الارهاب يافطة دولية
بقلم/ العميد محمد جسار
نشر منذ: سنة و أسبوع و 6 أيام
الجمعة 06 سبتمبر-أيلول 2019 07:00 م
 

الارهاب ليس حالة طبيعية في ثقافة المجتمعات العربية والاسلامية كما يصورها الغرب بل حالة طارئة مصطنعة ولم تكن مؤقتة هو استراتيجية دولية جديدة تهدف من خلاله الى 1_حماية بعض الأنظمة الموالية 2_ اسقاط انظمة أخرى 3_احتلال جزئي لبعض الاقطار كالموانئ والمنافذ البحرية هامة والجيوسياسية (كالمناطق الحيوية التجارية وثروات معدنية) باسم مكافحة الارهاب نطاقه الجغرافي المنطقة العربية والاسلامية والاقطار المستهدفة يلزم أن تكون انظمتها اعضاء رئيسيين في منظومة الدول الموقعة على مكافحة الارهاب واي قطر مستهدف لاتوجد على أرضة بؤر ارهاب طبيعية يتم صناعة نتوءات ارهاب وتنفذ مهامها تخطيطا وتمويلا خارجي وكلها يجب تكون ذات طابع ديني اسلامي وترفع شعار معادي للغرب ولمصالح امريكا تحديدا وأن دولة الامارات العربية تعمل وفق هذة الاستراتيجية باكثر من قطر عربي ولاسيما باليمن الاخ الشقيق منبع العروبة والعمق الاستراتيجي للجزيرة والخليج. ما نتمناه من دولة الامارات العربية بأن تراجع حساباتها من خلال وقفة من التفكير والمراجعة لدورها المؤلم لشعب اليمن الذي لم يكن لشعب الامارات ودولته الا كل الاحترام منذ نشأة دولة الامارات مع بداية السبعينات فلا توغل في عدائها ضد شعب مجسد كل معاني الأخوة تجاه كل شعوب المنطقة العربية والإسلامية.