آخر الاخبار

ما حقيقة إسقاط «الحوثيين» طائرتين مسيرتين تابعتين لواشنطن بـ أطراف «مأرب»؟ مسؤول حكومي :«مـأرب» عصية ولن يدخلها «الحوثيون» إلاّ اسرى ولن يعودوا من جبهاتها إلاّ صرعى ”الحلم المفقود“.. فيلم قصير يجسد معاناة طفل نازح لاحقته صواريخ الحوثي في 3 مخيمات خبير اقتصادي ينتقد طرح فئات نقدية جديدة ”مثيرة للجدل“.. ستسهم الخطوة في مزيد من التأزيم وسيدفع ثمنها القطاع المصرفي والمواطن البسيط هلع وذعر بأوساط الأهالي.. اشتباكات عنيفة بين قوات ”الانتقالي الجنوبي“ بعدن ”عملية نوعية“ شرقي ”حزم الجوف“ و”كمين محكم“ بـ”صرواح مأرب“ توجعان مليشيا الحوثي وتكبدانها خسائر فادحة ”صنعاء“ تعلن بدء ”حرب اقتصادية“.. الريال اليمني يسجل أكبر تراجع له أمام العملات الأجنبية متأثرًا بقرار حوثي يمنع التعامل بالطبعة الجديدة من العملة (تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف) جماعة الحوثي تشن هجوماً حاداً على الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الأمريكي الى اليمن.. وصفت ”غوتريش“ بـ”شريك التحالف“ و”تيم ليندر كينغ“ بـ”محامي السعودية والإمارات“ يعتبر الأول منذ الأزمة الخليجية.. مصر تتخذ قرارا سياديا مع قطر دراسة علمية مخيفة للنساء اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل .. ماذا سيحدث لهن

توظيف قضية الحمادي للكيد السياسي
بقلم/ توكل كرمان
نشر منذ: سنة و 3 أشهر و 28 يوماً
الإثنين 24 فبراير-شباط 2020 07:18 م
 

من اطلق الرصاص مباشرة على الشهيد عدنان الحمادي معروفون، وكان يمكن لتحقيق جاد ومستقل وشفاف أن يقودنا الى المجرمين الكبار، لكن تم ايداعهم في عدن لدى ميليشيات هاني بن بريك وبعد انقلابه وتمرده في عدن ، اي والله لدى هاني بن بريك وبعد انقلابه وتمرده ، ومن حينها لاندري ماذا قالوا وماذا قيل لهم بل وماهو مصيرهم!!

هذه وحدها تجعل اصابع الاتهام تشير إلى من هم وراء جريمة الاغتيال الذين يراد التستر عليهم.

ومن هم الذين يراد إلصاق التهمة بهم؟

اليوم محكمة هاني بن بريك المتخصصة استدعت عدد من الصحفيين والمفسبكين للتحقيق والمحاكمة في عدن، أي والله في عدن وأي والله مجموعة من الصحفيين والمفسبكين بعضهم خارج اليمن.

العجيب في هذه المهزلة سكوت من يزعمون أنهم أولى بالحمادي والأقرب إليه. هي مهزلة اكبر من المهزلة الأم، مهزلة اقتياد من اطلق الرصاص الى عدن واستدعاء المفسبكين للتحقيق في عدن !!

دعونا من هذا كله، ولاحظوا ان هناك تطور لافت لدى هاني بن بريك، متى كان يستعين بالمحكمة ل يدين احدهم، سبق له ان وجه بقتل العشرات من المعارضين في عدن دون تحقيق ودون ادانة وبلا سين او جيم، سبق له اكثر من ذلك ان تمرد على السلطةالشرعية واطلق عليها وعلى قواتها الرصاص وطردها من عدن، هو نفسه مطلوب للتحقيق من قبل السلطة الشرعية وبقرار جمهوري.

يا للأسف ،قضية الحمادي غدت ورقة صغيرة يتم توظيفها كليةً للكيد السياسي، وبيد هاني بن بريك ، هذه جريمة إغتيال أخرى للحمادي، بل وأكثر فظاعة، والراضي عنها والساكت والمبارك مشاركون في الجريمة بطريقة مباشرة ، وهم اعداء الحقيقة وخصوم الحمادي وقضيته التي استشهد في سبيلها.