أيها المعاقون.. إنها حرب قدسية لا سياسية..!
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: شهرين و 8 أيام
الإثنين 24 مايو 2021 07:12 م


مازال المعاقون ذهنيا ونفسيا يتخبطون في غيهم ، لم يهتدوا إلى الصواب في تحديد الموقف الصادق الذي ينبغي عليهم اتخاذه تجاه ما يحدث من عدوان صهيوني على أرض وشعب فلسطين ومعالمه المقدسة . وهو موقف يمليه عليهم انتمائهم الإسلامي والعربي ، وفطرتهم الإنسانية إن فقدوا الإنتمائين الأساس . كم نجد هؤلاء المعاقين يدندنون أن حماس هي السبب فيما يحدث ، وأن غزة تتحمل مسؤولية ما يجري . أقول لهم أما آن لكم أن تتخلصوا من عبث طفولتكم السياسية المقيدة بالتبعية لإنتماء سياسي بغيض ، أو لنهج فكري مقيت .. تبعية خنقت كل مواقف الرجولة لديكم ووأدت كل مشاعر الحمية والغيرة فيكم . ياسادة هذه اليوم حرب مقدسة قدسية وليست مماحكة مذهبية سياسية . فلسطين كلها تقاوم ، ليست حماس وحدها ولا الإخوان وحدهم ، كي تجتهدوا في تشويه بطولة المقاومة عامة . فلسطين كلها ، غزة ، بيت لحم ، أم الفحم ، البيرة ، رام الله ، الشيخ جراح ، الضفة .. مقاومة مسلحة حاسمة ومواجهة شعبية عارمة . المتظاهرون من كل بناء سياسي ومد شعبي ، ومن كل فكر ونهج ، ومنهم مواطنون ليس لهم في السياسة انتماء ولا للجماعات ولاء ، ليس المقاومون إخوانا فقط ، حتى تبغضوا تضحيتهم وتذموا صمودهم . فلتكرهوا حماس ما شئتم ولتعادوا الإخوان ما استطعتم .. ولكن لا تجعلوا تلك الشنة تسوقكم إلى خزي المقال وعار الموقف . تلك حرب مقدسة ومقاومة مشروعة وأمة انتفضت متناسية كل مسميات الفرقة والتنازع ، لتحمل في قلبها مسمى فلسطين وسمو القدس ، ومن أجلهما يقدمون كل غال ونفيس ويبذلون الروح زهوا وفخرا . اليوم آلاف الصواريخ تحدث في جسد إسرائيل شرخا وفي قلبه انفطارا .. هزة لم تحدثها لهم جيوش العرب ولا صواريخهم .. هزة لم تعهدها في كل مواجهة ، هزة أثبتت ضآلة قوتهم وزيف التطبيع معهم خوفا منهم . منذ متى تتوقف حركة الطائرات في مطار بن غوريون ، والقطارات بين المدن ، منذ متى يتم حظر التجوال وتتعطل المدارس وتكتظ الملاجئ ، منذ متى ... ، كل ذلك وأكثر منذ تذوقت أول رشقات صواريخ المقاومة .. صواريخ صدق تدك لهم كل غرور بنوه ، وتخلع عنهم كل تجبر نسجوه . شعب فلسطين ليس كغيره من الشعوب التي رضخت لجلادها ورضيت بانتهاك إنسانيتها وسيادة وطنها . وجماعات فلسطين ليست كغيرها ، فلا مكان عندها للتنازلات المهينة والموازنات المشينة ، لا يطمعون في منصب وجاه ، بل يطمحون لخير تتويج ، مقعد صدق عند مليك مقتدر .
فليراجع المعاقون وطنيتهم وإيمانهم ، لعلهم للصواب يرجعون ، وما لم يفعلوا فإنهم يحتاجون علاجا نفسيا سريعا ، أو كيا مزدوجا على رؤوسهم ، يعيد لهم صوابهم ، أو يريح الأمة من خطابهم .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حسين الصوفي
الهيكل وصهاينة الولاية!
حسين الصوفي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د شوقي الميموني
هل زرت عرين الأسود 3-6
د شوقي الميموني
كتابات
محمد مصطفى العمرانيالانتقالي فاشل بس عيدروس راس
محمد مصطفى العمراني
مشاهدة المزيد