آخر الاخبار

استغراب إصلاحي لموقف الناصري والاشتراكي من قرارات الرئيس.. هل تواجدكم في مؤسسات الدولة خرق فاضح للدستور؟ ترامب يعتزم السفر إلى منتجع مار إيه لاغو تزامنا مع تنصيب بايدن للرئاسة ..ما مصير حقيبة ازرار الحرب النووية..؟ تدشين خط ملاحي عالمي بميناء عدن بعد توقف دام لأكثر من 10 سنوات قلق أمريكي من هجوم قد ينطلق من هذا المكان يوم تنصيب بايدن.. والـ FBI تباشر مهامها أزمة مُفتعلة خانقة تعيشها صنعاء.. مليشيا الحوثي تدير سوق سوداء غير مسبوقة وتمنع محطات الوقود من التعبئة احدث دراسات العلم تكشف سر "السمنة" لدى الأطفال إغلاق مبنى الكونغرس الأمريكي قبيل مراسيم التنصيب وأجهزة الإنذار تطلق تحذيراتها السعودية تعلن استئناف حركة التجارة بين السعودية وقطر وأول ميناء سعودي يستقبل 27 حاوية رهف القنون تخرج عن صمتها وتواجه السعوديين لا يعرف أحد شي عن حياتي الخاصة الا في هذه الحالات بعد اعفاء الامارات للإسرائيليين من التأشيرات أبو ظبي تتراجع وتعلق الاتفاق مع تل أبيب

التحذيرات والانتهاكات التي سبقت العاصفة
بقلم/ طارق العضيلي
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً
الخميس 02 إبريل-نيسان 2015 02:20 م


في الثالث من ابريل من العام 2011 اطلق مجلس التعاون الخليجي مبادرة سياسية بعد ثورة 11 فبراير 2011 وكان من بنود هذه المبادرة هو ترتيب الانتقال السلمي للسلطة ،وصياغة دستور جديد للبلاد ،وهيكلة الجيش، والقوات المسلحة على اسس وطنية ،وأشار صالح انه سيقبل بالمبادرة وسيغادر السلطة لكنه ضل يراوغ كثيراً خلال تلك الفترة على التوقيع حتى تاريخ 23 نوفمبر 2011 والذي جرى التوقيع فيه اخيراً ،وأجريت انتخابات رئاسية في 21 فبراير 2012 وكان المرشح الوحيد هو عبد ربه منصور هادي والذي فاز بنسبة 99.8% ، ادى الرئيس الجديد اليمين الدستورية في 25 فبراير 2012 ،وانتهى حكم صالح عن السلطة رسميا ،الذي حكم البلاد لمدة 33 سنة

شكلت حكومة وفاق وطني بين الاحزاب حسب بنود المبادرة ،ضلت اليمن خلال تلك الفترة تعيش في اصعب مراحلها عبر تاريخ الجمهورية اليمنية ،فكان التوقيع على المبادرة بمثابة خدعة على ثورة فبراير اولاً وعلى الشعب اليمني ثانيا ،وعلى رعاة المبادرة السياسية ثالثا فمن ذلك اليوم والأرضية التي يقف عليها هادي وحكومته هشة ،وضعيفة في شتى المجالات سواءً السياسية ،او الاقتصادية ، فصالح على سبيل المثال لم يسلم السلطة بشكل حقيقي فقد ظل يزلزل اليمن بألاعيبه خلال هذه الفترة ومتربصاً يريد الانتقام والثأر ،وظل متحكماً بشكل غير مباشر على كثير من القطاعات الحكومية وأكثرها قطاع الجيش والأمن الذي تم تركيبه اساساً على اسس غير وطنية وكان يسيطر عليه طول فترة حكمه هم اقاربه او اناس يدينون له بالولاء التام

 لم يجد صالح وسيلة مناسبة للانتقام من خصومه السياسيين الذين خلعوه إلا عبر العشاق الجدد للسلطة وهم الحوثيين والذين هم في نفس الوقت يكنون عداوة واضحة لحزب الاصلاح لانه يخالفهم سياسياً ومذهبياً ولديه مواقف قديمة ضدهم خلال الاعوام الماضية التي تشكلت فيها جماعة الحوثي منذ العام 2003 ،وايضاً يريدون الانتقام بشكل كبير من الجنرال علي محسن الذي كان قائداً للمنطقة الشمالية الغربية والتي خاضت ستة حروب ضدهم و يعتبر محسن قائدا للجيش المناصر للثورة فبراير وعمودها العسكري،فبعد هيكلت الجيش وقرار الغاء الفرقة الاولى مدرع في 19 ديسمبر 2012 اصبحت القوى الثورية الجديدة عارية وضعيفة فقد سلبت منها هيبتها ،وقوتها ،وحليفهم محسن ايضاً متهم رئيسي في حادثة النهدين التي وقعت في الثالث من يونيو 2011 ،و قتل فيها وجرح العديد من قيادات الدولة ،وجعلت من وجه صالح لحماً اسود فصالح ونجله احمد ضل على تواصل مع جميع القادة والضباط ومن لهم تأثير وقوة في القوات المسلحة طيلة هذه الفترة

