آخر الاخبار

هستيريا الهزائم تلاحق الحوثيين..هروب جماعي للمليشيات من جبهتي مأرب والجوف بإتجاه هذه المحافظة أمريكا تبحث مع عمان إنهاء حرب اليمن أبرز رجال الرئيس ”صالح“ يعري نجله ”أحمد“ ويكشف ”حقائق صادمة“ والرئيس ”هادي“ يضع شرطاً وحيداً لرفع العقوبات الدولية عنه عطل مفاجئ يضرب تطبيق فيسبوك ماسنجر في عدد من دول العالم بماذا أصيب ولي العهد السعودي حتى خضع لعملية جراحية وماهي أدول دول الخليج تهنئة له بالسلامة ؟ وكيل أول وزارة الداخلية يزور مكتب الخارجية في محافظة مأرب ليفربول يتنفس الصعداء باستعادة لاعبيه المصابين .. عودة النجوم فريق واحد يبعد رونالدو عن معادلة إنجاز إبراهيموفيتش مشاورات يمنية مرتقبة والأطراف السياسية تستعد للتوجه الى عاصمة خليجية ستحتضن المشاورات تقرير بتفاصيل اليوم الـ18 لمعارك مأرب.. تقدم كبير لقوات ”الشرعية“ بـ”صرواح“ والمعارك تحتدم في ”رحبة“ فيما ”الكسارة“ تبتلع قيادي من العيار الثقيل و 3 طائرات

إشراقات تشييع شهيد
بقلم/ محمد الوزير الوقشي
نشر منذ: 7 أشهر و 7 أيام
الإثنين 20 يوليو-تموز 2020 08:18 م
 

إنه الجيش الوطني الذي اختار الله له خيرة ابناء اليمن إخلاصا وجهادا وصبرا .

 يشيع اليوم الحافظ الشهيد : عمر الريدي مثالا .

 رجل صادق على فراش الشهادة يلفظ انفاسه الاخيرة أخبر عن امر شاهده يبشر به أبطال الجبهات .

 إنها كالمعجزة تشحن القلوب إيمانا وثباتا على الجهاد.

 سيكتب التاريخ ولن تصدق أجيال المستقبل أن ابطال الجيش الوطني رابطوا ست سنوات بلا رواتب منضبطة ، ويغيب الراتب من ستة أشهر إلى تسعة الى سنة وأيديهم. على الزناد وبطون اطفالهم تزأر مخمصة يثقون ان الله لن يضيعهم .

لولا أننا نشاهد ذلك بأم اعيننا لما صدقنا لأن مثل هذا ضرب من الخيال يشبه جهاد الصحابة الكرام .

تعست بطون منتفخة في فناذق الرياض الفارهة تستلم رواتبها بآلاف الدولارات وتنظر شزرا الى أبطال الجبهات .

ضعف القيادة السياسية لن تبعث في قلوبنا الياس ولو تأخر النصر لأننا على الحق بشواهد النصوص وشهادات متواترة على فراش الموت وكرامات تغطي عين الشمس لو حكيناها لما صدقها ضعفاء النفوس والإيمان ، وندعو الله أن يولي علينا خيارنا في كل حين ولن يخلف الله وعده.

 نحن على يقين أن الجيش سينتصر حين تتوفر أسباب وحيثيات تضمن ان تكون كلمة الله هي العليا مستقلا .

 قسما لن تضيع دماء أزكى شباب اليمن إيمانا وطهرا وعفافا وعزة .

 نبذل كل غال ولا أغلى من الدم فداء للحق ونصرة للدين ، ونتمنى نصرا عاجلا ونسعى له ، لكن حين تجري الرياح بما لا تشتهي السفن نوقن عندها أن لله حكمة ستكشف عنها الأيام فنزداد إيمانا بعدالة قضيتنا وثباتا على الطريق.

 نفتقر إلى قيادة تحمل رؤية تضمن تحقيق قيم العدل والحرية والعزة والكرامة والحق لكل ابناء اليمن، وهذا هو معنى ان تكون كلمة الله هي العليا التي وردت بها نصوص الشريعة التي انبثق منها الدستور والقانون اليمنى .

 اذا انتهكت السيادة وضاعت الوحدة وتجذرت التبعية فتحقيق اعلاء كلمة الله مجرد وهم ولذا فان شرفاء اليمن في صدور الجبهات لن يقبلوا بغير اعلاء كلمة الله فغيرها لا يستحق عناء بذل الدماء ، وخبنا وخسرنا إن لم يتحقق ذلك.

 نعم هناك تأمر وكيد لكنا لا نؤمن بنظرية المؤامرة ولا نغفل عنها ونثق بنصر الله في العاقبة كوثوقنا أن الشمس طالعة في النهار وإن حال دون ظهورها سحاب أو غبار .

 والله المستعان .