آخر الاخبار

رئيس الوزراء الكندي يقول كلمته بشأن الرسوم المسيئة للنبي محمد في جنيف ...خطوات عاجلة لوقف الصراع بين أرمينيا وأذربيجان سيارة ترتطم في باب المسجد الحرام ..وإمارة مكة توضح تقارير وأرقام صادمة ..635 قتيلاًالمليشيات الحوثية وإعطاب 50 عربة خلال 3أسابيع قتلى وجرحى في صفوف المليشيات الحوثية وتدمير عربات في استهداف ناجح لطيران التحالف بصعدة قيادي منشق للمليشيات الحوثية يكشف أسرار وأبعاد خطيرة وخطوة إيرانية ذكية من تعيين إيرلو سفير في صنعاء اشتداد المعارك في محافظة الضالع وقوات الجيش والمقاومة الجنوبية تزف بشائر النصر وتعلن السيطرة على جبل استراتيجي في الأزارق الكشف عن 3 عمليات عسكرية سرية نفذتها الاستخبارات الأمريكية في اليمن خلال العام الجاري إحداهن تمت في قلب العاصمة صنعاء (تفاصيل) وزير يمني يلمح بتعثر تشكيل الحكومة ويدعو لتفويض الرئيس ”هادي“ بتشكيل حكومة كفاءات الخارجية السعودية تصدر بيانا متعاطفا مع تركيا متبوعا ببالغ الأسف والحزن

جمهوريون ضد ترامب
بقلم/ محمد كريشان
نشر منذ: شهرين و 11 يوماً
الأربعاء 19 أغسطس-آب 2020 07:57 م
 

كلما اقترب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية ازداد عدد الجمهوريين الذين يعبّرون علنا عن أنهم، ليس فقط، لن يصوّتوا للرئيس ترامب في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني بل سيختارون المرشح الديمقراطي جو بايدن.

كل واحد من هؤلاء، ومنهم رؤساء ووزراء سابقون، وبعضهم عمل مع الرئيس ترامب نفسه، قدم تبريره الخاص لهذا الخيار، لكن ما أجمع عليه جميعهم هو أن الولايات المتحدة لم يعد بمقدورها تحمل أربع سنوات من حكم رئيس لم يثر أحد قبله ما أثاره من لغط داخلي وخارجي. هذا يصفه بأنه «بلا برنامج» وهذا يقول إنه يشكل «خطرا» على البلاد واستقرارها وهذا يقول إنه «عنصر تقسيم» للمجتمع فيما ذهب بعضهم حد الشعور بـ«الخجل» لأنه صوّت له في انتخابات 2016.

لا فائدة في الاغراق في سرد أسماء هؤلاء ومكانتهم على صعيد ولاياتهم أو على الصعيد الفيدرالي، وما وزنهم الفعلي في الرأي العام الأمريكي أو في نوايا التصويت، فهذا شأن أمريكي معقد لا يهم حقيقة إلا من يعيش هناك وتتأثر حياته اليومية ببقاء ترامب أو قدوم بايدن. ما يهمنا نحن كعرب شيء آخر مختلف تماما.

أمران لا بد من التمييز بينهما من الآن بالنسبة لنا: أهمية ذهاب ترامب شيء، والتفاؤل بقدوم بايدن شيء آخر مختلف تماما.

الأكيد أن لا رئيس أمريكيا «نجح» في إهانة العرب واستفزازهم أكثر من ترامب، وما من رئيس غيره أبدى هذا القدر من الاستخفاف بهم، بل وبأقرب الحلفاء من قادتهم، فهو لم يبد تجاههم الحد الأدنى من الاحترام حين تعمّد إهانتهم وتسخيفهم في أكثر من مناسبة، غير مراع بالمرة حتى لصورتهم المهزوزة أصلا أمام شعوبهم بعد أن قدموا له كل غال ونفيس. أما في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، فما من رئيس ذهب في عدائه لها ما ذهب إليه ترامب. لقد تجاوز حتى «قواعد» هذا العداء التقليدي والمتعارف عليه رغم تعاقب الرؤساء، جمهورييهم وديمقراطييهم على حد سواء.

