سنونٌ عجافٌ من الرجولةِ والرجالِ !
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهر و يومين
السبت 11 يوليو-تموز 2020 11:01 م


توقفتُ مطولا أمامَ معاناتِ نبي اللهِ يوسف ( عليه السلام ) ، وهو يصارعُ النفسَ أمام خيارين ، أيهما يختارُ ، حياةَ التنعمِ في قصر السلطةِ والسلطان ، ونيلَ العطايا وقبضَ الملايين ، والسياحةَ في الأرض بختمٍ ملكي ونفوذٍ أميري . كلُ ذلك وأكثر مقابلَ سقوطه في التبعية المطلقةِ لمطامع النفسِ ، والخيانة لسمو المنبتِ ، والتسليم لرغبات أصحاب المعالي . أم يختارُ السجنَ وأهوالَه ، والتشنيعَ عليه بالتهم الباطلةِ ، وبما ليس فيه من السوء والسَفَهِ ، مقابلَ ثباته على الحقِ ، وعدمِ اتباع الهوى وداعي الدنيا . إنَّه موقفٌ قاهرٌ لنفوس الرجال وصفوفِ الجماعاتِ ، إنَّه ابتلاءٌ لا يجتازه إلا المخلصون المتجردون . فكان اختيارُ يوسفَ مستعينا بربِه " رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ " . لقد كان في سعته أن يتنازلَ وينصاعَ ، مجتهدا بفقه الواقع ، بالاضطرار والإكراه ، حيث الغلبة لقوةِ السلطة أمام ضعفِه الفردي ووضعه الشبه استعبادي ، في كنف من قاموا برعايته ، والنفقةِ عليه ، وهم اليوم من يدبرون أمرَه ويديرون شأنَه ، بعد أن بغى عليه أخوتُه ، وسعوا في وأده واستئصاله . ولكنه قرر أنَّ السجنَ أحبُ إليه من خيانة دينه ومعتقدِه ، والمتاجرةِ بمآثر أهله ، وعلى أن يصبحَ مأجورا ، يرسمون له مهامَه ومهماتِه وفقَ مطامعِهم وأهوائِهم .
توقفتُ أمامَ هذا الشموخِ والثباتِ والتوفيقِ والتقوى ، وأنا أنظرُ لحالِ مكوناتنا السياسيةِ وجماعاتنا الحركية والدعويةِ ، وصفوةِ رجالِ أمتنا الإسلاميةِ وأوطاننا العربيةِ . هاماتٌ سياسية ووطنية ، ورموزٔ علمية وثقافية ، ومراجعُ دعوية وتربويةٍ ، كيف سقطوا في يَمِ الطغاة والمفسدين من الحكام والحكومات ، فصاروا يتنعمون بملذاتِ الحياة ورونق المركزِ ، وأصبحوا خاتما في أصبع حاكمٍ مجرم ، او شخشيخةً في يدِ سياسي غِرٍ . مفرطين في حياة أهلِهم وسيادة وطنهم ، يخذلون أمةً كانت ترى فيهم عزةً وإخلاصا ، فإذا بهم في فسطاط غيرِ الوطن ، وفي جمعٍ غير الشعب . في مدارٍ خُطِطَ لهم يسبحون ، وعلى خيطٍ رفيعٍ رُسِمَ يسيرون ، لا معارضة ولا مقاومة ، ولهم ما يشتهون ، حفظوا أرواحَهم وحريتَهم ، ونالوا مراكزَ عاليةً ، وكنزوا ذهبا وفضة ، وساح أهلُهم في الأرض ، صغارا وكبارا متنعمين . وهناك في الأمة من ثَبَتَ ، رافضا حياة التبعيةِ والعبودية ، فصاروا في السجونِ والمعتقلات يقبعون ، ومن نسمةِ هواءٍ يُحرَمُون .
اليومَ في إمكان أهلِ الثبات والصدقِ ، جماعاتٍ وفرادى ، أن يخرجوا من الضيق للسعةِ ، ومن السجنِ للحرية ، ومن القهر للنعمة ، فقط عليهم أن يسيروا في ركبِ المخطط العالمي ، ويؤيدوا الحاكمَ الفرعوني ، ويتعايشوا مع واقع التآخي الصهيوني ، عليهم أن يفعلوا ما يؤمَرون به ، أو ليُسجَنُنَّ ولَيكُونُن صاغرين . ولكنهم فئة صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، في فهم رسالتهم ، وإخلاص قضيتهم ، وصدق موقفهم . فأختاروا جنة السجن والسجان ، على نار القصر والسلطان .
بضعُ سنين قهرٍ فقط ، فاجتاز يوسفُ الامتحانَ ، ليخرجَ مبرئا من كل تهمةٍ ، معززا مكرما ، قد هيأ له اللهُ ثمنَ ثباته وصبره ، وجائزةَ تقواه وإخلاصِه . فليت أشباهَ الرجالِ يعلمون ، أما الرجالُ فهم في نورِ سجونِهم وقهرِ أوطانِهم قد عَلِموا ، وهم بما عَلِموا في سكينةٍ يتنعمون ، وبكل فخرٍ وسمو يَحيَّون . هم الأحرارُ حقا ، وغيرُهم هم المسجونون .