آخر الاخبار

الجيش الوطني يستنزف الحوثي في صحاري مأرب وميدان السبعين يعج بجثث المليشيات وزير الإعلام :التصريحات الإيرانية الأخيرة تكشف الأبعاد الحقيقية لمعركة مأرب انفجار الوضع عسكرياً وقصف مدفعي متبادل هو الأعنف في تاريخ البلاد والجيش السوداني يعلن عن انتصارات جديدة زيارة بلا داعٍ وقنبلة صافر الموقوتة قيد الانفجار والحكومة الشرعية تكشف الخطورة المليشيات الحوثية تعلن استهداف المملكة بصاروخ باليستي والدفاع المدني يكشف التفاصيل زيدان يصدر تصريحات نارية حول نتائج المباريات الأخيرة ويحمل نفسة الفشل الكلي الأمين العام للأمم المتحدة يكشف عن خيبة أملة من نتائج مؤتمر المانحين لليمن تفائل بسقوط مأرب.. زعيم «الانفصاليين» يعترف رسمياً بعمالته «للحوثيين» ويتحدث عن إجراء محادثات مباشرة بين مجلسة والمليشيات الشيخ عائض القرني يرد على تقرير الاستخبارات الامريكية بخص بن سلمان وخاشقجي الأمين العام لجامعة الدول العربية يتحدث عن الهدف الخفي وراء التصعيد «الحـوثي» على «مـأرب»

ماهو موقف أحمد علي عبدالله صالح من بيان المؤتمر ؟
بقلم/ د . عادل الشجاع
نشر منذ: 11 شهراً و 4 أيام
الجمعة 27 مارس - آذار 2020 06:56 م

صدر بيان عن المؤتمر الشعبي العام في صنعاء بمناسبة يوم الصمود الوطني كما سمي في مواجهة العدوان الغاشم الذي شنه التحالف العربي .

أنا لا يعنيني ما إذا كان التحالف عدو لقيادات المؤتمر في صنعاء أوفي أبو ظبي من عدمه . ما يهمني أن الحوثي هو العدو الأول للمؤتمريين وكل اليمنيين وتلك حقيقة يتوجب قبولها بوصفها الأكثر وضوحا وبروزا ، وبعد ذلك يحق لكل طرف أن يختار عدوه الثاني أو الثالث ، وله مطلق الحق في تحديد توجهاته تجاه عدوه شريطة أن يبقى الحوثي العدو الأول في سلم أولوياتهم .

دعوني أعود بكم إلى الماضي القريب يوم كان المؤتمر متربعا على السلطة وخاض حروبا ست ضد الكهنوت الحوثي دفاعا عن اليمن واليمنيين . يومها كانت مفردة حوثي تجعل صاحبها يقسم أغلظ الأيمان بأنه ليس حوثي ويستدعي مشاعر النفور والغضب والرفض لهذه التسمية . كانت لفظة حوثي مؤذية للسمع وجارحة للمشاعر ومثيرة للاشمئزاز .

لا أحتاج لسرد وقائع وتأريخ أحداث وجلب شواهد تؤكد كيف كانت قيادات المؤتمر تصف الحوثي بالعدو والكهنوت . جيشنا الجيوش لمواجهة هذه العصابة المسلحة المتمردة على الدولة .

بالوقوف على البيان الصادر عن قيادات المؤتمر في صنعاء بمناسبة الذكرى الخامسة ليوم الصمود الوطني ، لم تعد عصابة الحوثي هي العدو ولم يعد التحالف معها يستفز أحدا بل أصبحنا نخاطبهم بالأسياد ، ابتلعنا مشاهد الذل التي مارستها هذه العصابة وأصبحنا نتصدر الدفاع عنها وحولناها إلى مدافعة عن الوطن والسيادة والكرامة . تحدث البيان عن الدفاع عن السيادة وكأنه يقصد سيادة الحوثي .

لست بحاجة للقول إن التاريخ لا يجتزأ ولا يمكن اعتبار الحروب الست كانت خطيئة ولا دخول صنعاء كان انتصارا للديمقراطية والحرية والسلام . في كل هذه المحطات وقعت حروب ومؤامرات وانشقاقات ومذابح وخضوع وركوع وخيانات وتنازلات واتفاقيات فاسدة وقيادات ضعيفة استمرأت الذل والمهانة .

