مأرب .. المدينة العنيدة
بقلم/ عبدالله عاشور
نشر منذ: شهرين و 24 يوماً
الجمعة 22 مارس - آذار 2024 12:52 ص
  

 تغيرَ حالِ تلكَ المدينةِ المنسيةِ إلى مدينةٍ تعجُ بالحياةِ والدهشةِ ، عندَ دخولكَ لتكُ المدينةَ يبدأُ التاريخُ في استقبالكَ هنا عرشَ بلقيسْ وعلى يساركَ المعبدِ وهناكَ سدُ مأربْ، تنطلقُ قليل فتجدُ حاجزَ التفتيشِ لجنودِ مصقولينَ بمهارة وقوةِ خارقةٍ في التشخيصِ ، يعرفونَ الزائرُ منْ المقيمِ يعرفونكَ منْ تصرفاتكَ ، محدودي الكلامِ ، تعلوهمْ الهيبةُ والرزانةُ .

 

تدخلَ المدينةِ المتشبعةِ بالوطنيةِ ، المفعمةَ بالجمالِ ، المتزينةَ بالأشجارِ ، التي لا يرفعُ فيها صورٌ غيرُ قداسةِ الشهداءِ ، في الشارعِ الواحدِ هناكَ طبولٌ تدقُ للفرحِ وفي الشارعِ المقابلِ طبولاً تدقُ للحربِ ، في نفسِ الشارعِ هناكَ سيارةُ عريسْ يزفّ وفي المقابلِ سيارةَ إسعافِ الجرحى ، في مركزِ الأحوالِ المدنيةِ يزدحمُ مخرجو شهادةِ الميلادِ وشهادةِ الوفياتِ للشهداءِ ، في استديو التصويرِ يزدحمُ مخرجو صورِ الزواجِ وصورِ الشهداءِ ، في نفسِ الشارعِ ترى البندقيةُ وفي المقابلِ مكتبةً تحوي كلَ كتبِ العلمِ ، في نفسِ الشارعِ سيارةَ التطعيمِ وسيارةِ التوجيهِ المعنويِ .

 

 المدينةُ التي يكثرُ فيها مبتورو الأطرافِ لأنها تعيشُ حربا شعواء وحربا إعلامية وعلى تخومها حربا مشتعلةً ، المدنيةَ الصاخبةِ لا تعرفُ الهدوءَ إلا في ساعاتٍ محدودةٍ ، حينُ ينامُ الناسُ يكملُ رجلَ الأمنِ عملهُ في استتبابِ الأمنِ وتوفيرِ السكينةِ . 

 

كلُ شيءٍ متوفرٍ في هذهِ المدينةِ التي تتسعُ كلَ يومٍ في العمرانِ ، تستقبلَ كلَ أطيافِ اليمنيينَ المتشبعينَ بالوطنيةِ المؤمنينَ بالجمهوريةِ ، وحدها المدينةُ تحتفلُ بحبٍ في ذكرى الجمهوريةِ والوحدةِ والاستقلالِ . 

 

لا شي يشبهُ هذهِ المدينةِ العنيدة في أيِ شيٍ . . .