آخر الاخبار

تقرير للأمم المتحدة تكشف من مصرع ألفي طفل جندهم الحوثي في حربه على مأرب وصول الدفعة الرابعة من المنحة النفطية السعودية إلى عدن وما زال الظلام يخيم على المنطقة الموت يفجع الشيخ ”حميد الأحمر“ وقيادات ”الشرعية“ يعزون ”علي محسن الأحمر“ يحيي قبائل مأرب ”الحرة“ ويقول ان المعركة ”مصيرية وجودية“ و”العرادة“ و”بن عزيز“ يؤكدان ”المضي على خطى الثوار الأحرار في مقاومة الكهنوت وحماية الجمهورية“ انهيار مستمر والسعودي يتجاوز الـ300.. آخر تحديثات أسعار صرف الريال اليمني في عدن صنعاء من الخطوط الأمامية لجبهة ”حريب“.. مسؤول عسكري يطمئن اليمنيين: ”مليشيا الحوثي في حالة ضعف وجثثها تملأ الشعاب والوديان ولن تطأ أرض مأرب“ الفنانة اليمنية سالي حماده تطلق تحذيرا عاجلا لكل متابعيها مقترح سعودي يقايض ”الحوثي“ بـ”بشار“.. إيران تقول إن مباحثاتها مع السعودية حققت ”تقدماً جاداً“ الطماطم تثير خلافا كبيرا بين تركيا وروسيا فرع مصلحة الهجرة بسيئون يصدر أكثر من 63 ألف جواز سفر خلال 8 اشهر

يا أهالي عدنَ تراحموا
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: أسبوعين و 13 ساعة
الجمعة 10 سبتمبر-أيلول 2021 06:50 م

