ما بعد ال 60
بقلم/ وعد السيد سعيد
نشر منذ: شهرين و 7 أيام
الأربعاء 21 سبتمبر-أيلول 2022 09:59 م

ما بين شيب شعرٍ و قلبٍ يلين ، وما بين الحواري والشوارع شعّ الحنين ، كقلب هلكته العتمة وأناره آخر شچين ، مثله كمثل الذي افنى عمره يبحث عن السعادة ، فانتهى به المطاف للحزن سجين ، افتقدته الحواري التي كان يزورها ، افتقده الليل الذي كان يشهد على ما اصابه ،

مرت الأيام ولم تختفي اثرها ، و تسرسب العمر في هذا المرض اللعين ، إنه الوفاء الذي نهش القلب كالمرض في كل حين ، آراك يا من اتممت ال ٦٠ ، كنت ذلك الشاب الذي خالف اليمين ، كنت تعيش لهوًا إلى أن غافلك العمر في ثوانٍ تُدعى سنين ، أفنيت عمرك تحاول تكوين العلاقات ، فانجرح القلب وضاع المسكين ، خانتك هذه و كسرتك هذه فاستسلمت إلى الكافيين ، ضاعت الحياة في غضون تلك السنين ، بجروحٍ اعتقدناها مرت ، لكن أثرها أضاع الشباب ، بالكاد نحاول استيعاب متى لُقبنا بالغين!؟ اقتحمت الوحده أيامك ، فصرت وحيداً بغير ونيس ، تريد الحفاظ على ما تبقى من قلبك ، فضاع العمر في سبيل تخطي كل تلك الاحاسيس ، عاقبت نفسك على الماضي ، و كان الثمن الحاضر والمستقبل ، و بدل التخطي و التراضي ، في لمح البصر اختفى العمر و لم يكتمل ! كيف لك هذا!!! فهو عمر واحد و حياة واحده ،

فحارب ، و عافر ، واحتمل ! لم يعد هناك طاقه أعلم ، لكن هناك الله ، ليست هي جنة كي تخلو من المشاكل ، بل هي دنيا و حياة ! استمتع لما تبقى منها ، ولا تتمادى في الحزن فليس هناك قارب نجاة . في كل حين ينتهي بك المطاف لنقطة الصفر ، تذكر انه ليس هناك سواه ، من يستمع لدعائك ومن هو أقرب لك من حبل الوريد ، كقلب مجروح يتفتت ، ف بقدرةٍ ما جمعه قلب جديد ، ها قد أتى الوقت ،

مر العمر ومات ! عاش عمره بأكمله يجمع فقط في ذكريات ، يأذي قلبه اكثر من المعتاد ، من أذاه أكمل حياته وهو للحزن عاد! فلِم كل هذا العِناد؟ لمِ لَم تُكمل حياتك؟ اضعت عمرك على الحزن وها قد لازمت ذكرياتك! أُصبت في قلبك من الحزن ، و ها قضى الحزن عليك في صمتٍ حاد ! تبرع لك طبيب ، فأقام العملية و حان الميعاد . فتذكرك بعد موتك ، و تصدق على روحك ، و ها هنا انتهى الحداد .

كان هذا طبيب العملية ، كما قُلت لم تحصل على أولاد ، أراد الله عدم ايذائك مرة أخرى بالعلاقات ! فبعثه خير ولد صالح يدعو لك بعد الممات .

ثق في تدبيره فأراد جبرك في النهاية ، جعلني طبيبك وها هنا انتهت الحكاية ، لكن تبقى الكثير من الشباب يعبرون نفس الطريق ، يحاولون الاكتفاء بذاتهم بدلاً من سوء الرفيق ، ف يا صاح تجنب الوحدة ، هي ليست دائماً حرة ، فهي كالقهوة بدون صحبة السكر ، مهما أراحتك ولو بشكلٍ مؤقت ، ستظل دائمًا مُرة