الحوثية.. امتهان للكرامة الانسانية
بقلم/ حافظ مراد
نشر منذ: 6 أشهر و 11 يوماً
الإثنين 21 أغسطس-آب 2023 06:17 م
 

 العلم والقدرة على التعلم تلك الميزة التي من خلالها تصنف جميع المخلوقات على الكوكب ومنها البشر .. فالمجتمعات الأنسانية تصنف إلى مجتمعات راقية ومتحضرة ومجتمعات اقل رقيا( متخلفة ) والمعيار الأول الذي يتم من خلاله ذلك التصنيف هو المستوى التعليمي والمحصلة العلمية للفرد وتأثيراتها ونتائجها في تلك المجتمعات وذلك لما للتعليم ونوعيته وأهدافه من أهمية قصوى في بناء وتكوين شخصية الفرد وتهذيب نفسيته وسلوكه وتفتيح مداركه وكبح جماح رغباته الشريرة في الإيذاء والاستعباد والتنمر على الغير والعصبية الهوجاء.. أو الخنوع والتقديس لشريحة معينة والخضوع لرغباتها ونزواتها الشريرة، ورفض الأخر.. و عدم تقبل الشراكة المجتمعية مع كل الأطياف ضمن النطاق الجغرافي الوطني أولا ..

والمحيط الأقليمي ثانيا.. وصولا إلى الصعيد الدولي. لقد أدرك كهنة العالم الجديد في طهران هذه الحقيقية فأوعزت إلى وكيلها المحلي مليشيا الإرهاب الحوثية بالعمل على تأطير عقول اليمنيين بإطار طائفي شيعي أحادي، يتضمن مفردات وخزعبلات أقل ما يقال عنها أنه بقدر ما فيها من زيف وكذب وخداع فيها من الوقاحة والاسفاف ما لم ينزل به الله من سلطان وما لا تتقبله الفطرة البشرية السليمة لكل أنسان يحترم نفسه ويحترم الأنسانية.

ويتم هذا التأطير من خلال:

اولا : المناسبات والممارسات الطائفية التي بدأت منذ وقت مبكر لأحتلال المليشيا العاصمة والمحافظات المحتلة الأخرى من خلال الدورات الطائفية للمواطنين والمناسبات الطائفية التي تلزم جميع المواطنين بأحيائها والقبول بها على مدار العام .

ثانيا : وهذا هو الأخطر والأهم صبغ المناهج التعليمية بصبغة طائفية شيعية أثنى عشرية مقيته وغرس ثقافة العداوة لكل من لا يقدس و يؤمن بالأصطفاء الألهي لوكيل الكاهن الاعظم في اليمن عبدالملك الحوثي ومن ينتسب إلى تلك البذرة الخبيثة في مجتمعنا..

ورفض التعايش السلمي مع الذين لا يؤمنون بنظرية الاصطفاء الكاذبة بل وأستحلال دمائهم واموالهم وامتهان كرامتهم وأكل حقوقهم أو حرمانهم منها ..

ولو تأمل الجميع في تأثير ذلك في المستقبل وماهي أخطار السماح لمليشيا الشر ببناء جيش من الصغار تشكل ادمغتهم وعقولهم وفق أهواء سادتهم و تؤدلج على ثقافة الحب لمن احبه ( السيد ) والكراهية والعدواة والقتل لمن يكرهه ( السيد ) سيدرك بأننا سندخل نفق أكثر ظلمة من الذي نعيشه الآن وواقع تمتهن فيه الكرامه الأنسانية لكل مواطن وتسلب الحقوق المشروعه .

. وسيعاني الجميع من تبعات ذلك على الصعيد النفسي والأسري والمجتمعي وأكيد الاقليمي .. عندها صدقوني لن ينفع الندم .