الحوثي والتراويح
بقلم/ د. محمد جميح
نشر منذ: شهرين و 24 يوماً
الثلاثاء 22 مايو 2018 02:32 م
 


مع كل يوم جمعة، مع كل شهر رمضان، لا بد أن تكون للحوثيين قصة

منابر الجمعة في العاصمة صنعاء وغيرها، صارت مكاناً للصراخ والسب والشتم واللعن على مخالفي جماعة عبدالملك الحوثي في اليمن.

وخطيب حوثي خرج عن طوره ذات مرة، وأفتى من على منبر الجمعة بجواز الهتاف بـ"الصرخة" في الصلاة.

تصوروا أن يتلو الإمام في الصلاة مثلاً "غير المغضوب عليهم، ولا الضالين"، فيهتف المصلون وراءه: "الموت لأمريكا...اللعنة على اليهود"!

أما في شهر رمضان فيفتعل الحوثيون مشاكل لمنع المصلين من أداء صلاة التراويح.

أصدر الحوثيون أوامر بإغلاق مكبرات الصوت التي تنقل صلاة التراويح في صنعاء.

الحوثيون قالوا إن ذلك من أجل عدم إزعاج الأطفال والنساء.

وكأن الأطفال ما كانوا ينامون في شهور الصوم السابقة، وكأن النساء تقدمن بشكاوى ضد "صلاة التراويح"، وكأن الأطفال ليسوا آخر اهتمامت الحوثيين!

منْع مكبرات الصوت ليس لأجل عدم إزعاج الأطفال والنساء، كما تزعم جماعة الكهنوت الديني، بل لأن هذه الجماعة تعتبر صلاة التراويح بدعة، ولأنها تمثل لوناً مذهبياً لا يروق لها.

الحوثيون بمنعهم مكبرات الصوت في صلاة التراويح يسعون لإلغائها في مساجد العاصمة والمناطق التي يسيطرون عليها.

يرى الحوثي في "التراويح" تماهياً مع "العدوان الصهيو-أمري-سعودي"، يراها من بقايا الأمويين.

لا يريد الحوثي لصنعاء أن تتماهي مع القاهرة والرباط والجزائر والقدس والرياض والخرطوم وأبوظبي وعمان والخرطوم ونواكشوط، وغيرها من مدن عربية، يريدها أن تتماثل مع طهران وقم، وعواصم أخرى سيطرت عليها طهران وقم، يريد لصنعاء أن تتماهى مع صورتها في مخيلته، المخيلة التي تشبه بيت العنكبوت. هذا كل ما في الأمر.

لو كان حرص الحوثي على نوم الأطفال هو سبب منعه مكبرات صلاة التراويح لمنع زوامله وأناشيده، وصرخاته التي ملأت آذان النساء والأطفال وصمَّتْ آذان صنعاء وغيرها صباح مساء.

لو كانت لدى الحوثي الحساسية الزائدة جهة أطفال صنعاء لصرف مرتبات آبائهم، وسد جوعهم في رمضان.

شيء عجيب، أن جماعة، شعارها "الصرخة"، لديها حساسية مرهفة جهة نوم الأطفال، لدرجة أنها منعت نقل صلاة التراويح بمكبرات الصوت لأجلهم!

قولوا إنكم منعتم مكبرات الصوت في صلاة التراويح لأن التراويح "بدعة"، أفضل من الاستثمار في "طَبَلات آذان" الأطفال الذين يَتَّمْتموهم في صنعاء.

الحوثي أكبر "إزعاج" في تاريخ اليمن المعاصر، فكيف يحرص على عدم الإزعاج؟!

أخيراً: افعلوا ما شئتم، فروح صنعاء أكبر منكم، ومآذنها أعلى من تطاولكم.

أما أنتم فلستم أكثر من جملة اعتراضية في نص جميل، أو حرف جر زائد، أو أحد هذه الحروف التي تسقط-غالباً-في دَرَج الكلام.

لقد جنيتم على أنفسكم جناية لا قبلها ولا بعدها، أيها الحمقى والمغفلون.

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
مصطفى أحمد النعمانعن تعز والحديدة
مصطفى أحمد النعمان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
شر لا بد منه
أحمد القرشي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي محمود يامن
المؤتمر رهان الحاضر وقاطرة المستقبل
علي محمود يامن
كتابات
حسناء محمدتغير الأقدار ..!
حسناء محمد
بروين حبيبثقافة الصوم
بروين حبيب
إحسان الفقيهلو عقلت ما سمنت
إحسان الفقيه
مشاهدة المزيد