بعيدا عن البقر والغنم
بقلم/ عبد الملك المثيل
نشر منذ: 11 سنة و 6 أشهر و 27 يوماً
السبت 30 أغسطس-آب 2008 07:50 م
توقعت أن يكون لموضوع(حملة المباخر)ردة فعل واسعة,لكنني لم أتوقع أن تصل إلى تلك الدرجة من الإثارة التي تجاوزت كل الخطوط الملونة الممتدة من اليمن الى امريكا,وجاءت ردة الفعل تلك لتثبت أن الموضوع حقق الهدف الذي من أجله أعدنا نشره,والمتمثل طبعا في الحصول على رد نفتح من خلاله الباب على مصراعيه على واقع جاليتنا اليمنية الأمريكية التي تعيش وضعا مترديا بسبب مجموعة من "المهرجين"الذين تحولوا بدون علم أحد من أبناء الجالية إلى قادة ومناضلين وزعماء,كما وصفوا ويوصفون في موقع"المبخرين"المثخن حتى الرأس بأخبار فيها من الكذب والتزييف ما جعل إبليس اللعين ينام قرير العين بعد أن وجد من يقوم بمهمته في إثارة الفتنة ونهش أعراض الناس والتشكيك في إنتمائهم لوطنهم اليمني .
ردت الفعل تلك حققت لنا أملا عاش معنا سنوات مضت,إذ كنا وعلى صفحات جريدة العرب الأمريكيين (صدى الوطن)قد تناولنا في العشرات من المواضيع حال جاليتنا المتردي,وعلاقة ما يسمونه"مؤسسات الجالية"بذلك الحال,وتطرقنا في تلك المواضيع إلى حقيقة من يسمون أنفسهم "قادة وزعماء"وكنا طوال تلك السنوات نأمل في رد من أي جهة تكون,غير أن ذلك لم يحدث إذ اكتفى المعنيون بالهروب من أحياء الجالية التي شهدت تبخترهم فترة زمنية طويلة,خاصة بعد تناول أبناء الجالية للكلمات التي أطلقناها تناولا واسعا في أوساطهم مثل شلة الأنس-مندوبي الضرائب-بدلات فاليوسيتي-النظارات السوداء-دكاكين الأحزاب-حملة المباخر.....الخ.
لم نكن في مواضيعنا تلك نتبلى على أحدأو نسخر من أحد,كما أننا لم نسعى إطلاقا إلى تشويه صورة أحد بدواعي المناكفات وتصفية الحسابات والخلافات الشخصية كما روج لذلك من اهتمت بأمرهم تلك المواضيع,بل تقيدنا بالمصداقية المطلقة في تعرية واقع جاليتنا المؤسف,سعيا منا في خلق حالة رفض لذلك الواقع المتردي ومن ثم تطوير ذلك الرفض إلى مرحلة تغيير يتحمل مسئولية القيام به من هم أهل لذلك من أصحاب العلم والكفائة وذلك ما حدث تماما.
أثناء تلك الكتابات والبيانات قمنا بالعديد من الأنشطة وشاركنا بفعالية في دعم المواقف التي خدمت الجالية وعملت على تحقيق مصالحها,كما دعينا إلى إخلاء الجالية من الصراع الحزبي الذي كان العامل الأهم في تدميرها,وبفعل إدراك الجميع بصدق ووضوح رؤيتنا فقد إعترفوا علنا بفشلهم واستجابوا لحوار تبنيناه إستمر ما يقارب الستة أشهر جمعنا فيه أقطاب الصراع لأول مرة في تاريخ الجالية لتحقيق حلم وحدة صفها وكلمتها,لأن تلك الوحدة في المواقف لو تمت ستؤدي إلى تحقيق مصالحها في مجتمع عظيم فيه من البرامج والفرص الهائلة ما يساعد على التطوير ويخلق حاضرا ومستقبلا أفضل.
صحيح أننا لم نتمكن من تحقيق أهدافنا النبيلة كاملة,لكننا نجحنا في خلق واقع أفضل رغم المعوقات التي حاولت إيقاف عجلة التغيير,لذلك جاليتنا اليوم أفضل حالا من الأمس بألف مرة,ويعلم الجميع أننا خلال تلك الفترة تعرضنا لمضايقات عديدة تمثلت في تكسير زجاج السيارات التي نملكها تارة ورميها بالبيض تارة أخرى,كما أثيرت إشاعات أطلقها ضعفاء النفوس لم نلتفت إليها بل دسنا عليها بأقدامنا واستمرينا السير في الطريق التي وجدنا العرف القبلي حاضرا فيها من خلال التحكيم علينا قبليا بغرض حضور الغنم والبقر الأمريكية كهجر لهم منا,وعندما فشل ذلك التحكيم لأن أحدا لم يستطع إثبات أي خطأ علينا عمد أولئك إلى إتصالات التهديد بالويل والثبور ,جائت بأصوات أطفال صغار قيل لنا أنهم حصلوا على أجرها من أولئك الذين إرتعدوا من إجرائها بأصواتهم الشجية.
