حوار الفنادق خمسة نجوم ماذا بيدكم غير الموافقة على أي شئ وكل شئ يطرح عليكم .. وهل تعلمون بمأساة شعبكم وأنين فقرائكم وعجزكم وفشلكم وأستمراركم في الفشل والتهاون والخذلان حتى وصلت البلاد إلى ماوصلت إليه من غياب لمشروع الدولة المدنية والحرية ونسيان برامجكم وتراجع للثقة في مكوناتكم البائسة على مستوى الرآي العام اليمني والمحيط اﻷقليمي والعالم برمته ؟! ..

وفعلا ينطبق عليكم القول عمياء تخضب مجنونة ؟