آخر الاخبار

انهيار حاد ومفاجئ للريال اليمني مقابل سلة العملات الأجنبية والفارق يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف مصادر في المقاومة الفلسطينية تكشف تفاصيل مقترح إسرائيلي ”مرفوض“ لوقف إطلاق النار ”أبو علي“ يقتحم قرية في المحويت انتقاما لـ”طهران“ وتقرير أمريكي يروي تفاصيل ”ليلة العرة المرعبة“ ”الحوثي“ يعرض على التحالف إيقاف المعارك في جميع الجبهات ويبدي استعداده لمساندته والوقوف بجانبه إتحاد قبائل اليمن يدين الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة بحق الفلسطينيين تشييع مهيب لجثمان الشيخ ”بن حيدر“ في مأرب بحضور عدد من قيادات الدولة والشخصيات الاجتماعية اعترافات طيار اسرائيلي سابق تفضح جيش الاحتلال من الداخل فيسبوك تعتذر لدولة فلسطين البنك الدولي يحدد سبب بقاء أسر كثيرة محتاجة في اليمن دون مساعدات رغم أن معدل التغطية يكفي للشعب بأكمله! تعرف على المبعوث الأممي الجديد لليمن خلفا لـ مارتن غريفيث وأبرز مهمتين سيبدأ بهما عمله

الشهيدة رهام .. امة في مدينة
بقلم/ محمد الحذيفي
نشر منذ: 3 سنوات و 3 أشهر و 5 أيام
الجمعة 09 فبراير-شباط 2018 05:23 م

كتب / ابو الشهيد تقي الدين الحذيفي 

لم تكن رهام البدر امرأة عادية ولم تكن ناشطة فيسبوكية تتنقل من جروب الى اخر ومن صفحة الى اخرى لتشتهر على حساب تضحيات الجيش الوطني والمقاومة والاحرار والشرفاء وعلى حساب المحتاجين واصحاب الفاقة كما يفعل الباحثون عن الشهرة والملوثون بهواجس الماضي وامراض التاريخ بل كانت امة تتحرك صامتة وسط مدينة مطوقة بحصار المجرمين وتشنيع الحاقدين كانت تنقذ المدينة بالادوية تهريبا وتنقذ المحتاجين بالغداء وتبعث الامل للجرجى عند زيارتهم في المستشفيات وتطوف المدينة لتلقي بالمنظمات الاغاثية وبالاحزاب السياسية لتدعوهم من اجل انقاذ المدينة وتحثهم على وحدة الصف.

كانت كخلية نحل حيثما تكون مصلحة تعز تجدها حاضرة وبقوة ، في المبادرات الشبابية والمنظمات الاغاثية والهيئات الطبية والجمعيات البيئية تجدها هي القائدة والموجهة والمحفزة للعمل.

دوما كانت تفكر بالسكان القاطنين على خطوط النار والتي حالت ظروفهم المادية والاجتماعية بينهم وبين ترك منازلهم ويعيشون اوضاعا غاية في الصعوبة وتخاطر بحياتها من اجل ايصال لقمة عيش لهم وتلمس احتاجاتهم وترصد الانتهاكات التي يتعرضون لها ولم تكن تعلم انها ستكون ضحية لانتهاكات سفاح مجرم جبان يتخفى وراء سلاح جبان كتخفي الحرباء وتلونها وهي تقوم بايصال مواد غذائية لاناس قهرتهم الحرب والظروف عن النزوح ولم يجرؤ احدا على الوصول اليهم.

كانت رهام راصدة حقوقية وناشطة اغاثية ورائدة اجتماعية تتنقل من حارة الى حارة ومن منزل الى منزل ومن مستشفى الى اخر تبحث عن المحتاجين وعن الفقراء وعن المعسرين وعن المرضى والجرحى لتزرع فيهم الابتسامة وتصنع في نفوسهم الفرحة وترفع لديهم منسوب الامل لترضي ظميرها الانساني وكان بمقدورها ان ترفع التقارير من مكتب ضخم كما يفعل الكثيرون لكنها ابت الا ان تكون قريبة من الجمييع تعيش مع البسطاء وتجلس مع الظعفاء والفقراء وتلتقي بالسياسيين وتساند الشرعية وتعزز مواقف الجيش الوطني وتناظل من اجل استعادة مؤسسات الدولة وهو ما جعلها محبوبة لدى الجمييع.

لقد كانت رهام البدر بدرا يمد الضوء للمحاصرين والمحتاجين والنازحين والظلومين والجرحى والجائعين كانت بحق امرأة عظيمة شامخة كشموخ جبل صبر وعظمة تعز واليمن.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د . عادل الشجاع
المجلس الانتقالي ومشروع الدم
د . عادل الشجاع
كتابات
حسناء محمدمنتصف العمر
حسناء محمد
دكتور/د: ياسين سعيد نعمانثورة 11 فبراير حدث تاريخي
دكتور/د: ياسين سعيد نعمان
مشاهدة المزيد