طُزّ في المبدأ
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: 3 أسابيع و 5 أيام و 23 ساعة
الخميس 29 أكتوبر-تشرين الأول 2020 08:37 م


المبدأ معتقدٌ راسخٌ ، ومعيارٌ علميٌ لقياسِ الآراءِ والأفكارِ . وهو الضابطُ الأخلاقي والعقائدي الذي يُمَيَّزُ به الصوابُ من الخطأ ، ومشروعيةُ الأفعالِ من عدمِها . وفي زمنِنا هذا أصبحَ المبدأُ أضيقَ فحوى الصدورِ ، وأخفَ موازينِ العقول ، بينما تتسعُ دائرةُ السياسةِ لتحقيق أهدافٍ خفيةٍ تخالفُ المبدأَ المُعلن ، الذي يَدَّعي وصلا بالقيمِ والأخلاقِ والحق ، إلا أنَّه يخلو منها ويتخلى عنها .
- أبو جهلٍ يقرُ بمكارمِ الدعوةِ وسموِ رسالتها وأمانةِ الداعي لها ، ولكنَّه من بابِ أين موقعُنا بني مخزومٍ من كلِ ذلك ، نشرَ تعميما داخليا ، طُزّ في الحقِ ، وفي سمو قريشٍ وعلوِ شأنِها مستقبلا بين العربِ والعجمِ . فكانت عاقِبَتُهُ أن وَطئَت صَدرَه قدمُ روعي الغنمِ " رضي اللهُ عنه " . وحُزَّ رأسُ التَكَبُر ، وحازَ موقِعَه المُعتَبر .
- الإماراتُ تفخرُ بمبدأ العروبة والإسلام ، ولكنَّ نرجسيَّةَ أولادِ زايدٍ تقولُ طُزّ في المبدأ ، مادام التمسكُ به لن يجعلَنا في مصافِ المتنفذين ، ولذا ذهبوا ليمنعوا التمددَ الايراني عبرَ فتحِ المنطقةِ ليستوطنَ فيها إحتلالٌ إسرائيلي ، وليحاربوا الإرهابَ عبر تجنيدِ مرتزقةِ عنفٍ وإجرامٍ تزعزعُ أمنَ بلادٍ مُسلِمةٍ ، وتقلبُ نظامَها الشرعي ، وتمزقُ صفَها وتبثُ الفتنَ بين أهلِها .
- الانتقاليُ يرفعُ مبدأَ استقلالِ الجنوب ، ولكنه يضعُ مبدأه رهنَ المصالحِ الإماراتيةِ والهيكلةِ المؤتمرية ، ويُفَرِطُ في الهوية ويُميعُ القضيةَ ، ويُخَدِرِ السيادةَ بحَضنِ الوسادة . فصارت جنةُ الدنيا (عدنُ) جحيمَ فِتنٍ ومستنقعَ عَفَنٍ . ومازال يُسَوِقُ للبسطاء مبدأ الاستقلالِ والهويةِ ، بدعمٍ من منظومةِ احتلالٍ حقيقية .
- التحالفُ دخل اليمنَ تحت مبدأ نجدةِ شرعيةِ اليمن وعودةِ حكمها المغتصبِ ، ولكنَّه حين رأى الفرصةَ سانحةً له في مزيدٍ من مصالحه جغرافيا واقتصاديا وحاكميةً ، قلبَ ظَهْرَ مَجَنِ المبدأ ، فأصبح تساؤلُ المواطنين مَنْ يُنقِذُ شرعيتَنا ويحمي سيادتَنا من تحالفِ محمَدَين . وباتَ الرجلُ المحنكُ سياسيا يضربُ كفا بكفٍ " على وَين رايح بنا يا تحالف على وين " .
- الشرعيةُ ممثلةً في حكومةٍ متعددةِ الأقنعةِ ، ملونةِ الجلود ، زئبقيةِ الولاء ، ترددُ كلَ يومٍ مبدأَ الإخلاصِ للوحدة وحقوقِ الشعبِ ، ولكنَّ لسانَ مواقفِها يصدحُ طُزَّ في المبدأ ، وتعملُ بإخلاصٍ لمصالحها وحدها ، بتكديسِ المال وكسبِ العقارات وتوظيفِ الأقارب ، ناهيك عن تسويقِ الولاءات وبيعِ المواقفِ . وبدلا من الوحدة الوطنيةِ تفرقت الحكومةُ السياسيةُ ، وخسرنا سقطرى والمهرةَ في رهانِ بوكر ، ودُمِرَت عدنُ في لعبةِ غُميضَة ، وتحولت " قادمون يا صنعاء " إلى " باقون يارياض ، مقيمون ياأبوظبي " . وأصبحَ المُحَرِرُ حبيسَ القصورِ وأسيرَ الفنادق ، مُسَيرا لا مُخَيرا ، كما كانَ يجبُ عليه أن يكونَ .
- أبليسُ من ناحية مبدأ التربيةِ مع الملائكة ، يعترفُ لله بحق العبوديةِ والطاعةِ المُطْلَقة ، ولكنه طزطزَ للمبدأ ، حين راى أنَّ ذلك يُناقِضُ غرورَه ، ويُحجمُ دورَه ، فأعلنها تمردا ورفضا لأوامرِ من يَقِرُ له بالعزةِ والعلو . وهنا كَمْ من أبالسةِ البشرِ يَترَبَون على مبدأ الولاءِ لسيادةِ الوطن وحقوق الشعب ، وسرعان ما يخونون المبدأَ ويبدلون الولاءَ ، فلا سيادةً بقيت ، ولا حقوقا حُفِظَت . وإلى الله المُشتكى .
- " يابلد .. يامكروفون . يامصافي نفط .. ياكومة ديون . يابلد .. يارشح .. يازكمه .. وياكثرة سعال . يابلد يبدأ الإجابة قبل مايقرأ السؤال !. يعني نتكلم ، وفي كل القضايا ، بسّ مانحمل قضيَّة . يابلد هذا كلامي .. واضح وسهل ونظامي . بلدُ المليون مُخبِر ! ما قدر يمسك حرامي . " (عبدالمجيد الزهراني)