آخر الاخبار

توجيهات عسكرية رفيعة برفع الجاهزية القتالية والاستعداد لـ الردع القوي والحاسم لكل مخططات المليشيا تحرك رئاسي فرنسي مدعوم من الديوان الأميري القطري لايقاف صفقة انتقال امبابي لصفوف ريال مدريد الاسباني وكبري صحف مدريد تفجر مفاجأة حسين العزي يفتري كذبا وزورا على اللواء سلطان العرادة هربا من فتح الطرقات .. المليشيات الحوثية تعلن رفضها فتح الطرق تحركات مريبة في ثاني اكبر جزر الإرخبيل السقطري وصور للأقمار الصناعية تكشف المستور توجيهات إيرانية مفاجئة لقيادة جماعة الحوثي والأخيرة تصدر تعليمات عاجلة لأفرادها في الحديدة والسواحل الجنوبية السعودية.. تنفذ حطم الإعدام بحق 7 مدانين دراسة أمريكية حديثة ينشر مأرب برس تفاصيلها ...حذرت من تدخل عسكري وكشفت عن الخيار الأكثر فاعلية لمواجهة الحوثيين والطرف القادر على كسرهم عسكريا عضو مجلس القيادة العميد طارق صالح يصل العاصمة البريطانية لندن في مهمة هامة  نهب قرابة ثلاثة طن من الذهب الخالص على أحد الدول العربية عاجل : عقوبات أميركية وبريطانية على قيادات حوثية

طوفان الأقصى وسيناريوهات ما بعد الهدنة ..
بقلم/ سلطان مشعل
نشر منذ: شهرين و 29 يوماً
الأربعاء 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2023 06:14 م
 

بما أن الحرب غير المتكافئة والظالمة لم تضع ازارها بعد على أرض فلسطين المحتلة حيث لازال الكيان الصهيوني وداعموه متأهبين المواصلة حرب الإبادة والتنكيل التي تشن على الشعب الفلسطيني في أحدث جولة من جولات العقود السبعة المنصرمة وبالرغم من ذلك فإن هناك من يأمل بأن تكون هذه الهدنة القصيرة والممكن تمديدها فاتحة مرحلة جديدة من التهدئة طويلة الأمد مع وجود جهود ومساع دولية للدفع بالأطراف نحو العمل الديبلوماسي والتفاهمات للوصول إلى مقاربات من الحلول .

وفي ظل الوضع القائم وبذل الجهود وطرح المقاربات فإنه يمكن رسم ثلاثة من السيناريوهات التي يمكن أن تؤول الأوضاع إلى واحد منها خلال الأيام القادمة وبعد انقضاء الهدنة وتلك السينارهات كالآتي :

السيناريو الأول :

تمديد الهدنة مع خروقات متكررة ومن ثم الوصول لهدنة طويلة الأمد وتبادل الأسرى على مراحل وفتح معبر رفح بشكل مرضي عنه وإعادة الاعمار بشكل عاجل كل هذا بوجود نشاط ديبلوماسي دولي وإقليمي بهدف الوصول إلى مقاربة حول حل ( الدولتين ) وهذا السيناريو مدعوم بالمعطيات الآتية :

1- رغبة فلسطينية عربية أممية

2- تأييد الرأي العام الأمريكي والغربي بشكل عارم لهذا السيناريو 3- حاجة الكيان الصهيوني الداخلية لهذا السيناريو وهذا الخيار 

4- المصالح المختلفة لكثير من الأطراف الدولية تتطلب تحقق هذا الخيار . وهذا السيناريو هو الراجح تحققه والمضي فيه السيناريو الثاني :

ويتمثل في اندلاع الحرب مجددا واستهداف ما تبقى من قطاع غزة بهدف تهجيير المواطنين وتشتيتهم والقضاء على المقاومة الفلسطينية وخلق أزمة إنسانية كبرى في حين يبقى شمال الأرض المحتلة تجاه لبنان في حالة إشغال وبنسب متفاوتة عما كانت عليه في الجولة السابقة وهذا السيناريو مدعوم بالعوامل التالية :

1- عدم تحقيق الأهداف المعلنة للحرب من قبل الكيان الصهيوني في الجولة السابقة 

2- رغبة نتنياهو بمواصلة الحرب والانتقام وخوفه من المحاكمة 3- ضعف الموقف العربي والدولي الرسميين 

4- غياب دور الأمم المتحدة والمنظمات الانسانية.

5- الموقف الرسمي أمريكيا وغربيا غير الرافض لتجدد الحرب بنفس الأهداف الصهيونية المعلنة . وهذا السيناريو يأتي بالمرتبة الثانية بعد الأول من حيث إمكانية وقوعه وتحققه السيناريو الثالث :

وذلك في حال قيام الكيان الصهيوني بتفجير الحرب مجددا وجر الاطراف الاقليمية والدولية إلى الدخول فيها وحينها ستكون المنطقة العربية ساحة وميدانا لتصفية الحسابات الدولية والاقليمية ومن ثم بسط النفوذ والسيطرة بفعل عسكري وبشكل مباشر على مقدرات المنطقة العربية وهذا السيناريو تدعمه العوامل التالية :

1- الحشد الكبير للأساطيل والغواصات والجيوش والدفع بها إلى شواطئ المنطقة وأعماقها. 

2- وجود الاحتقان والاحتقان المضاد بين الدول الكبرى ذات القطبية والندية وخاصة فيما بين الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين من طرف وبين روسيا والصين وحلفائهما من الطرف الآخر 

3- الرغبة المشتركة لدى الدول الكبرى في إعادة توزيع النفوذ وتشكيل مراكز القوى والهيمنة .

ورغم كل ذلك فإن هذا السيناريو يأتي ثالثا ويعتبر أضعف السيناريوهات وأقلها حظوظا وأبعدها عن التحقق .