أما في ما يخص بايدن فلا بد من عقلنة أي استبشار باحتمال قدومه ومن استحضار، وما بالعهد من قدم، ما أثاره قدوم باراك أوباما مطلع 2009 من تمنيات مبالغ فيها اتضح لاحقا أنها مجرد أوهام خاصة في ضوء ما أطلقه هو نفسه في خطابه الشهير بجامعة القاهرة في يونيو/ حزيران 2009 أي بعد أشهر قليلة من وصوله إلى البيت الأبيض. ورغم مؤشرات الود الذي أبداها بايدن تجاه المسلمين في بلاده وتجاه بقية الأعراق الأخرى، الذين ازدراهم ترامب أكثر من مرة، فإن ذلك لا يخرج عن السياسات المعهودة من الديمقراطيين تجاه التعدد العرقي والديني في بلادهم على عكس ما عرف عن الجمهوريين، وخاصة في السنوات الماضية، من تصاعد في النبرة العنصرية وإعلاء لشأن العرق الأبيض وتفوقه.

ترامب «شطح» بعيدا عن نواميس السياسة الأمريكية وخطوطها الكبرى العريضة التي نادرا ما تتغير بشكل درامي، وكل ما سيفعله بايدن لن يتعدى، في الغالب، إعادة هذه السياسة إلى موقعها الأصلي، خاصة وأن مكانة أمريكا في العالم قد تضررت بشكل كبير.

وقد استشهد بعض السياسيين الأمريكيين بالتصويت الأخير في مجلس الأمن الدولي للإشارة إلى ما باتت عليه واشنطن من عزلة حين لم يصوت إلى جانبها لصالح تمديد حظر الأسلحة على إيران سوى جمهورية الدومينيكان!!

ترامب أدخل السياسة الأمريكية في «مطبّات» لم تعهدها من قبل، بهذه الفجاجة الفاقعة على الأقل، حتى أن بعضهم لم يتردد في الإشارة إلى الرئيس الجمهوري الأسبق جورج بوش الابن الذي كان يُعيّر بـ «الجهل» و «الرعونة» على أنه بات «حكيما» و«رصينا» مقارنة بترامب. تجلى ذلك في أكثر من ملف، ما يهمنا منها تحديدا هو إسقاطه لأي رابط، مهما كان واهنا، بين تسوية القضية الفلسطينية وأي مرجعية للقرارات الدولية، وكذلك ابتزازه للدول الخليجية بإذلال لم يسبق له مثيل، فضلا عن دفعه الأخير لمسار التطبيع بين بعض هذه الدول وإسرائيل في مسعى واضح ومفضوح للكسب الانتخابي على حساب أي شيء.

وبعد أن كانت السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط تسطّرها أجهزة وشخصيات على دراية عميقة بملفات المنطقة المعقدة، أصبح صهره جيرالد كوشنار، محدودُ الاطلاع والكفاءة بشهادة كل من عرفه عن قرب، هو من يحدد ويقرر مصير شعوب بأكملها مع عدد قليل من غلاة المتعصبين المؤدلجين مثل السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان الذي هو على يمين نتياهو نفسه.

لا شك أن مغادرة ترامب للبيت الأبيض ستترك «أيتاما» في منطقتنا قد لا يصمدون كثيرا من بعده، ولكن ما يهم أكثر هو أن هذه المغادرة ستعطي متنفسا معينا لمعالجة عديد الملفات بعيدا عن المزاجية والتقلب ووهم تسيير العالم بتغريدات على «تويتر» كما ستكون متنفسا لأمريكا نفسها لإعادة ترتيبات أوراقها الداخلية والدولية بأكثر رصانة وعقلانية. أما إذا أعيد انتخاب ترامب فلن يزداد السوء الحالي إلا سوءاً على سوء…

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
طُزّ في المبدأ
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
د. ضيف الله بن عمر الحدادمعركة مأرب المقدسة
د. ضيف الله بن عمر الحداد
د . يحيى الأحمديمارب.. يا سارية العلم
د . يحيى الأحمدي
د.أحمد عبيد بن دغراليمن في وجدانهم
د.أحمد عبيد بن دغر
مشاهدة المزيد