لكِ في ذلك خيرٌ يا مصرُ
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: 7 أشهر و 29 يوماً
الأربعاء 30 مارس - آذار 2022 11:34 م
 

في المواجهةِ الكرويةِ بين منتخبي مصرَ والسنغالِ بالعاصمة السنغالية ( دكار ) ، لنيلِ بطاقةِ التأهلِ للمشاركةِ في بطولةِ كأسِ العالمِ ( قطر2022 ) ، والتي انتهت بفوزِ السنغالِ على مصرَ ، بضرباتِ الجزاءِ الترجيحيةِ .. حمدتُ اللهَ على عدمِ فوزِ منتخبِ مصرَ على السنغالِ في تلك المباراةِ . وذلك بعد مشاهدتي لحجمِ تعصبِ جماهيرِ السنغالِ ، وحدةِ تشنجِهِم في مهاجمةِ لاعبي مصرَ بعدَ انتهاءِ ملحمةِ المباراةِ . فإنْ كَانَ هذا التعصبُ والتشنجُ مغروسا في قلوبِهِم ، ويدفعهم بقوةٍ للعدوانِ !! رغمَ فوزِهم .. فكيف لو كانوا قد خسروا المباراةَ وحلمَ التأهلِ !. الصورةُ مروعةٌ وتَخْيُلُها مرعبٌ .. فكأني أشاهدُ تلك الآلافَ المشحونةَ بالغضبِ والتعصبِ وقد وطأتِ الملعبَ ، تحملُ الحجارةَ والعصيَ والسكاكينَ ، لتمزقَ أجسادَ أبطالِ منتخبِنا العربي ، وترتكبَ فيهم أبشعَ وأشنعَ ما يمكنُ من أذىً وضررٍ . وفي ظلِ أمنٍ منعدمٍ في أرضيةِ الملعبِ ، سيصلُ بهم الأمرُ حتما إلى سفكِ الدمِ وتكسيرِ العظمِ ، وما هو أقسى من ذلك وأعظمَ . 

مصرُ الحبيبةُ / مهما كان حجمُ حلمِ التأهلِ ومرارةُ عدمِ تحقيقِهِ .. إلا أنَّه لا يستحقُ ما كان سيلحقُ مؤكدا بفلذاتِ كَبِدِك من آثارِ العدوانِ الهمجيِ عليهم . سلامتُكُمْ - عندنا - أغلى من بريقِ التأهلِ ولمعانِ ذهبِ الكأسِ . دمتم بخيرٍ وسلامٍ يا أجدعَ الرِجَّالَةِ وأكرمَ الناسِ .

محمد مصطفى العمرانيلص غريب
محمد مصطفى العمراني
قبل عيد الأم تذكر جيداً!
هلينا المهندي
محمد مصطفى العمرانيصاروخ في القريه
محمد مصطفى العمراني
مشاهدة المزيد