آخر الاخبار

ما حقيقة إسقاط «الحوثيين» طائرتين مسيرتين تابعتين لواشنطن بـ أطراف «مأرب»؟ مسؤول حكومي :«مـأرب» عصية ولن يدخلها «الحوثيون» إلاّ اسرى ولن يعودوا من جبهاتها إلاّ صرعى ”الحلم المفقود“.. فيلم قصير يجسد معاناة طفل نازح لاحقته صواريخ الحوثي في 3 مخيمات خبير اقتصادي ينتقد طرح فئات نقدية جديدة ”مثيرة للجدل“.. ستسهم الخطوة في مزيد من التأزيم وسيدفع ثمنها القطاع المصرفي والمواطن البسيط هلع وذعر بأوساط الأهالي.. اشتباكات عنيفة بين قوات ”الانتقالي الجنوبي“ بعدن ”عملية نوعية“ شرقي ”حزم الجوف“ و”كمين محكم“ بـ”صرواح مأرب“ توجعان مليشيا الحوثي وتكبدانها خسائر فادحة ”صنعاء“ تعلن بدء ”حرب اقتصادية“.. الريال اليمني يسجل أكبر تراجع له أمام العملات الأجنبية متأثرًا بقرار حوثي يمنع التعامل بالطبعة الجديدة من العملة (تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف) جماعة الحوثي تشن هجوماً حاداً على الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الأمريكي الى اليمن.. وصفت ”غوتريش“ بـ”شريك التحالف“ و”تيم ليندر كينغ“ بـ”محامي السعودية والإمارات“ يعتبر الأول منذ الأزمة الخليجية.. مصر تتخذ قرارا سياديا مع قطر دراسة علمية مخيفة للنساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل .. ماذا سيحدث لهن

لصراع على الدولة أم على السلطة ؟
بقلم/ د.فيصل الحذيفي
نشر منذ: 4 سنوات و شهرين و 25 يوماً
الأربعاء 29 مارس - آذار 2017 02:32 م

في كل بلدان الدنيا ودول العالم على اختلافها توجد نخبة سياسية يظل الصراع لديها محصورا على السلطة ..سواء بطرق ديمقراطية أو عنف أو انقلابات عسكرية أو حيل سياسية او استعمال المكر والخديعة ..
لكن يستحيل على النخب الوطنية في كل بلدان العالم ان تسمح بانتقال الصراع من موضوع السلطة إلى الصراع على الدولة ..
في مصر :
تم ابرام انقلاب على السلطة .. واتفق الجميع ان الدولة هي بيت الجميع لا يمكن المساس بها ..
في تركيا :
حصل انقلاب مماثل على السلطة لكن الجميع متفقون على أن الدولة هي بيت الجميع ..ولم يقترب منها أحد ..
في كل الثورات في العالم يتم اختزال الصراع على السلطة دون المساس بالدولة ..
إلا في اليمن :
الكارثة السياسية والتاريخية في الصراع اليمني ..إنه انتقل من الصراع على السلطة إلى صراع على الدولة ونظامها الجمهوري ..
وتم في سابقة خطيرة مصادرة الدولة لحساب أطراف انقلابية لا صفة لهم في صفقة غرببة ولا مفهومة تسعى بكل إصرار وخسة لإسقاط الدولة ..
هم أشبه بالعصابات الاجرامية وشذاذ الآفاق أو قراصنة يخرقون كل سفينة غصبا ..وقد خرقوا سفينة الوطن وهي الدولة ..
هنا يصبح الحوار السياسي مع القراصنة المصادرين لحق الأمة إقرار بحق اي طرف بامكانه إسقاط الدولة مستقبلا عبر القوة ان توفر له ذلك.. وهذا يستوجب إقرار محاكمة الفاعلين لهذا الجرم مع سبق الاصرار..
الحراكيش في الجنوب يلعبون في دائرة إسقاط الدولة وسيقعون في كارثة لن يخرجوا منها ..والتعويل على عقلاء الشعب في الجنوب ان لا يسمحوا لأحد بإسقاط الدولة ..
لأن المآلات كارثية يصعب الخروج منها بسهولة ..
ليظل صراعنا دوما على السلطة ..وليتم ترشيد الصراع باستعمال وسائل سلمية حصرا بدلا من استعمال العنف أو الجنوح اليه ..
مثلما يفرق الفقيه الفرنسي موريس دوفرجيه ..《بين الصراع في النظام والصراع على النظام 》..