سفير خادم الحرمين في اليمن جهود وبصمات كريمة في سجل النجاح الدبلوماسي والعطاء الإنساني..!!
بقلم/ عبدالكريم صلاح
نشر منذ: شهرين و 7 أيام
الثلاثاء 20 يوليو-تموز 2021 06:58 م
 

تربط اليمن والمملكة العربية السعودية بعلاقات تاريخية ضاربة في جذور التاريخ، ولا يمكن للشوائب التي يحاول البعض ترويجها أن تؤثر بعلاقات البلدين ، وقد ساهم سفراء المملكة العربية السعودية في تعزيز تلك العلاقات بين البلدين ، ودعم اليمن في مختلف المجالات، ويأتي الدور الكبير الذي يقوم به سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليمن سعادة السفير محمد بن سعيد آل جابر ، ليعمق العلاقات الوثيقة وذلك من خلال جهوده الكبيرة في اليمن ، وهذا الموقف ليس بمستغرب، ويأتي امتدادا لمواقف المملكة العربية السعودية النبيلة والمشرّفة المتواصلة تجاه اليمن حكومة وشعبا، وحرصها المستمر على أوضاعه ومستقبله، وتعزيز استقراره وسلامته وسيادته واستعادة دوره الإيجابي والإقليمي ..

إن المتابع للأوضاع في اليمن، يرى مدى اهتمام السفير محمد بن سعيد آل جابر، وجهوده الدبلوماسية ودوره في البرنامج السعودي لإعادة إعمار اليمن ، من أجل تحسين الأوضاع في اليمن ليكون دولة مستقرة وآمنة تضمن تحقيق المزيد من الأمن والرخاء لأبناء الشعب اليمني على كافة الأصعدة سواء السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو الأمنية.. وغيرها من المجالات الأخرى.

وهو ما جعل الكثير من أبناء الشعب اليمني على مختلف فئاته يقدرون دور وجهود المملكة العربية السعودية الموفقة التي يقوم بها ويبذلها سفير خادم الحرمين الشريفين في اليمن محمد بن سعيد آل جابر فمنذ تعيينه سفيرا للمملكة في اليمن يقوم بدور كبير وملموس سواء بالتواصل مع القوى والقيادات اليمنية كافة بغية تقريب وجهات النظر ووحدة الصف في كل ما فيه مصلحة وخدمة اليمن ووحدته، أو دوره في البرنامح السعودي، وهذا دليل صادق على اهتمام المملكة باليمن .
فالسفير محمد بن سعيد آل جابر لديه الخبرة والتجربة الطويلة والدبلوماسية بما مكنه من القيام بدوره وأداء رسالته المهمة والسامية التي يضطلع بها على أكمل وجه وبالصورة المطلوبة من أجل دعم اليمن ومساعدته، وكذلك تعزيز مسيرة العلاقات الثنائية والتعاون المشترك بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات ولتعزيز دور اليمن ومكانته ومستقبله.

وهذا ما يجعلنا في اليمن نتوجه بالشكر الجزيل للمملكة العربية السعودية ولسفير خادم الحرمين الشريفين السفير محمد بن سعيد آل جابر على دوره الذي يقوم به. فجهوده وبصماته ودوره الرائد لا يمكن أن تهزه أقلام مرجفة أو وسائل إعلام رخيصة تحاول التشويه وقلب الحقائق ، وإثارة البلبلة ووضع الأمور في غير نصابها.