أثناء ذلك كله لم نعمل أبدا على نشر مواقفنا وما تعرضنا له رغم قدرتنا على ذلك,لأننا مؤمنين أن العمل الشريف والصادق دائما ما تحبطه مواقف نشر البطولات والصور,وحرصنا أن نكون جنودا مجهولين ترفعوا بصدق أقوالهم وأفعالهم عن مواقف الشهرة ,مثلما ترفعوا عن الأدعاء بحمل مؤهلات وصفات كاذبة كما فعل و يفعل الآخرين ,وذلك كله ما أوجد لنا وزنا ثقيلا في أوساط جاليتنا لم ولن يصل إليه أحد بشهادة العديد من الزائرين الكبار الذين عبروا عن دهشتهم للشعبية الكبيرة لمجموعتنا في أوساط الجالية.
لم يكن صمتنا عن واقع الجالية مؤخرا هروبا كما قال البعض,كما أنه لم يكن يأسا أو تخليا من المسؤولية خاصة أننا تعرضنا لنقد واسع بسبب ذلك الصمت ,محوره البعض تكبرا منا في تناول هموم الجالية التي تستحق كل الحب والجهد والعمل والكلمة الصادقة الشريفة,بل كان سبب ذلك الصمت وجود شباب قادوا الجالية بنجاح وخلقوا لها وضعا جديدا أوجد لها رقما متميزا يحاول البعض الآن تحجيمه والإسائة إليه ,فيما يحاول البعض الآخر سرقته والإرتزاق على حسابه,وذلك ما جعلنا نرى أنه من الضروري العودة إلى القيام بواجبنا من جديد,فكان إعادة نشر موضوع(حملة المباخر)إيذانا بذلك لعلمنا المسبق أن هنالك من سيرد إعتقادا منهم أن ذلك الرد سيشكل مانعا لنا غير مدركين أنهم بردهم الهزيل وقعوا في المصيدة التي نسجناها لهم بسهولة من أجل أن نعري المواقف ونوضح الحقائق للجميع.
جاء ذلك الرد إستجابة لرغبتنا,من أجل أن نقلب صفحات تاريخنا الإغترابي أمام أبناء الجالية قبل غيرهم,وعليه ومن خلال هذا المنبر الأعلامي المتميز نتوجه بدعوة أولئك جميعا لمناظرة مباشرة ,ندعوهم لحوار مفتوح نتحدث فيه بصراحة ومصداقية,نكشف الحقائق,ونزيل الستار عن المستور,ندعوا من يسمون أنفسهم قناصلة وزعماء وقادة ورؤساء جالية ومستشارين ,ندعوا من يصفون أنفسهم صحفيين وكتاب ,ندعوا كل من يرغب في الوقوف معهم ,ندعوهم جميعا لمناظرة في يوم معلوم.
دعوة تحدي للمناظرة والحوار في أي قاعة كبيرة يتم إختيارها,سنتحمل التكاليف وسنحشد آلاف الجماهير لتكن شاهدة على الحدث وليكن ذلك بعد شهر رمضان المبارك بأسبوعين ,وقت كافي لترتيب أوراقكم إن كان لديكم أوراق ,ولجمع أفكاركم إن كان لديكم أفكار .
خمسة وأربعين يوما من تاريخ نشر هذا الموضوع,حددوا التاريخ والمكان ,تعالوا لنتحدث عن جاليتنا من وقف ويقف معها,من تاجر ويتاجر بحالها ومستقبل أطفالها,ما حقيقة الجمعيات"الدكاكين"وما هي أنشطتها,ماذا قدمت للجالية ,وما حقيقة المنح الدراسية الكاذبة التي يتباهى بها المانحون؟.
تعالوا لنتسائل عن مقرات الجالية من باعها ومن سرق ويسرق أموالها؟.
