على خطى الامامة الحوثي يصادر الأرض للسلالة
بقلم/ محمد صالح أبو راس
نشر منذ: شهرين و 26 يوماً
الثلاثاء 08 نوفمبر-تشرين الثاني 2022 05:30 م

كثفت مليشيا الحوثي وبشكل غير مسبوق جهودها لمصادرة مساحات واسعة من أراضي اليمنيين في تهامة والجوف وغيرها بقوة السلاح وبذريعة استصلاحها الزراعي لتوفير الاكتفاء الذاتي وهي ذريعة تبدو براقة وجاذبة للإقناع وحقيقتها مجرد تمويه عن مساعيها لتملك تلك المساحات الواسعة واعادة توزيعها على قادة ومشرفي المليشيا من العناصر السلالية ذات الولاء الفارسي المطلق.

كما صنعت هذه الجالة من قبل في عهد القاسميين وبيت حميد الدين عملية نهب وتملك أراضي الشعب اليمني تعيد بالتذكير بالتأريخ الأسود للإمامة الهالكة عندما كانت توزع أراضي الشعب اليمني وسكانه الأصليين لاتباعها السلاليون وكبار المقاتلين في صفوفها وتطعمهم بشخصيات من بكيل وغيرها من القبائل وتملكهم مساحات واسعة - تمليك من لا يستحق بقرار ممن لا يملك- كانت تختار الإمامة أجود الأرض الصالحة للزراعة وتمنحها آل البيت الفارسي الأطهار بأوامر ملكية امامية تحت قوة السلاح مما جعل غالبية سكان الارض الاصليين لا يملكون قطعة أرض واحدة لبناء منزل أو حتى غرفة وعليهم أن يستأجروا الأرض من #الأطهار -الذي استولى عليها بطرق غير شرعية- لقد كان خطأ #ثورة_26سبتمبر أنها لم تعيد تلك المساحات الواسعة الذي استقطعها الاطهار الإمامين للشعب كما صنعت #ثورة_الاحرار_المصرية_1952 عندما اتخذت جمهورية مصر العربية قرار تأريخي رسخ ثورتهم بمصادر اراضي الاقطاع واعادة توزيعها على الفلاحين المصريين بقيادة الزعيم الخالد #جمال_عبدالناصر _رحمه الله عليه_ استمر نجاح ثورة مصر ولم يستطع الملكيين العودة والانقلاب لانها جففت منابع الاقطاعين من البشاوات وارتدت الإمامة في اليمن لأن ثورت جمهوريتها تسامحت مع الإمامين وتركت الأرض والاملاك المنهوبة من قوة وعرق وحق الشعب تحت اقطاعياتهم واستخدموها للإنقلاب على الشعب من جديد فظلا انها كانت مصدر تفوق مالي واقتصادي لهم على بقية اليمنيين المنهوبين وها هم اليوم ينهبون ما تبقى لليمنيين من أرض في صحراء تهامة والجوف وغيرها .