اليمن وضحايا الطرق
بقلم/ محمد مصطفى العمراني
نشر منذ: 3 أشهر و 15 يوماً
الإثنين 17 أكتوبر-تشرين الأول 2022 04:46 م
 

لو تأملنا في الإحصائيات التي تنشر عن الضحايا اليمنيين الذين يسقطون حوادث الطرقات ، لوجدنا إحصائية مرعبة وأرقام مفزعة تفوق ضحايا الحرب الروسية على أوكرانيا.!

ناهيكم عن ضياع الكثير من الأوقات والإمكانيات في هذه الطرقات ، حتى صارت الطرقات في اليمن إحدى أبرز جبهات الحرب ضد أبناء اليمن ، وللأسف لا تتوجه الجهود الخيرية - لن نقول الحكومية لأنه لم تعد لدينا دولة- نحو إصلاح الطرقات كما تتوجه نحو مجالات أخرى ، رغم وجود بعض المبادرات الخيرية والجهود الذاتية للأهالي في إصلاح بعض الطرقات في بعض المناطق الا أنها ما تزال جهود ضئيلة وفي حالات نادرة .

ما يزال الكثير من الميسورين والجهات الخيرية يرون أن عمل الخير هو في بناء مسجد ، أو في توزيع سلال غذائية للمحتاجين فحسب بينما الطرقات باب عظيم لعمل الخير ولكنه مهمل حيث ينتظر الناس عودة الدولة لتصلح هذه الطرقات ، وهو انتظار قد يطول للأسف.

أحيانا تمر بطريق وعرة في جبال وهضاب اليمن ، مجرد المرور فيها نوعا من التعذيب ، وحينها تتمنى أن تمتد إليها الأيادي الخيرية والجهود المجتمعية لتذليلها وتسويتها ورصفها ، أو سفلتتها ، أو عمل حواجز حماية تقي السيارات من الانزلاق إلى أسفل الجبل وتحفظ الأرواح والممتلكات .

بالأمس قتل وجرح العشرات في حادث مروري في عقبة " نقيل ظمران" في القبيطة بلحج ، حادث مؤلم أدخل اليتم والحزن في عشرات الأسر اليمنية التي أقاربها فيه ، ولو أن الطريق كانت بالحد الأدنى من مواصفات الطرق في العالم لسلموا من هذا الحادث البشع . هي دعوة للتجار والجهات الخيرية للاسهام في تسوية الطرقات وتوسعتها ورصفها بالتعاون مع أبناء كل منطقة والمغتربين فيها ، وهذا للتخفيف من الآثار الكارثية لهذه الحرب المفتوحة على اليمنيين ، والعمل على حفظ الأرواح والممتلكات ما استطعنا إلى ذلك سبيلا .