أرطغرل وبرهامي وجها لوجه
بقلم/ إحسان الفقيه
نشر منذ: 7 أشهر و 24 يوماً
الإثنين 23 إبريل-نيسان 2018 01:21 م
 

«من تعوّد أكل الطين يعتقد أنه من طيبات الدنيا»، قول يُنسب لأبي بكر الخوارزمي.. لا نفتقد معناه في أولئك الذين ينتسبون إلى العلم بالشريعة، واعتادوا موافقة الحكام في كل حق وباطل، وطوّعوا فتاواهم للتماهي مع الأنظمة مهما بدا فيها التعسُّف والتكلُّف.

ذكَّرَني الأمر بفكاهة تجري على ألسنة إخواننا المصريين، أن الرئيس المخلوع حسني مبارك كان بصحبة ضيوفه من الرؤساء يصطادون بالبنادق، ومعهم رمز ديني يُكبِّر كلما أصاب أحدُ الضيوف طيرًا، فلما جاء دور مبارك خانه التصويب فطارت الحمامة بعيدًا، فلم يجد الشيخ بُدّا من أن يُكبر قائلا: «الله أكبر، تطير وهي ميتة».

الداعية السلفي الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس حزب النور، وشيخ الدعوة السلفية أحد أولئك الذين تعودوا موافقة نظام السيسي والتبرير له، بعد أن كان ذلك الداعية يستغل مساحة الحريات في عهد الدكتور مرسي ويُشهِّر بنظامه، بدعوى أنه لا يحمي الشريعة الإسلامية.

برهامي غنيٌ عن التعريف لمن تابع مُجريات الأمور في مصر قبل وأثناء وبعد الانقلاب على الرئيس المنتخب محمد مرسي، حيث أن مشهد البيان الانقلابي لم يخلُ من أحد رموز الحزب السلفي الذي يقوده برهامي.

كما أن برهامي أحد أبرز الرموز العلمية التي أيّدت السيسي في جميع المحافل والاستحقاقات الانتخابية، آخرها الانتخابات الرئاسية الهزلية التي عقدت الشهر الماضي، وصاحب العبارة الشهيرة: «ستأتي أيام يترحَّم فيها الشعب على فترة حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما حدث بعد حكم مبارك».

وهو معروف بانحيازه للنظام على حساب ضحايا مذبحة رابعة، وبعدائه الشديد لجماعة الإخوان المسلمين، لدرجة أنه اتهمهم مؤخرًا بإباحة العلاقات الجنسية المحرمة والشذوذ وإباحة زواج المسلمة من الكافر. آخر ما جادت به قريحة برهامي كان إطلاق فتوى بتحريم مشاهدة المسلسل التركي «قيامة أرطغرل»، الذي يحظى بمتابعة ملايين المسلمين والعرب ليس فقط بسبب أنه مسلسل تاريخي يجسد حياة أرطغرل والد عثمان مؤسس الدولة العثمانية، وإنما لاقتراب هذا العمل من حلم الدراما الهادفة، التي يسعى إليها كثير من الناس، حيث ألِفُوه عملا خاليًا من الخلاعة والمشاهد الخادشة للحياء، إضافة إلى تجسيده تعاليم الإسلام وقِيمه السامية، والعادات العثمانية الجميلة.

لو برّر برهامي فتوى التحريم بأن المسلسل يتضمن خلفية موسيقية وظهورًا نسائيًا، لقلنا: شيخ سلفي يتبنى خيارات فقهية معينة، رغم ما فيها من خلاف بين الفقهاء.

ولو اقتصر برهامي في فتواه على التبرير بوجود شخصية محيي الدين بن عربي على ما بها من آراء عقدية ضالة كالقول بوحدة الوجود، لقلنا: من حقه، على الرغم من أن العمل الدرامي لم يتعرض لآراء ابن عربي، وإنما أظهره في صورة عالم وواعظ يُساند القائد التركي المسلم. لكن أخطر ما رآه برهامي في المسلسل واستند إليه في فتوى التحريم، هو «تعظيم القومية التركية؛ تمهيدًا لإظهارها كقيادةٍ للعالم الإسلامي» وهذا بنصّ كلامه.

قطعًا لا يمكن لنا التغاضي عن السياق الذي جاءت فيه هذه الفتوى المُحرِّمة – بمبرر أنها تُعظّم من الدور التركي في العالم الإسلامي – وهو تلك العلاقات التي ساءت بين البلدين على خلفية الانقلاب العسكري قبل حوالي خمس سنوات، فالشيخ يعزف اللحن نفسه الذي يعزفه إعلام النظام، الذي دعا لمقاطعة المسلسل بعد اجتياحه كل بيت مصري وعربي.

