الهنجمة والدعممة
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهر و 10 أيام
الإثنين 01 يونيو-حزيران 2020 06:55 م
 

- هنجمة : في شبوة إذا انطفأت الكهرباء ساعات فقط ، كشروا الأنياب على السلطة ، ذما وتجريحا .. وهذا من حقهم ، كونها مسؤولية السلطة وعليها إيجاد حلول لها . 

- دعممة : في عدن أمام أيام من الظلام ، تجدهم وقد خرست ألسنتهم عن الهنجمة ، بل يطلبون من الناس الصبر والتضحية في سبيل القضية !! ، أو يبررون بأن الانتقالي جديد ولا يملك مقومات الدولة !! ، وأن مشكلة الكهرباء مزمنة ، ولا تتحمل سلطة الإدارة الذاتية فشلها فيها !.

- هنجمة : في شبوة إن تم القبض على مشتبه به ، أو وقعت حادثة قتل في مواجهة أمنية . صرخوا هذا هو إرهاب الأخونج ، وتعسف السلطة ، وهذا من حقهم ، لأن كل عمل خارج مواد القانون مرفوض ، والضغط على الزناد عند أبسط استفزاز عمل مستهجن باطل .

- دعممة : في عدن لا تجد لهم حرف تعاطف مع الأمهات اللائي يفترشن الرصيف يطالبن بمعرفة مصير فلذات أكبادهن المختطفين ، ولا تسمع لهم حسا أمام عشرات الاغتيالات لكوادر البلد علميا وأمنيا وسياسيا ... ، ولا تجاه المداهمات المليشاوية للمنازل ، واعتقال البعض في قضايا شخصية ، وتأجير الأطقم لأغراض البسط ، ولا تجاه القتل الانتقامي من قوة أمنية لمواطن سلمي ، لأنه نبه على أمر غير لائق فعلوه .

- هنجمة : في شبوة أمام بعض الممارسات الخاطئة ماليا وإداريا في بعض مكاتب السلطة ، أو التعسفات الحقوقية والقانونية ضد الناس وحقوقهم وأملاكهم المكتسبة ، يرفعون عقيرتهم بفساد السلطة وطغيان المسؤول والقائد . وهذا من حقهم ، فلابد من نزاهة وضبط في إدارة الأمور ، وحكمة وعدل في التعامل مع المعارض السلمي . 

- دعممة : في عدن لم يهمسوا ولو همسا بما يحدث يوميا من نهب وبسط على الأملاك الخاصة والمؤسسات العامة ، وعلى تحصيل الضرائب وودائع البنوك ، ومن تدمير وتعطيل للميناء ، وغيرها مما لا يعد ولا يحصى .

- هنجمة : في شبوة يعتبرون الجيش الوطني والأمن ، ورجاله وشهداءه من الشمال محتلين غزاة مجرمين ، ويمتدحون الهجمات عليهم ويشيدون بقتلهم .

- دعممة : في عدن يرحبون بالغزاة طارق والحرس ، وينزلونهم منزلة الأشقاء ، الحلفاء ، الوطنيين ، ويمنحونهم أرضا ( معسكرا ) جنوبية ، وشبابا جنوبيين ، يطيعون أوامره ويقاتلون تحت رايته حيثما سار وقاد .

- هنجمة : في شبوة يقللون من جدوى مشاريع التنمية في مختلف المجالات ، والتي شهدت خلال أشهر انطلاقة واسعة ، ويتهمونها بأنها تدليس وسرقة ودعاية حزبية . 

- دعممة : في عدن وخلال أعوام لم يشاهد المواطنون مشروعا تنمويا واحدا ، ويلمسون يوميا ما من شأنه تدمير عدن وتعطيل تنميته وتشويه جماله . وذلك عندهم أمر لا يستحق الهنجمة ، ولا يلحق بمتسببيه عار ولا جريمة .

في أي عقيدة أخوية يصح هذا ؟ ، وفي أي فقه وطني يجوز هذا ؟ .

أليست مكتسبات الجنوب واحدة ! فكيف نهاجم هنا ونصمت هناك ؟ . أليس الدم الجنوبي واحدا فكيف نستنكر هنا ونطنش هناك ؟ . لماذا تنطلق هنجمتكم حيث لا يوجد الانتقالي ، وإن كان هناك عمل وإحسان ؟ ، ويترسخ صمتكم حيث يوجد بإدارته الذاتية ، وإن كان هناك فشل وطغيان ؟ . لماذا تطلقون العنان لألسنتكم وأقلامكم ذما وتحقيرا تجاه لسعات نظام النحل ، وإن سقتكم عسلا ، وتبلعونها أمام زحف فوضى الجراد ، وإن خلفت لكم وراءها أمرا جللا ؟ .

إنكم بصنيعكم هذا تؤكدون أن بناء الجنوب وحقوق أهله ليس غايتكم مطلقا ، بل هي مجرد شعارات ترددونها لتحقيق مكاسب شخصية ، وتنفيذ أجندات سياسية خارجية ، وتبادل مصالح مشبوهة ، عبر تمزيق صف الجنوب وتفريق كلمة أهله . ولأمرٍ ما جَدَعَ قصيرٌ أنفَهُ . فليت من لا يفهمون يفقهون .