آخر الاخبار

هستيريا الهزائم تلاحق الحوثيين..هروب جماعي للمليشيات من جبهتي مأرب والجوف بإتجاه هذه المحافظة أمريكا تبحث مع عمان إنهاء حرب اليمن أبرز رجال الرئيس ”صالح“ يعري نجله ”أحمد“ ويكشف ”حقائق صادمة“ والرئيس ”هادي“ يضع شرطاً وحيداً لرفع العقوبات الدولية عنه عطل مفاجئ يضرب تطبيق فيسبوك ماسنجر في عدد من دول العالم بماذا أصيب ولي العهد السعودي حتى خضع لعملية جراحية وماهي أدول دول الخليج تهنئة له بالسلامة ؟ وكيل أول وزارة الداخلية يزور مكتب الخارجية في محافظة مأرب ليفربول يتنفس الصعداء باستعادة لاعبيه المصابين .. عودة النجوم فريق واحد يبعد رونالدو عن معادلة إنجاز إبراهيموفيتش مشاورات يمنية مرتقبة والأطراف السياسية تستعد للتوجه الى عاصمة خليجية ستحتضن المشاورات تقرير بتفاصيل اليوم الـ18 لمعارك مأرب.. تقدم كبير لقوات ”الشرعية“ بـ”صرواح“ والمعارك تحتدم في ”رحبة“ فيما ”الكسارة“ تبتلع قيادي من العيار الثقيل و 3 طائرات

أسئلة ما بعد تحرير الحديدة
بقلم/ مارب الورد
نشر منذ: سنتين و 8 أشهر و 25 يوماً
السبت 02 يونيو-حزيران 2018 10:48 ص
  


لا شك أن تحرير محافظة الحديدة سيمثل مكسبا عسكريا وسياسيا كبيرا للشرعية، في مقابل خسارة لا يمكن تعويضها بالنسبة للحوثيين الذين سيحرمون من آخر منفذ بحري، طالما مثّل لهم شريانا ماليا كبيرا.


لقد ظلت الحديدة هدفا للشرعية منذ ثلاث سنوات، لكن كل محاولات إطلاق عملية عسكرية كانت تصطدم برفض دولي وأممي لاعتبارات إنسانية، غير أن أكثر سبب حال دون تنفيذها هو رفض إدارة أوباما حينها، حتى جاء ترمب ووافق بعد شهور بشكل مبدئي، ثم تطور إلى موافقة، قبل انسحابه من الاتفاق النووي وتصعيده ضد طهران ووكلائها في المنطقة.


تعتبر الحديدة من أهم وأكبر محافظات اليمن من حيث السكان، وفيها ميناءان هما «الحديدة»، وهو الأكبر، وتدخل منه 70 % من واردات البلاد التجارية والإنسانية، بحسب الأمم المتحدة، و«الصليف»، وكلاهما يخضعان لسيطرة الحوثي.


ومن وجهة نظر الشرعية، فإن تحريرها سيحرم الحوثي من وصول الأسلحة المهربة عبر الميناء، رغم نفيه ذلك، كما سيؤدي إلى عزله عن المياه، وحصر نفوذه بالمناطق الجبلية شمال اليمن.


وإلى جانب هذا سيخسر الحوثي موردا ماليا كبيرا من عائدات الموانئ، يستخدمها في تمويل عملياته العسكرية، وهذا ما قد يخلق له مشاكل لتغطية نفقاته الحربية.


وبلغة الجغرافيا ستتقلص مساحة سيطرة الحوثي على المحافظات الرئيسية في حال خسارته الحديدة، ويصبح تحت الضغط العسكري، بالنظر إلى حالة التطويق في صعدة شمالا إلى حجة شمال غرب، وهو يدرك هذه الحسابات، ولا يبدو أنه سيفرط بالحديدة بسهولة.


وفي غمرة العملية العسكرية يضيع المدنيون من رادار اهتمام جميع الأطراف، بما في ذلك الأمم المتحدة، التي فشلت أواخر الشهر الماضي في عملية إجلاء آلاف المدنيين من قرب ميناء الحديدة، ولا تملك رؤية واضحة وعملية للتعامل مع أكثر من نصف مليون يسكنون الحديدة، وقد يعانون عند انتقال المعارك إلى وسط المدينة.
وتطرح المعركة أسئلة ما بعد التحرير، وأهمها: هل سيسلم التحالف المدينة للشرعية أم للتشكيلات العسكرية التي جهزها وبعضها غير نظامية، كما فعل بعدن التي لا تزال تعاني ومعها الشرعية جراء هذا الوضع؟


وما لم تسلم المدينة بعد تحريرها للسلطة الشرعية، فإن الأمر سيكون أشبه باستبدال مليشيات بأخرى وهذا ما لا يريده أحد، ويكفي تجربة عدن التي لا تستطيع قيادة الشرعية الإقامة الدائمة فيها، بسبب تحكم الإمارات ووكلائها المحليين من الانفصاليين.


والسؤال المهم الآخر هو: هل ستسلم الإمارات ميناء الحديدة للشرعية، أم ستظل تتحكم به وتضعف نشاطه الملاحي، كحال ميناء عدن، أو تحوله إلى منطقة عسكرية مغلقة، مثل ميناء المخا القريب من باب المندب، الذي لم تستفد الشرعية من تحريره؟


وهناك سؤال أخير: هل سيسمح للنازحين بالعودة إلى منازلهم عقب التحرير بشكل سريع ودون عراقيل، أم سيكون حالهم مثل سكان المناطق الساحلية المحيطة بالمخا الذين لا يزالون في مخيمات النزوح بلا أدنى مقومات الحياة؟.

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
مأرب... سُقوط نَصر الله وتَيْس الأمم المتحدة
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.علي مهيوب العسلي
المبعوثون إلى اليمن.. و أخر صرعاتهم 2-2
د.علي مهيوب العسلي
كتابات
مصطفى أحمد النعمانفرصة الحوثيين الأخيرة
مصطفى أحمد النعمان
مشاهدة المزيد