آخر الاخبار

وزير الخارجية التركي يطالب بإصلاح الامم المتحدة حقيقة ايقاف السعودية لتأشيرة العمرة لأحد الدول العربية الحوثي يتوعد بتصعيد الهجمات في البحر الأحمر وينشر لمناصريه قائمة بانجازته مصادر عسكرية مطلعة تكشف لـ مارب برس عن الاستحقاق العسكري الحاسم والملح في استقطاب الدعم الدولي لإنهاء انقلاب الحوثيين اجتماع سري لقيادات عسكرية حوثية يقر سيناريو لتصعيد غير مسبوق في البحر الأحمر والميلشيا تلجأ للتفخيخ وحفر الانفاق ونشر مقاتلين تحسبا لهجوم بري محتمل مليشيات الحوثي تعلن موقفها من اعلان اللواء العرادة فتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء عبر فرضة نهم من جانب واحد اتفاق تاريخي بين تركيا والصومال ... القوات التركية تبدا مهامها البحرية بالقرب من السواحل اليمنية باذيب يكشف عن توجهات حكومية لإنهاء سيطرة الحوثيين على قطاع الاتصالات في اليمن وانتزاع البوابة الالكترونية عاجل.. اللواء العرادة يعلن فتح طريق (مأرب - فرضة نهم - صنعاء ) من جانب واحد وهذا ما تحدث به بشان طريص(مأرب - البيضاء - صنعاء ) وطريق ( مأرب - صرواح - صنعاء ) الكشف عن عدد أيام شهر رمضان 2024.. وأطول ساعات الصيام

هوية رافضي السلام في اليمن
بقلم/ فارس بن حزام
نشر منذ: 5 سنوات و 3 أيام
الثلاثاء 19 فبراير-شباط 2019 08:44 ص
 

منذ أشهر حرب اليمن الأولى ودعوات السلام مستمرة، فالناس تنشده، والدول تسعى إليه وتشجعه، والتحالف لم يقل يوماً واحداً إنه ضده.

اندلعت حرب الضرورة في اليمن بين أربعة أطراف؛ التحالف، والحكومة الشرعية، والحوثيين، والرئيس السابق صالح. ومع مضي الوقت بدأ المجتمع الدولي دعواته للسلام، فعقدت المؤتمرات، وتناوب الغرب على حماس إنهاء الحرب، وتبدل المبعوثون الأمميون، وتأكد مرة بعد أخرى من جدية التحالف لتحقيق السلام، وتخاذل طرفي الصراع اليمنيين، ووضعهم العراقيل الواحدة تلو الأخرى.

إن التحالف يشعر بمسؤوليته كتجمع لدول طبيعية، تتحمل قرارات الحرب والسلم، وتعرف العقود والمواثيق، وأعلنت الحرب تحت غطاء قانوني؛ استجابة لرئيس شرعي ودعم أممي. لقد خاض التحالف في اليمن الحرب ضد عصابة استولت على دولة، وعلى رئيس مخلوع أراد استخدام العصابة، ليعود إلى وظيفته السابقة رئيساً أو أباً روحياً للمكان.

وطوال سنوات المعارك سارع التحالف للاعتراف بأخطائه، وأقر بضحايا القصف الخاطئ، ووعد بالمحاسبة والتعويض، وأعاد حسابات العمل العسكري. شاهد الجميع ذلك علناً، ولم يشهد أحد على اعتراف الحوثي بخطأ واحد من مئات الأخطاء.

وفي أول ثلاثة أعوام برز موقفان من السلام لأطراف الحرب الأربعة، فالموقف الأول يمثله التحالف بسعيه للسلام، وتمهيد أرضيته بالعمل العسكري، ودفع خاطفي الدولة لمؤتمرات التفاوض، وأما الموقف الثاني فتبين، مع مرور الوقت، أنه موقف الأطراف الثلاثة، إذ بدت غير معنية بنهاية الحرب، فنهايتها ستدفن صالح مجدداً، وهو الذي قد عاد إلى المشهد علناً بعد أعوام العمل الخفي، وستنتهي العصابة المسلحة، بعد أن وجدت نفسها رقماً في الحسابات الدولية. أما الطرف الثالث، فهي الحكومة الشرعية، وتعرف جيداً أن نهاية كل حرب تعني حلول وجوه جديدة، رئيس وحكومة ووزراء.

تبدلت الحسابات قليلاً مع مقتل الرئيس السابق، فقبلها بأيام انتقل سريعاً إلى ضفة التحالف، بعد نحو ثلاثة أعوام من الإسناد الكبير للحوثي. لقد عاش صالح عقوداً من الخداع واللعب على المحاور، وانتهى بخديعة تحالفه مع الميليشيا؛ سمنها معنوياً وعسكرياً ومالياً، وسلم لها صنعاء وبقية المدن، وفتح لها أبواب جيش والاه، وانتقل أتباعه منه إليها، فصار يتيماً في عاصمته، وكانت النهاية المتوقعة. أما حسابات الميليشيا اليوم، فربما تنحصر في ضمان الشرعية السياسية بعد السلام، على رغم أن العقل المتطرف في صعدة لا يجيد قياس الربح والخسارة، فإلقاء السلاح والدخول في العملية السياسية مطروح على موائد المفاوضات، وتفريط الحوثيين في مثل هذا العرض، أي المضي في حرب خاسرة تنهيهم عسكرياً وسياسياً.