آخر الاخبار

”هوامير النفط“ وخفايا أزمة المشتقات النفطية في صنعاء.. تسابق انقلابي علني على تجارة الوقود في السوق السوداء وكالة تكشف المستور وتؤكد وصول دفعة جديدة من مرتزقة«إيران» إلى قلب «صنعاء» إجماع فلكي على موعد عيد الفطر المبارك في أغلب الدول العربية منها اليمن اندلاع حريق واسع النطاق بالقرب من محطة نووية بإيران.. ما هي الأسباب؟ ”عبدالملك الحوثي“ يشطاط غضباً في وجه قياداته بعد إحراجه مع ”طهران“ ويوجه بـ”عمليات حاسمة“ و”معارك فاصلة“ مسؤول بالخارجية السعودية يكشف حقيقة إجراء بلاده محادثات مع إيران ابدت استعدادها لمفاوضات مباشرة مع ”الحوثي“.. الرئاسة اليمنية تكاشف اليمنيين بسر خلافاتها مع ”أبو ظبي“ وأبرز التحركات الإماراتية التي أزعجتها أخطر فيروس متحور في العالم يتسلل إلى عدة دول عربية السعودية تقرر توطين آلاف الوظائف في هذه المنشآت.. كم عدد فرص العمل التي يستهدفها القرار؟ لماذا فشلت مفاوضات مسقط لإنهاء الحرب في اليمن؟..تقرير

جمهورية من قرح يقرح
بقلم/ محمد سعيد الشرعبي
نشر منذ: 5 سنوات و 4 أشهر و 10 أيام
الأحد 27 ديسمبر-كانون الأول 2015 12:27 م
يطفح من خطاب الإماميين الجدد كهنوت مشروعهم السلالي، وقرب زوال انتفاشتهم الفاشية، وتجلى هذا في تهديدات الحوثي للسماء والأرض بحرب إلى يوم القيامة. 
وبعد تسعة أشهر من إبادة الأبرياء في المدن الثائرة، نرتطم بتوصيف نخب الإنبطاح معركة تحرير اليمن على أنها حرب بين الحوافيش والدواعش، وكأن دماء الشعب ماء. 
لم أجد أوقح من هذه المياعة السياسية، وأسفل من توصيفات نخبة الإنبطاح لم أقرأ، واللافت حرصهم على تزويق عهر نظرتهم الإستحمارية حول معركة تحرير البلاد من المليشيات البربرية. 
يدرك هؤلاء الآثمين بأن حرب تحرير اليمن معركة جمهورية، وغايتها تخليص الشعب من طغيان مليشيا إمامية، وتضحيات الأحرار بمختلف توجهاتهم تثبت قناعة الأبطال بقداسة دفاعهم عن وجودهم حتى تحقيق النصر على إعداء الحياة. 
وتؤكد الحقائق الوطنية على نبل الدوافع الجمهورية لمعركة تخليص الشعب من عصابة الإنقلاب، وتحرير البلاد من مليشيات الأوهام الإلهية، ومهما حاول بعض السفلة التعايش مع سواطير الإمامة، تثبت المؤشرات الميدانية قرب انتصار الشعب على الإنقلاب وآله.. 
في تاريخ اليمن ليس هناك ما هو أعظم من ثورثا 26 سبتمبر و14 أكتوبر، وانطلاقاً من رفعة هذا الإعتقاد الراسخ في الذاكرة الوطنية، تندفع مواكب التحرير نحو استعادة الدولة اليمنية، والدفاع عن حاضرهم، ومستقبل أبنائهم من خطر المشروع السلالي. 
وبعيدا عن توصفيات النخب الدائخة تسطر قوات الجيش الوطني ورجال المقاومة ملاحم أسطورية، وانتصارات جمهورية تجسد أهداف ثورتا سبتمبر وأكتوبر. 
إنها معركة خالدة تعيد إلى الأذهان جلالات التحرير الإكتوبرية، وعظيم الانتصارات السبتمبرية، ومهما تفرعنت المليشيات الانقلابية على اليمنيين سيأتي النصر الحاسم ولو بعد حين.. 
إنها معركة تحررية يمنية في نظر يرفض العبودية، ويؤمن بحق شعب اليمن في الحياة والحرية والعدالة، والمواطنة. 
ومن لم يفهم الواقع، فليعيد قراءة قصيدة المناضل السبتمبري الشهيد أحمد عبدربه العواضي (جمهورية من قرح يقرح) : 
يا الله يا من لنا تفتح 
والرزق مطلوب بسلاله
والشعب معجب بأبطاله
واخرج من الشعب دجاله 
من قارب الظلم ما يربح
لازم نغير بها الحالة
ذي ما يبي شعبنا ينجح
قد عجل الله بزلزاله
جمهورية من قرح يقرح
والبدر ما عاد ذي أصبح
خرج بشرشف وبركاله
جمهورية من قرح يقرح
يحرم على البدر لو أفلح
يشوف صنعاء ولا صالة
جمهورية من قرح يقرح
ولو تمسك با بو مشلح
لن نرتضي كلما قاله
جمهوري%C ±`3ن قرح يقرح
شعب اليمن للدول صرح
ما يدخل إنسان في أحواله
جمهورية من قرح يقرح
يحل نفسه بما رجح
يهناه يهناه يهناله
جمهورية من قرح يقرح