المال العام حرام ومن نهبه سيلقى جزاءه
بقلم/ ابراهيم بن محمد الوزير
نشر منذ: 13 سنة و شهر و 30 يوماً
الثلاثاء 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2008 11:50 ص

 مأرب برس – خاص

 لقد استمرت في بلادنا هذه الظاهره السيئه جداً في هذا الزمان ، اذ اصبح المال العام في نظر كثير من أبناء اليمن صغاراً وكباراً ومسئولين وغير مسئولين حلالاً ، يأخذ منه المسئول ما يستطيع أن يأخذه وهو يعتقد أن ذلك حلالٌ له ، مع أن المال العام حرام حرام ، لا يجوز صرفه الا في ما ينفع الوطن والمواطنين بحسب قوانين وأنظمة دون أن يأخذ أحد منه شيئاً للمصلحه الشخصيه ، ومن أخذ شيئاً منه فهو مسئول عن ذلك وسيلقى جزاءه في الدنيا والآخره .

 وظاهرة سرقة المال العام ونهبه انتشرت في بلادنا بتشجيع من كبار المسئولين ، حتى يتورط الجميع فلا يستطيع أحد أن ينتقد العبث بالمال العام ، لأن المسئولين والموظفين يكونون كلهم أو أغلبهم قد تورطوا في نهب المال العام وسرقته ، مع اختلاف فقط في الاسلوب والكميات.

 إن المال العام حرامٌ لا يجوز العبث به والتصرف فيه بالمزاج ، لا يجوز ذلك للرئيس ولا لأحد من المسئولين وكلما أخذوه من المال العام هو حرام لا يطيب لهم بأية حال ، وقد قال الخليفه الثاني عمر بن الخطاب وهو يخاطب المسلمين : إني لا آخذ من أموالكم شيئاً سوى ثوبين لصيفي وشتائي (ازار ورداء) ، وظهر لحجي وأسفاري وقوتي وأهل بيتي كأوسط بيت من قريش ، ليس بأعلاهم ولا أدناهم ، ولا أدري هل يحل لي ذلك أم لا ؟ ، والامام علي كان يأكل الخبز القفار (الخبز البايت) الذي صار مخبوزاً من عدة أيام ، وكان يكسره إن تيبس بيديه على ركبته ويقول يا دنيا غري غيري ، يا دنيا غري غيري ، قد طلقتك ثلاثاً لا رجعة بعدها أبدا ، وهذا ليس زهداً ونافلةً ، بل هو الواجب عرفه آل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه رضي الله عنهم وطبقوه ، وهذا واجب كل من ولي أمر المسلمين.

 واليوم أصبح الغلاة في بلادنا والمسئولون يأكلون أموال الشعب وينهبون ما وجدوا منه بلا حساب ولا رقيب ، بينما الأغلب من المواطنين جياع لا يجدون قوت يومهم ولا ما يكفيهم وأهلهم وأولادهم ، وأصبح الولاة والمسئولون مترفين بغير حق وأصبح أبناء الشعب جائعين وعرايا بدون ذنب ، والناس ينتظرون الوفاء من الرئيس بما وعد به أبناء الشعب عدة مرات بأنه سيصلح الأوضاع ويحارب الفساد ، حتى يترك كبار المسئولين نهب المال العام ليبقى لأهله الحقيقيين وأصحابه الحقيقيين الجياع الذين لا يجدون ما يسد رمقهم ويقوم بمعيشتهم وأهلهم ، ولكن الرئيس رغم وعوده المتكرره لم يعمل شيئاً في هذا السبيل ، ولعله لا يريد إصلاح الأوضاع أو لعله لا يستطيع ذلك ، وهو في كلتا الحالتين مذنب ذنباً عظيماً ، لأنه ان كان لا يريد إصلاحها فهو مذنب وإن كان غير قادر على الإصلاح ومنع العابثين ولم يصارح الشعب بعدم قدرته على ذلك فهو مذنب لعجزه وصمته ، ولو استنجد بالشعب واستعان بالمستضعفين والمحتاجين لأعانوه وأنجدوه.

 وعلى كل حال إن نهب المال العام وأكله حرام حرام حرام ، وكلما أتخمت بطون الكبار المترفين جاعت في مقابلها بطون المستضعفين والمساكين ، وكل جائع اليوم في بلادنا ومحتاج فسيكون غداً وصمة عار وعذاب لمن يأكلون أموال الشعب ظلماً وعدواناً ، وإخراج البلاد من هذا العبث بالمال العام واجب على كل يمني وجوباً حتمياً ، يأثم كل شخص لا يقوم بواجبه في ردع العابثين وايقافهم عند حدهم ، حتى يتركوا أموال الشعب لأبناء الشعب ، وإذا تحرك الشعب لأخذ حقوقه ، فإن الله سيساعده ويرضى عنه وينصره ويصلح أموره وأحواله.

إذا الشعب يوماً أراد الحياه فلابد أن يستجيب القدر

ولا بد لليل أن ينجلـــــــي ولابد للقيد أن ينكـــسر

سنة من سنن الله ، ولن تجد لسنة الله تبديلاً ولن تجد لسنة الله تحويلاً ، والله الهادي الى سواء السبيل

حسبنا الله ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصيروعلى الله توكلت.