الحوثيون بطبيعة حالهم لديهم اهداف ولديهم رغبة في الاستيلاء على السلطة بكل الوسائل والطرق الممكنة فبطريقتهم الخاصة وبقوتهم الجديدة المدعومة من ايران ،ومن بعض دول الاقيلم ،وبتحالفهم مع صالح ضلت الجماعة ماشية بإتجاه كرسي الرئاسة في صنعاء وخاضت حروب عديدة مع القبايل ،وقامت بتفجير المنازل ،والمساجد،ودور القران ،والمقارات العامة والخاصة ،وتهجير كل من يخالفهم ،وقتل كل من يقف في طريقهم حتى ارعبوا جميع الناس ، مستعينين بولاءات وذمم ،ومناصرين قاموا بشرائها طيلة هذه الفترة بالإضافة الى تجنيد الشباب ،والاطفال وتدريبهم تدريبات بسيطة ،والزج بهم في قلب المعارك وهذا ماجعلهم يخسرون العشرات منهم في كل منطقة يشتبكون مع اصحابها لكنهم ورغم المقاومة لهم خاصة في عمران ومناطقها كافة وصلوا الى صنعاء في 21 سبتمبر 2014 وبهذا التاريخ اصبح الحوثيون قوة ضاربة لكنم لم يكتفوا بهذا فقد كانت نشوة النصر كبيرة عندهم فقاموا بالاستيلاء على العديد من المحافظات بقوة السلاح والرعب المخيف الذي يمارسوه في كل المناطق التي يسيطرون عليها حتى وصلوا الى اعتاب المحافظات الجنوبية وهذا كان بمساعدة حليفهم صالح وبعض دول الاقليم

صرح الكثير من قادة الجماعة انهم لن يقفوا عند المحافظات الجنوبية فحسب ، فخطاب زعيمهم كان واضح حيث قال ان طموحنا ليس لها حدود وصرح بعض قادتهم ايضاً انهم سيتجهون الى نجد،والحجاز ، وقاموا بإجراء مناورات عسكرية على الحدود اليمنية السعودية وبهذا كانت الصدمة الكبرى لدى دول الخليج عامة والسعودية خاصة ،بالإضافة الى دق ناقوس الخطر ليس على دول الخليج فحسب بل على الدول الكبرى ايضاً وبهذا اصبحت جماعة الحوثي تشكل تهديد على مصالح مشتركة لا اغلب دول العالم لاسيما الكبرى منها ،وهو التحكم بأهم الممرات الملاحية في العالم والذي ضل يتحكم بطرق التجارة العالمية عبر تاريخ اليمن القديم والمعاصر ويربط البحر الاحمر بخليج عدن ،وبحر العرب وهو باب المندب 

من الواضح ان المبادرة الخليجية نصت في بنودها على معاقبة المخالفين لبنود المبادرة وقد سبق ان مجلس الامن اصدر قرارات عقابية ضد صالح وبعض قادة الحوثيين حيث وان مجلس الامن مشرف على المبادرة من بدايتها لكن تلك القرارات لم تكن رادعة للمخالفين بما فيها الكفاية فقد ضل اللاعبين في الميدان مسيطرين على الساحة ،وضاربين بتلك القرارات عرض الحائط فهم يعرفون ان قرارات مجلس الامن تحت البند السابع بحاجة الى وقت كبير داخل اورقة مجلس الامن وان هناك دول كالصين وروسيا مثلاً سوف تعرقل القرار الى ذلك الحين يكون الحوثيون وحليفهم صالح قد سيطروا على جميع اليمن وانهاء الشرعية الحالية عن بكرة ابيها

السعودية برعايتها للمبادرة اولاً وبإحساسها للخطر ثانياً قامت بقطع الطرق المتشعبة هذه من منتصفها تماما ،وصرحت بعد عملية التكتيك وجمع الحلفاء المكون من عشر دول بعمل عاصفة الحزم استنادا للقانون الجامعة العربية ،والمبادرة الخليجية وبهذا اصبحت قوة الحوثي ،وحليفهم صالح في مرمى طياران التحالف وغاراتها الجوية المستمرة

بحسب اعتقادي إن صالح وحليفهم الحوثي يخوضون مغامرة وحرب مدمرة لكل اليمن خاصة وهم عازمين على اقتحام المدن الجنوبية حتى يتمكنوا تماماً من انهاء الشرعية ومن السيطرة على جميع المدن اليمنية مهما كانت العواقب ومهما كانت الخسائر والدماء و تدمير البنية التحتية ومؤسسات الدولة وبهذا تكون اليمن بحاجة الى اعمار وتنمية تستمر لعدة سنوات ولن تقوم لها قائمة

الخلاصة على جماعة الحوثي وحليفهم صالح ان يتحملوا كافة المسؤولية فيما ألت اليه الاوضاع حيث وهم قد اوصلوا البلد الى هذا الوضع المشين ونتمنى عودتهم الى رشدهم والى ترك السلاح والعودة الى طاولة الحوار الصادق ،الجاد ،الفعال وان يتركوا العبث بالبلد وبأرواح الناس وممتلكاتهم.  

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
كُرُمْبَاسِي
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
إحسان الفقيه
14عامًا على رحيله… هكذا غدرت أمريكا بصدام
إحسان الفقيه
كتابات
د.مروان الغفوريوجع ساعة ولا كل ساعة
د.مروان الغفوري
د. عبده سعيد المغلسالحزم ردعًٌ للعدوان
د. عبده سعيد المغلس
سلمان الدوسريأهلاً بأهل اليمن
سلمان الدوسري
مشاهدة المزيد