فيما عُرِفَ بمجزرةِ 13 يناير 1986م ، وفي خضمِ القتالِ بين رفاقِ الحزبِ الواحدِ ، عاشت محافظةُ عدنَ أزمةً معيشيةً خانقةً ، تركز خطرُها الأكبرُ في انقطاعِ الماءِ ، وللتغلبِ عليه كنا نستقي من البحرِ الماءَ للتنظيف ، ونذهبُ بعيدا للاستقاءِ من بعضِ المساجدِ التي تتواجدُ فيها آبارٌ قديمةٌ ، تم فتحُها أمامَ الناسِ ، وكم عانينا حينها الويلَ من التدافعِ والصراعِ الشديدِ . يومها تذكرَ البعضُ وجودَ بئرٍ قديمةٍ في معبدٍ مهجورٍ لطائفةٍ هنديةٍ بشارع حسن علي المجاورِ لشارعنا ، وبموافقةِ القائمِ على المعبدِ قامَ بعضُ الأهالي بفتحه وكشفِ غطاءِ البئرِ ، لتواجههم عقبةُ عمقِها وطولِ فترةِ ركودِ الماءِ فيها ، مما جعله غيرَ صالحٍ للشربِ ، ما لم يتم شفطُ الماءِ الآسنِ بواسطة دينامو عبر عدةِ أنابيبَ . فكان الحلُ يتمثلُ في وجودِ مهندسِ ربطِ الأنابيب بالدينامو ، وفريقِ عملٍ يساعده ، وفي توفيرِ المعدات اللازمةِ ، وهو ما يكلف مبلغا كبيرا نتيجةً لعمقِ المسافةِ . وهنا تَقدمَ والدي (رحمه اللهُ) لمهمة المهندس ، حيث كان يملكُ خبرةً كافيةً في عمل التوصيل والربطِ ، وشكلَ أبناءُ الحي فريقَ العملِ المساعدِ له . وبقي أمرُ توفيرِ المواد المطلوبة هاجسا . وهنا تجلت الرجولةُ في تجسيدِ صدق الإنسانيةِ بعيدا عن الكسبِ المادي والإعلامي ، متمثلةً في شخصِ الرجلِ المُسِنِ السيد يس (رحمه الله) من سكان شارعِ الشيخ عبدالله المجاور ، ومالكِ محلِ أدواتٍ لمواد السباكةِ ومستلزماتها الهندسية والمهنيةِ بشارع السبيلِ ، للتبرع بالدينامو وكافةِ القصابِ اللازمة وما يلحق بها من أدواتِ ربطٍ وتسنين ، وكانت الأنابيبُ حينها حديديةً لا بلاستيكيةً كما هي اليوم . وبدأ العملُ مستغرقا يوما ونصف اليوم في الربطِ ، ونصفَ يومٍ لشفط الماء الآسنِ . وخلال ذلك كان السكانُ بالخارج ينتظرون الفرج ، وهم يحملون الأوانيَ والسطولَ والدببَ للتزود بالماء ، فقام الشبابُ برصها في طابورٍ منتظم ، وبعد ظهر اليوم الثالثِ بدأ ضخُ الماءِ النقي ، وسط تهليلِ الأهالي وفرحتهم الغامرةِ . وتم تعبئةُ مئات الأواني التي تراصت لترويَ ظمأَها . أتذكرُ هذا الجهدَ الجماعي والبذلَ الإنساني ، والفرحَ الطاغي بتحقق الأملِ المنشود ، أمام ما تعانيه عدنُ اليومَ من شظف العيشِ والفاقة ، وتدني الخدمات وتوقفِ الرواتبِ ، وغيرها من المحنِ والآفاتِ . وكلُ ذلك لن يتمَ تجاوزُه إلا بتجسيدِ ما سبق من التكاتفِ والتعاون والتوافقِ والبذل بين الجميعِ . فليتم حصرُ الأُسرِ الفقيرة والمحتاجةِ المتعففة في كل شارعٍ وَحَي جغرافي ، ويقومُ التجارُ في مربعاتِ عملهم بكفالة عددٍ من الأُسر شهريا ، ويتكفل أصحابُ المطاعمِ بتقديم وجباتِ طعامٍ لعدد من الأُسر يوميا . وتقدم البقالاتُ والسوبراتُ ومحلاتُ الجملةِ شهريا موادَ التغذيةِ والكماليات للعوائل ، وفي المناسبات تكسو محلاتُ الملابسِ الأطفالَ وغيرَهم ، ويتنازل أصحابُ الحرفِ عن ثلثي أجورِهم مقابلَ ترميم ما يحتاجه منزلُ المحتاجِ . وليفتحْ كلُ فردٍ مننا اليومَ دولابَ ملابسِه وكمالياته ، وليتنازل عن بعضِ المكتنز فيها من الثياب والأحذيةِ من كل عُمْرٍ وجنسٍ ، ومن الأواني المنزليةِ وألعابِ الأطفالِ وغيرها من الحاجيات ، وليقدمها لأُسرة فقيرةٍ ، فإنَّها ستُدخِلُ عليهم فرحةً نسيتها قلوبُهم ، وترسم فيهم بسمةً فقدتها وجوهُهم . فلنجعلْ جميعا من ذلك العملِ الإنساني والبذلِ الخيري صدقةَ حَمدٍ وزكاةَ شُكرٍ لما وهبنا اللهُ إياه من النعمةِ والعافيةِ ، والتوفيقِ في العمل المهني والحرفي . وبها ستغمرنا من الله بركةٌ في الرزق وراحةٌ في النفس وسكينةٌ وأمنٌ في الحياة . اليومَ غابت دولةُ الوطنِ ، فليُشرِقِ تلاحمُ الشعبِ ، فُقدِتِ حكومةُ الأمنِ فليحضر تراحمُ الجماهير ، قَعَدَ الراعيُ المسؤولُ فلينهض الأخُ المأمولُ . أثقُ أنَّها بهمة أهلِها وأبنائها ستتخلصُ عدنُ من كل الفتنِ وتودعُ كلَ المحنِ . والأمرُ عينُه في كل محافظةٍ منكوبةٍ منهوبةٍ .