آخر الاخبار

الأمواج تلقي كنزا قيمتة أكثر من 3 ملايين دولار على شاطئ البحر مشاكل في القلب وظهور علامات في جسمك تدل على حدوث نوبة قلبية قريبة انفجارات ضخمة تهز مطار صنعاء وسط خوف وهلع بين المدنيين ومأرب برس تكشف التفاصيل تفاصيل...صراعات الأجنحة الحوثية على المنهوبات في صنعاء تمتد إلى قيادات الأجهزة الأمنية وتصفيات في الحديدة وإغتيالات في الأمانة إسرائيل تعلن استلمها أقوى وأخطر السفن الحربية في العالم من المانيا بعد تصاعد التوتر مع إيران ضربات موجعة لطيران التحالف في مأرب والجيش الوطني يعلن السيطرة على سلسلة جبلية واستراتيجية في رغوان خسائر من الوزن الثقيل.. الحوثيون يعلنون حالة الطوارئ في صنعاء ويفرضون حراسات مشددة سلطان البركاني: الامارات مصدر أمن وأمان وواحة للعمل الخلاق في ذكرى مقتل عمه.. ”طارق صالح“ يكشف لأول مرة عن ”3 أسلحة وحيدة“ واجهوا بها الحوثيين بصنعاء في ”انتفاضة 3 ديسمبر“ تفاصيل الجلسة الثامنة لمحاكمة 175 من قيادات جماعة الحوثي

قاسم سُليماني والساعة السُليمانية
بقلم/ عبدالخالق عطشان
نشر منذ: 10 أشهر و 27 يوماً
الإثنين 06 يناير-كانون الثاني 2020 06:56 م
 

لم يكن مقتل قاسم سليماني ليمر على الحوثيين مرورا عابرا وإنما كما هو متعارف لدى الجماعة الإمامية ومعروف عنها أنها تستغل حوادث من التاريخ الذي تعتبره تاريخها فتجيرها لتركب عليه ولتطفو بحشودها على الواقع الذي تسيطر عليه محاولة إبراز قوتها كظاهرة صوتية وإعلامية كشعارها الذي ترفعه بينما تتوارى خلفه لتحقيق مآربها السلالية والعنصرية .

في الوقت الذي أقامت فيه إيران البكائيات واللطميات لمقتل قاسم سليماني كان الحوثيون ينتظرون إشارة بدء بكائيات مماثلة من طهران تأكيدا لواحدية الهدف والمنهج والوسيلة وتبعية الذنب في صنعاء للرأس في طهران ولم يكن هذا الأمر بجديد على كل ذي عقل وإنما جاء في سياقه الطبيعي ( السياسي و العقدي ) بين الإيرانيين والحوثيين .

لم تكن الحشود الحوثية في صنعاء نصرةً للإسلام ولا لموت أمريكا فالإسلام في غنى عن عصابات مجرمة لتنصره وامريكا ليست عصابة بقيادة ترامب تجوس خلال الديار في صنعاء حتى يتولى الحوثيون بقيادة عبدالملك مداهمة أوكارها وقتلها ورفع جثة ترامب في ميدان التحرير .

قطع الطرقات في شوارع صنعاء واعلان النفير العام وتعليق صور سليماني في كل حائط وعمود والزام الناس وإكراههم بضرورة الإحتشاد للتنديد بمقتل سليماني والإنتقام من أمريكا كل ذلك يمثل شاهدا حيا على استحمار دهاقنة طهران لكهنة مران واستحمارا لكثيرٍ من الجماهير المحتشده الذي لايعرف معظمهم الهالك سليماني وإنما يعرفون الساعة السليمانية والتي كانوا يستغلونها للخلوة مع الروح والإنسجام مع الفنان علي آنسي والسنيدار والسِمة حتى جاء الحوثيون فلوثوا تلك الطيرمانات والمجالس الهادئة بصرخات القِردة ومنافسة الغوريلات برفع أيديها ولطم صدورها.

ستمضي حادثة مقتل سليماني وتصبح ذكرى ويصبح الهالك سليماني نُصُبا ينتحب الضُلّال عند قدميه وستَهضم إيران تهديداتها وتعود لتمارس جرائمها في المنطقة ممتطية (حسن الضاحية) و بشار و عبدالملك و زعماء الحشد في العراق وعلى مرأى أمريكا والأمم المتحدة والمجتمع الدولي والذين لن يحركون ساكنا إلا إذا تقاطعت مصالحهم مع ايران وتعرضت للخطر.

أخيرا إن جحور حسن الضاحية وبشار وعبدالملك وغيرهم من المجرمين ليست بخافية على تكنلوجيا أمريكا واستخباراتها وليسوا في مرمى نيرانها مادامت نيرانهم تُصوبُ إلى جماجم ماتحت أيديهم من الشعوب. 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د.أحمد عبيد بن دغرفي ذكرى الاستقلال الوطني
د.أحمد عبيد بن دغر
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
صالح احمد الفقيه
دروس من ذكرى الاستقلال
صالح احمد الفقيه
كتابات
موسى عبدالله  قاسمالعرب والخلافة الفارسية
موسى عبدالله قاسم
حسناء محمدأول ألم لآدم !
حسناء محمد
مشاهدة المزيد