آخر الاخبار
اللواء سلطان العراده يلوح بالحل العسكري
بقلم/ كاتب صحفي/حسين الصادر
نشر منذ: 6 أشهر و 4 أيام
الأحد 27 أغسطس-آب 2023 08:07 م
 

 في كلمته الأخيرة التي القاها اللواء العراده نائب رائيس مجلس القيادة أول امس الجمعة أكد اللواء العراده امام قيادات مارب العسكرية والأمنية والادأرية والسياسية انه اذا وجد حل عبر الأمم المتحدة فكان بها مالم فالحل عبر القوات المسلحة وهو يقصد الحل العسكري، وما قصده اللواء العراده من الحل عبر الأمم المتحدة هو تطبيق قرارات الشرعية الدولية واهمها القرار 2216 .

وهذا يعني ببساطة ان الشرعية الوطنية متمسكه بمرجعيات الحل . منذ هدنة اثنيين ابريل 2022م يعتبر تصريح اللواء العراده هوى اقوى توضيح عن الموقف السياسي لمجلس الرئاسة القيادي ويقطع الشك باليقين فيما يتعلق بمسارات الصراع في اليمن..

وان قيادة الشرعية لن تفرط في الثوابت، ولن تتخلى عن الحل العسكري كخيار أخير.. اللواء العرادة واحد من ابرز القادة اليمنيين الذين واجهوا المشروع الأيراني عبر وكلائه المحللين وأكثرهم خبرة ومعرفة بالأبعاد الاستراتيجية لهذا المشروع..

والذي اسفر عن ميلاد واحد من أخطر الصراعات الذي شهدته جنوب جزيرة العرب في تاريخها الحديث..

واللواء العرده كقائد أوجده الصراع بتعقيداته المختلفه" ان تصريحاته بحكم المكان والزمان تعتبر أهم تصريح لقائد من العيار الثقيل ويمكن القول ان كلمة العرادة اعادت الثوابت الوطنية الى المستوى الذي يجب ان تكون فيه وقطعت الشك باليقين فيما يتعلق بالثوابت الوطنية وعبرت هذه التصريحات عن طموحات وآمال اليمنيين من البحر الى البحر..

يتميز العرادة وجميع رفاقه في مارب من قيادات عسكرية وأمنية وسياسية وجماهير مارب ان الصراع الطويل والمؤلم مع مشروع المليشيات صقل ايمانهم بالقضية الوطنية وقد عبر اللواء العراده عن ذلك بقوله " لايمكن "للشعب اليمني سواء في المحافظات المحررة أو بقيت اليمنيين الذين تحت سيطرة المليشيات القبول بمشروع الحوثي قال ذلك عن علم وخبره ودراية..

" وكرر في كلمته مرات وفي مغزى واضح انه لابديل عن الدولة اليمنية بمفهومها الجمهوري الحديث..

تاريخ مارب في الصراع وتاريخ العراده كقائد لمارب اثناء الصراع ومعاركه العسكرية الطويلة وأبعاده التي تتجاوز الجغرافيا الادارية المحلية ويمتد الى نطاقات وطنية وأقليمية أشمل يثبت ان مارب هي جغرافيا الثبات الذي انبثق منه التوازن الوطني شرقاً وغرباً وجنوباً .

وعندما يعلن اللواء العراده الثوابت الوطنية من الصراع من فوق جغرافيا الثبات والجغرافيا التي أوجدت التوازن، فهذا يعني ببساطة ان اللواء العرادة يعيد الى اذهان ملايين اليمنيين نيابة عن زملاؤه في القيادة السياسية وعلى رأسهم فخامة الرئيس الدكتور رشاد العليمي ثوابت الشرعية التي لاتنازل عنها...

وعلى الجمع الماربي ببعديه المحلي والوطني وبتنوعاته المختلفه ان يدرك أولاً ان مارب لازالت وستظل المحور الأهم في الصراع، مثلما ظلت مارب التاريخية بعظمتها السبائية هي الثابت الأساسي.

ولأن مارب الثابت وليس المتغير فهي بحاجة الى اعادة ترتيب قدراتها التنظيمية والأدارية والتعبوية العسكرية والسياسية بما يليق بمكانتها وهي لاتحتاج الا الى نفض الغبار عن فترة التراخي والارتقاء بمفهوم الدولة الموجود فعلياً الى خطوات ابعد وذات مغزى ...

..تمثل تصريحات اللواء العراده ثوابت وطنية صلبه ومشرفة وفي الوقت نفسه تلقي على الجميع في المستوى المحلي والوطني وكلاً حسب موقعة مزيداً من المسؤوليات المتعاظمة في كافة المجلات وبشكل يتناسب مع الدور التاريخي لجغرافيا مارب الوطنية الصلبة..

ونختم هذه العجالة بكلمة اللواء العراده للجمع الماربي بأنه النخبة الجمهورية الطليعية وعليهم ان يتحملوا هذه المهمة بكفاءة وجدارة وهذا القول يعني ببساطة ان تتحول هذه العبارة البسيطة الى برنامج عمل ومبادرات حيه ومشهودة تطلقها قيادات الجمع الوطني الماربي المبارك ببعديه٨ المحلي والوطني في كل الاتجاهات....

* حسين الصادر مدير الأخبار والبرامج السياسية با اذاعة مارب...