تعالوا لنناقش منجزات منظمة الأهالي ( C.R.S.D )من دعمها ومن حاربها,ما هي المؤسسة اليمنية الأمريكية للنشاط السياسي ,من ساهم في إنشائها ومن سعى من البداية لفشلها ومن الذي قدم الجهد والمال من أجل نجاحها؟.
تعالوا لنتعرف على ماسحي أحذية المؤسسات العربية الكبرى,ومن الذي ينفذ رغباتها ويقدم جاليتنا فريسة لأطماعها؟.
تعالوا لنعرف من يصنع الفشل ومن يزرع النجاح,من وقف مع الأسرة اليمنية التي تعرضت للضرب في أحد المحلات ومن الذي تاجر بقضيتها,من الذي يعمل على رفعة الجالية ومن الذي يطعنها في الظهر من الخلف,من وضعنا بتلك الصورة المخجلة في المتحف العربي ومن الذي عمل على تصحيحها؟.
من الذي وقف أمام الفساد الحكومي ومن الذي يخدمه ويروج له,ما حقيقة الفضايح الإعلامية في التلفزيون اليمني عن المغتربين,وكم من الأموال تدفع من أجل الظهورعلى الشاشة؟
تعالوا لنكشف حقيقة موقع"المبخرين"الذي تحول إلى مزبلة لنشر كلمات الطعن في أعراض الناس وإثارة الفتنة في صفوفهم,من صاحبه وما حقيقته وما جنسيته الأصلية وكيف حصل على الجنسية اليمنية ولمصلحة من يعمل وما مهنته الحقيقية؟
تعالوا لنضحك على الأعراس التي تحولت إلى ثورات,والفضايح التي أصبحت منجزات,وكيف أصبح عرش بلقيس"صحن كباب",كيف أصبح الكذب دفاعا عن الثورة وفعاليات الخمسة نفر حماية للوحدة؟.
دعوة صريحة لنقاش طويل لن يخلوا من التعرف على من يقف مع الوطن ومصالحه العليا ومن تحول إلى بوق يردد كالببغاء كلمات الفساد والمفسدين,من سعى لحل مشاكل الجالية مع الحكومة في الداخل ,من طالب برفع قناصلة الضرائب ومن دافع عنهم,من أثار مشكلة التأشيرة ومن طالب بحل مصيبة الجوازات وكيف انتهت بفعل تعاون المخلصين؟.
دعوة عامة لأبناء جاليتنا بضرورة التواجد في اليوم الذي سنعلمهم بتاريخه ,لنتسائل معهم عن ما يسمى قيادة الجالية من اختارهم ومن منحهم صفة الزعامة,دعوة حضور من أجل أن يسمعوا ويطلقوا احكامهم التي ستساعد في حماية جاليتهم وخلق واقع أفضل لأطفالهم.
هذه دعوة تحدي لأولئك ,مدتها 45يوما ليحضروا جميعا وليستعينوا بمن شاؤوا وعليهم أن يعلموا أننا سنناقشهم بالحقائق والأرقام والوثائق ,سنتحدث معهم بأدب عالي وأخلاق تعكس أصالة عاداتنا وتقاليدنا.
سنكون في الإنتظار وإن مرت الفترة بدون رد فاعلموا أننا سنفتح الكتاب (إعلاميا)مجيبين على تلك الأسئلة بالحقائق والأسماء ,وساعتها لا نريد أن نسمع من أحد داعي القبيلة والعرف وعند الله وعندكم,لأن ذلك حشرا لأعرافنا في قضايا لا تشكل مناقشتها أي عيب أو تجاوز بل هي حق يوجب على أولئك الإيمان به إن كان في سيرتهم اثر من حياء.
سوء فهم......لم نكن في موضوع(حملة المباخر)في فقرة موقع المبخرين نقصد أحدا غير صاحب الموقع ومالكه أما من إعتقد أن الكلام يخصه فهو مخطئ لأنه لم يصل بعد لمستوى الذكر,وبالمناسبة أيضا أعبر بصدق عن تضامني مع الأخ الذي نشر الرد بإسمه بخصوص التعليق الحقير الذي ورد في موضوعه ليثبت له أستاذه بنشر ذلك التعليق أنه يسيء لليمنيين جميعا حتى الذين يدافعون عنه.
نصيحة....موقع المبخرين إسمه (......)لمن تسائل ورغب في زيارته وعليه قبل الزيارة قراءة الدعاء المأثور عند زيارة أماكن مثل الموقع وهو دعاء....اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث.
aalmatheel@yahoo.com