مخالب أبوظبي سداسية
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: 4 أشهر و 23 يوماً
الجمعة 12 مارس - آذار 2021 07:12 م
 

كشف تحقيق بقناة الجزيرة ، عن قيام الإمارات بتفكيك قاعدتها العسكرية بجزيرة عصب التابعة لأرتيريا ، ونقلها إلى جزيرتي ميون اليمنية وبناء ثكنات عسكرية فيها ومدرج طيران بطول 1800م . وإلى قاعدة سيدي براني المصرية قرب الحدود الليبية . وأكد التقرير نقل أكثر من 1300 مركبة مدرعة من طراز نمر وg6 ومنظومة صواريخ وطائرات مسيرة ، وغيرها من عتاد الدمار والقتل . وبعيدا عن التحليل العميق ، أجدني متسائلا مذهولا :

- هذه القوة العسكرية الضاربة الفاعلة .. لماذا لا تحقق بها الإمارات تحرير جزرها المحتلة من قبل إيران منذ عام 1971م ، وهي على مرمى حجر منها ، بدلا من الدفع بقواتها بعيدا نحو دول شقيقة لم تناصبها العداء يوما ، بغرض تدمير تلك الدول اجتماعيا واقتصاديا وأمنيا ، وشق صفها وترهيب شعبها المسالم الآمن . أم هي مجرد حلقة في سلسلة تآمر عالمي يهدف إلى تقييد كل وطن مقاوم جسور ، وتكبيل كل شعب ثائر غيور ؟.

- ما موقف الشرعية أمام تلك الحقائق التي تهين مسؤوليتها الوطنية ؟! ، كيف ترضى بهتك سيادتها والعبث بحقها المكتسب ؟, أم أنها موافقة راضية ، أم هي عاجزة مستسلمة ؟!. وفي أي حال كانت فإنها تتحمل وزر ما يحدث من عدوان وإذلال وامتهان للوطن على نحو لم يسبق في أي غزو واحتلال شهده تراب الوطن وذاقه شعب اليمن . 

- كيف ترضيا اليمن بتاريخها ، ومصر بحضارتها بهكذا تبعية ؟. كيف دار عليهما الوقت ليصبحا مجرد دمية تتلاعب بها أبوظبي ، ويضحى قادتها ووطنيوها مجرد أذناب وخيال قادة .. بعد أن كانوا رمزا للقيادة وعلما يأوي إليه كل ثائر ، وبيتا يأمن فيه كل مقهور . 

- وأخيرا إلى أين تسير أبوظبي ؟ ، وإلى متى سيطول بها السير قبل القعود ، والصعود قبل السقوط .. بل إلى أي مدى سيظل يدعمها ويحميها من تخدمهم ، عبر فتنة إنسانية تحدثها ، ودمار عربي تصنعه ، ودم إسلامي تريقه ؟!. اليمن ، ليبيا ، مصر ، السودان ، الصومال ... ، وتحتضن بالمال والمأوى والتدريب ... مليشيات ، مرتزقة ، عقول سياسية إجرامية ، قيادات عسكرية متمردة ، وغيرهم من كل سيء وشين . أما تخشى أبوظبي على نفسها ، وعلى شعب الإمارات عامة من تقلب الأدوار وسنة التداول ؟!. ثم ما هو موقف وواجب بقية الشيوخ الحكام مما يدور ؟. ألا يجدوا في أعماق إنسانيتهم ، وأواصر انتمائهم ، وروح دينهم حرجا مما يحدث من دمار ، وما يجري من نبار على أوطان وشعوب شقيقة عربية إسلامية . أم أن ما أحاط باليمن ومصر وغيرهما من طوق أبوظبي قد أحاط بهم من كل جانب ؟!. ولست هنا للإمارات بالفاضح المبغض المشين ، ولكني ناصح محب أمين .

ولنتذكر جيدا تحذير الله تعالى " وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ " .

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د . عبد الوهاب الروحاني
مصر في الذاكرة اليمنية 2
د . عبد الوهاب الروحاني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
ابو الحسنين محسن معيض
هجرة الشرعية.. إلى متى !؟ وأين المُستَقر !؟
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
د.مروان الغفوريعن طارق والمعركة
د.مروان الغفوري
مشاهدة المزيد