استدرج أحمد علي عبدالله صالح إلى أن يكون غطاء للحوثيين بشكل غير مباشر لكي يغسل أيديهم من دم أبيه ويعمل على تنويم انتفاضة الثاني من ديسمبر . لجأ الحوثيون إلى تمرير ترشيحه كنائب لرئيس المؤتمر وهم يدركون أن عليه عقوبات ولن يستطيع أن يمارس العمل السياسي ، وبالتالي يضمنوا تنويم المؤتمريين الذين حملوا على عاتقهم وصايا الزعيم الشهيد علي عبدالله صالح . بلع أحمد علي الطعم وقبل بتعيين قيادة تمتثل في كل قراراتها للحوثي .

بهذه الخطة المحكمة التي لجأ إليها الحوثيون لم يعد العدو عدوا ، بل اختفت مفردة العدو من الخطاب السياسي الذي ظهر في بيان قيادات صنعاء ولم ولن يستطيع أحمد علي الاعتراض عليه لأنه معين من قبل هذه القيادات بالرغم من وصم البيان التحالف العربي والإمارات جزء من هذا التحالف بالعدو محملا إياه كل ما حل باليمن . من المعروف أن أحمد علي يقيم في دولة الإمارات . أصبح الحوثي هو الحليف الوطني ، نخاطبه بأدب جم .

تلوثت اللغة وأضحى العدو حليفا وحاميا للسيادة الوطنية ومدافعا عن الكرامة . سنجد العديد من الإعلاميين التابعين لشبكة التبعية يصبون جام غضبهم علينا وخوفا على العدو الجميل النبيل ، الوديع ومنحه صك ببراءة من دمنا ، براءة من ذبحنا وذبح الوطن . تخيلوا معي لو تجرأ أحد في تبييض صفحة هذه العصابة أيام الحروب الست لما أشرقت عليه شمس اليوم التالي .

في بيان قيادات صنعاء تحول العدو من مصاص دماء إلى مخلوق سلمي . لقد نسوا دمهم القديم والحديث . يبدو أن أحداث الثاني من ديسمبر لم تكن سوى مسرحية لتقديم رائحة أخرى للعدو ، لا نشمئز منها ولا نكرهها . وهذا ما هو حاصل ، فلم ينس دم الشهيد علي عبدالله صالح بل نسي حتى جثمانه الطاهر .

لم تتغير صورة العدو ، الذي تغير هي صورة هذه القيادات إلى درجة لم نعد نعرفهم ، خانوا وتآمروا وتنازلوا وانبطحوا واستسلموا . هم الذين تغيروا ، وليس الحوثي . لقد اختفت مصطلحات الكهنوت الرجعي ، وإلى جانب ذلك اختفى شعار الله ، الثورة ، الجمهورية ، ليحل محله شعار الحوثي " الموت لأمريكا " و " الموت لإسرائيل " .

نست قيادات صنعاء أن العدوان بدأ عام ٢٠٠٤ منذ أعلنت هذه العصابة تمردها على الدولة . يحزنني أن أقول إن الحوثي يجد في هؤلاء الأتباع كنزا يجب عدم التفريط فيه من أجل استثمار المؤتمر في الحرب ضد الشعب اليمني ، وهي بذلك تحاول محو جريمتها بقتلها الشهيد صالح والمضي نحو المزيد من الدم اليمني المسفوك بسلاح هذه العصابة .

خلاصة القول ، إما أن الشهيد صالح كان وطنيا حينما ثار على هذه العصابة ، وبالتالي يجب الاستمرار في هذا الخط الوطني ونفض الشراكة مع هذه العصابة الإرهابية ، وإما تقول لنا القيادة في صنعاء أنه كان خائنا وعميلا مع العدوان واستحق القتل . خياران لا ثالث لهما أمام قيادات صنعاء . وعلى أحمد علي أن يقول لنا هل قبل تعينه كنائب لرئيس المؤتمر حتى تعرف القواعد ما موقفه من كل ما يجري .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
رصيد شعلان
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
علي العقيلي
شعلان في تأويل القطعان
علي العقيلي
كتابات
ابو الحسنين محسن معيضجوكر المؤتمر وبطة الجنوب
ابو الحسنين محسن معيض
مشاهدة المزيد