الرئيس هادي وصناعة الثقة والنصر
بقلم/ د.أحمد السعيدي
نشر منذ: 5 سنوات و 5 أشهر و 29 يوماً
الثلاثاء 24 مارس - آذار 2015 07:49 ص
فخامة الرئيس هادي المحترم الذي لا نتعرف إلا بشرعيتك ولا شرعية عندنا للمليشيات وأن لبسوا ما لبسوا ومن الواجب الوطني أن نقدم ما يمكن تقديمه من نصح لسيادتكم بكل الوسائل والطرق المتاحة .
فخامة الرئيس .أن التأني في الظرف الراهن لن يؤدي إلى السلامة بل سيؤدي إلى الندامة وشعبكم اليمني منتظر تحرك أكبر وأشمل يحتضن كل تراب الوطن ويضم كل رجالاته المخلصين وبدون تمييز مناطقي أو فئوي .
فخامة الرئيس. إن تعيينكم لنواب ومساعدين من الشمال سيكون له الدور الأبرز في إيقاف التمدد الحوثي والتوغل العفاشي وإيصال رسالة للشماليين قوية أننا سنحسم المعركة سويا وفق مخرجات الحوار الوطني
فخامة الرئيس. إن الحرب بالدرجة الأولى هي حرب أخلاقية وبالتالي عليكم التحرك لإيقاف النهب والسلب من أي طرف كان وفي أي مكان يخضع لسيطرتكم حتى تلتف الناس من حولكم ولكم في قبائل مأرب العبرة والعظة والذي كان بمقدورهم إيقاف النفط والغاز والكهرباء ولكنهم أرادوا أن يوصلوا رسالتهم لشعبهم الكريم كما قال سلطانهم (العرادة) وهي أننا لن نعاقب شعب بأكمله بسبب تصرف عصابات ومليشيات ولذلك كسبوا المعركة أخلاقيا وعسكريا
وأخيرا. إن صناعة الثقة تحتاج من القائد إلى تحرك واضح وقوي بلا تردد أو تباطئ , فكن كما عهدناك صريحا قويا لا تلين حتى النصر إن شاء الله.