آخر الاخبار

مصادر مطلعة تكشف عن بنود اتفاق وافق عليه العدو الصهيوني ..يتضمن إطلاق 400 أسير.. الكشف عن عقوبة كريستيانو رونالدو بعد حركتة “غير الأخلاقية” وزير الدفاع يبلغ الاتحاد الاوربي عن الضامن الوحيد لتأمين الملاحة البحرية في البحرين الاحمر والعربي وخليج عدن البيض يشن هجوما على الحوثيين والمجلس الانتقالي ويكشف عن الرهان الخاسر لاصحاب المشاريع .الانفصالية النوايا المبيته للحوثيين من وراء اشتراطهم حزمة اجراءت على الأرض لفتح الطرق من جانب الميلشيا مليشيا الحوثي تفاجأ سكان العاصمة صنعاء والمدن الأخرى الخاضعة لسيطرتها  بإجراءات غير مسبوقة وفاة أشهر هوامير المال والنفوذ في العالم .. سليل عائلة روتشيلد الطاقة الذرية: مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتجاوز المستوى المرخص به 27 مره واشنطن بوست تفتح الملفات السوداء لقوات الدعم السريع في السودان بعد فشل الرئاسة والحكومة لسنوات: توكل كرمان تفاجئ المواطنين بمحافظة تعز وتعلن شراء مولد لطوارئ كهرباء عصيفرة

المشكلة البنيوية في المشروع السلالي
بقلم/ عبدالله إسماعيل
نشر منذ: سنة و 8 أشهر و 8 أيام
الإثنين 20 يونيو-حزيران 2022 01:58 ص

ورقة في حلقة نقاش نظمتها" 2 ديسمبر

لا شك أن المشكلة البنيوية للمشروع الإمامي السلالي، هي شعوره الدائم بانفصاله عن الشعب اليمني، ليس لأن الشعب اليمني غير مضيافٍ، إذا صح التعبير، بل لأن الفكرة الإمامية ابتداءً تنطلق من رؤية فوقية، محملة بمنطلقات عنصرية، لا ترى في اليمنيين شركاء في الحكم والثروة، بل تابعين، مهمتهم -في رأي السلالة- الخدمة المقدَّسة، والانخراط في مشروع كارثي، ليس في تكوينه بناء الأرض وخدمة الإنسان، ولذلك اتسم ذلك الحكم، في فترات سيطرته المتقطعة، بالحروب والتحريش وتشجيع الانخراط الكامل في معاركها من أجل السلطة والاستحواذ. 

اليمنيون كانوا كرماءَ جداً، بل في بعض الأحيان يصلون إلى درجة من الغفلة والطيبة، يتجاوزن بأخلاقهم تجاربهم المدمرة مع هذا المشروع، الذي كان من بدايته مشروعاً خارجياً، وبعيداً عن طبيعة الإنسان اليمني المهتم بالبناء والإنجاز، والمتشبع بقيم الحضارة والإبداع، والرافض للاستعلاء والتميز، ورغم محاولات اليمنيين المتواصلة التعامل مع السلالة كجزء من التكوين اليمني، هُويةً ونسيجاً، إلا أن مشروعها رفض، وفي مراحل تاريخية ممتدة، أن يذوب في ذلك النسيج، أو يعترف بفضله عليه، وظلت تلك الرؤية العنصرية هي المسيطرة على سلوكه وممارساته القارئ للتاريخ يدرك بسهولة، أن مشاكل اليمنيين لم تكن مع أي وافد أو مهاجر، اختار أن تكون هذه الأرض الطيبة بيته وسكنه، بل قبل بأي وافد، بالمقابل شكلت تلك الوجودات إضافة لليمنيين واندمجت وأنجزت في واقعهم، وحققت في فترات الدول اليمنية، قيم الدولة ووظيفتها، وأصبحت جزءًا من تاريخهم، وسيرة من سيرهم. 

ما يؤكد على تلك المشكلة البنيوية في مشروع السلالة، أن الأئمة في كل مراحل حكمهم، المتفاوت والمتقطع زماناً ومكاناً، كانت الهوية اليمنية في رأس قائمة استهدافاتهم، وجوهر ممارساتهم وحربهم، ذلك لأنهم يرونها السلاح الأهم في مواجهة تكبرهم، والعامل المهم في ردع رغبتهم المُلحة في تحقيق رؤيتهم العنصرية، وتلك الهُوية والجذور التاريخية لليمنيين، شكلت في كل التحولات، البُعد الحاسم في إيقاظ جذوة المقاومة، وجدار الصد الأساس ضد تنفيذ أهداف مشروع السلالة. على امتداد صراع اليمنيين مع فكر السلالة العنصري، تساهل اليمنيون كثيراً، فقدموا فرصاً متكررة وحقيقية لمحاولة قبول السلاليين بمبدأ اليمننة والشراكة والمساواة، تغافلوا عن جرائمهم، وتناسوا عنصريتهم، ثم لا تلبث تلك العصابة إذا ما تمكنت، أن تعود إلى مشروعها، وعنصريتها، وحربها ضد اليمنيين، وهذا الأمر تكرر كثيراً في التاريخ، لتكون أبرز صوره بعد ثورة السادس والعشرين من سبتمبر، ليتمسكن المشروع، ويتغلل في الدولة، وهو يعد العدة لعودة بشعة، تمثلها اليوم الحوثية كأقذر تجلياتها.

وأخيراً.. لا يجوز أن تستمر الطيبة اليمنية والتغافل الساذج بعد هذه الجولة من الصراع مع مشروع السلالة، بل يجب أن تكون هذه المعركة آخر معاركنا معه، والدرس الذي على أساسه يبني اليمني مستقبلاً محصناً من تداعيات عودته، ودولة أساسها هُوية يمنية جامعة، لا مكان فيها لعنصرية السلالة، وفكر الإمامة المريض. *من مشاركة الكاتب في حلقة نقاش نظمتها وكالة 2 ديسمبر بعنوان " معظلة الإمامة في اليمن* https://www.2dec.net/news54103.html

مشاهدة المزيد