لكن الداعية السلفي لم يُفسّر لنا ما الذي يضُر الأمة الإسلامية لو قادها الأتراك؟ وهل نعتبر أن مقولته هذه تعبر عن نظرة شعوبية؟ أليس المسلمون أمة واحدة لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى؟ أليس الإسلام هو الدين الذي يُذيب الفواصل بين الأمم والعرقيات والجنسيات واللغات المختلفة؟ فما الذي يضر الأمة لو قادها العرب أو الأتراك أو حتى الهنود؟

أليس الأولى أن يتعامل الشيخ السلفي مع الشعوب الأخرى من منطلق رابطة الإسلام التي يتحدث عنها هو وتياره ليل نهار؟

ألا يُكرّس خطابه هذا لتفريق الأمة وخدمة النعرات القومية التي هيمنت على الدول والشعوب في فترة من الفترات؟

ولماذا صمَتَ الداعية السلفي عن طوفان المسلسلات التركية التي اجتاحت المجتمع المصري والعربي، والتي بُنيت على الإسفاف والعُري والخيانة الزوجية والعشق المحرم؟

ولماذا لم نره يتكلم عن المسلسل التركي «حريم السلطان» الذي شوّهَ سيرة وشخصية السلطان العثماني المسلم سليمان القانوني، الذي قدم للأمة خدمات جليلة وأعمالا عظيمة؟ ويعلم الشيخ حتمًا تمام العلم أنه مسلسل يرعاه التيار الكمالي الذي يهدف إلى تشويه التاريخ العثماني لفصل الأتراك عن تراثهم المرتكز على الفكرة الإسلامية.

بل لماذا نذهب بعيدا خارج حدود دولته (مصر)؟ فلماذا صمت الداعية الهمام عن دراما العُرْي والبلطجة التي صبغت جيلًا بأسره كما يلحظ أي متابع للدراما المصرية؟

وإن كان الشيخ يضيق ذرعًا بالقومية التركية فماذا عن الأعمال التي تُمجّد الفرعونية؟ أليست حضارة قامت على الوثنية؟

مسلسل «أرطغرل» نعم نُقرّ بأنه لا يخلو من أخطاء شرعية وتاريخية، لكنه في الوقت نفسه أقرب النماذج الدرامية إلى المنشود، ومن ثَمّ جاءت آراء العقلاء الواعين بفقه الواقع بأنها عمل طيب ونموذج راقٍ ينشر الأفكار والأخلاق والقيم الإسلامية، وينتشل الناس من وحل الدراما الهابطة التي أفسدت أجيالًا.

وكيف يفُوت الداعيةَ السلفي فقهُ المصالح والمفاسد والأولويات، فعلى الأقل يكون ذلك من قبِيل دفع الضرر الأكبر بضررٍ أخف، وهو يعرف هذا أكثر مني، لكنه لا مَناص من فهم موقفه هذا في ضوء موافقته السرمدية للنظام الانقلابي الذي يُناصب تركيا العداء.

الداعية السلفي ينسف فضائل امبراطورية إسلامية قادت العالم الإسلامي لفترة امتدت إلى ستة قرون، حققت خلالها حلم المسلمين بفتح القسطنطينية، وحمت العالم الإسلامي من خطر الدولة الصفوية، وحمت أرض الحجاز من الاجتياح البرتغالي، وحتى في أواخر عهدها وقف سلطانها عبد الحميد أمام المؤامرات الصهيونية كجبلٍ أشمّ، واستطاع تأخير سقوط الخلافة ثلاثين عاما، وكابد لرفع لواء الجامعة الإسلامية وحماية فلسطين.

يتحدث الداعية عن البدع والخرافات التي ضربت الدولة العثمانية وكأنها الحقبة التاريخية الوحيدة التي شهدت شططًا وغُلوّا، فهل دخلت الفلسفات الشرقية والغربية إلى الفكر الإسلامي في عهد العثمانيين؟ وهل نشأ الفكر الاعتزالي في عهد العثمانيين؟ وهل كانت بداية نشأة الطرق الصوفية المغالية في عهد العثمانيين؟

هل أصبح تطويع الفتاوى لخدمة الأنظمة وتوجهاتها دينًا؟ ربما الجواب في قول الخوارزمي «من تعوّد أكل الطين يعتقد أنه من طيبات الدنيا»، والله غالب على أمره ولكنّ أكثر الناس لا يعلمون.

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
سيف الحاضري
حركة كارثية لتدمير اليمن
سيف الحاضري
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
أحمد عثمان
عن اتفاق السويد وما يجب عمل
أحمد عثمان
كتابات
محمد مصطفى العمرانيالسفر من صنعاء ونقاط الحوثيين
محمد مصطفى العمراني
د. محمد جميحقتيل ولاعزاء!
د. محمد جميح
هناء ذيبانكسر تابو الرموز
هناء ذيبان
مشاهدة المزيد