آخر الاخبار

مسؤول حكومي يفضح ابواق وسائل إعلام الحوثي:السفن المستهدفة في البحر الأحمر لا يوجد لمالكيها ولا مشغليها أي علاقة باسرائيل وأمريكا مأرب تواصل حشودها المنددة باستمرار الإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الصهيوني في قطاع غزة أول تحرك حازم للشرعية في وجه التصعيد الحوثي الأخير ضد موظفي المنظمات الدولية والمحلية مركزي عدن يتخذ إجراءات جديدة لكبح التراجع الحاد في أسعار العملة تدمير قاربين وزورق وطائرة مسيرة تابعة للحوثيين.. الجيش الأمريكي يكشف ما جرى الليلة الماضية 40 دولة توجه طلباً فورياً وغير مشروط للمليشيات شاهد الصور.. مأرب برس يرصد فرحة أبناء تعز بدخول مدينتهم المحاصرة منذ 10 سنوات هل تغيرت أسعار الصرف بعد الاعلان عن المنحة السعودية؟ تعرف على الأسعار هذه اللحظة نواعم من بيت المؤيد والشامي والكحلاني.. أسماء أقارب قيادات حوثية تشغل مناصب عليا داخل مؤسسات دولية مقرها أمريكا... تفاصيل تكشف لأول مرة العليمي يتحدث عن ''أبلغ الأثر'' للمنحة السعودية الجديدة ويبشر الموظفين بشأن دفع المرتبات

الكوتشينا ...على الطريقة الايرانية
بقلم/ د . عبد الوهاب الروحاني
نشر منذ: شهر و 14 يوماً
الأربعاء 01 مايو 2024 06:02 م
  

    لدى إيران مشروع واضح، لا يمثل فقط طموحاتها المعاصرة، انما هو ايضا امتداد طبيعي لتاريخها وحضارتها القديمة، وهي تبني سياستها الإقليمية والدولية على اساس من الوعي باهدافها وبما تريد.

 

   ايران تبحث عن موقع مميز في محيطها الثقافي والجغرافي؛ هي تنافس لتكون دولة محورية لها كلمة مسموعة في قضايا وشئون المنطقة، وذلك من حقها، لكنه الامر الذي لا يمكن له ان يتحقق الا بثلاث:

1. استقرار امني وسياسي

2. تنمية مستدامة واقتصاد قوي

3. قوة ردع عسكرية 

 

   ولعل ايران قد قطعت شوطا مهما في المسارات الثلاثة رغم العقوبات المفروضة عليها منذ اكثر من اربعة عقود من قبل الدول الغربية بسبب برنامجها النووي، ولكن وبقدر الضرر الذي الحقته هذه العقوبات بالتنمية وبحركة التصنيع والانتاج خلقت لدى النظام الايراني حافز التحدي علاوة على تمكنها من كسر المقاطعة بحركة التبادلات التحارية الواسعة مع عدد من دول الجوار وفي مقدمتها دبي (الامارات) التي تتم بمعرفة امريكية واروبية كاملة. 

 

   من هنا، ايران تنافس بقوة على زعامة العالم الاسلامي، وهي تقود صراعا مذهبيا شرسا ليس فقط في المنطقة العربية، وانما في كل دول العالم الاسلامي، ووسعت نفوذها بشكل لافت في المنطقة العربية منذ ما بعد حرب الخليج الثانية(1990- 1991) وفي مناطق شرق اوروبا (الاسلامية) مباشرة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وقد نجحت الى حد كبير في اقناع الغرب -على الاقل- بكونها المنافس الاقوى لزعامة العالم الاسلامي.

 

   ايران اليوم على وشك انتاج القنبلة النووية(ان لم تكن قد انتجتها)، وهي تنافس بقوة في مجال حرب النجوم او ما يسمى ب"الدفاع الاستراتيجي"، وسباق التسلح بالتقنيات العسكرية الجديدة من زوارق وطائرات مسيّرة ومنظومة صواريخ استراتيجية حديثة، علاوة على منافستها اللافتة في مجال تكنلوجيا وحرب المعلومات.

 

   وهكذا وعلى قاعدة معرفتها بما تريد بنت ايران وتبني علاقاتها مع امريكا ودول أوروبا الغربية انطلاقا من مبدأ الندية .. وتكافؤ الطموحات والمشاريع الى جانب تكافؤ المصالح؛ وبالتالي هي توسع حضورها ونفوذها في منطقة الشرق الاوسط بالذات، وهي على حضور كبير في دول شرق اسيا، وفي افريقيا ايضا، بينما المال العربي مشغول بتمويل واثارة النزاعات والحروب في محيطه العربي؛ في الصومال واليمن، وسوريا، وليبيا، والسودان، وتونس، ولبنان، والعراق.. والفصائل الفسطينية... والحبل على الجرار.

 

    ايران تعرف من تخاصم وكيف تخاصم؟ ولماذا تخاصم؟! فهي تحسب خطواتها بدقة متناهية، ولعل طريقة تعاطيها وردها مؤخرا على استهداف اسرائيل لقنصليتها في دمشق واغتيال ثلاثة من كبار قادتها، ومن قبلهم اغتيال امريكا لقائد الحرس الثوري قاسم سليماني مع ستة من رفاقه في محيط مطار بغداد (3 يناير 2020) وردود فعلها الناعمة .. كلها بينت بوضوح اللعب على الطريقة الايرانية.

 

   وملخص القول ان ايران تلعب "كوتشينا" بحرفية عالية، وتمارس الخدع البصرية بالاوراق بين ايديها بذكاء؛ فهي تحت يافطة "غزة" ودعم محور المقاومة ورد الاعتبار للهجوم الاسرائيلي على ممثليتها في دمشق استطاعت ان توصل رسائلها لدول المنطقة وشعوبها قبل اسرائيل والغرب، وايا كانت هذه الرسائل جادة او مخادعة، مسرحية سمجة او عرض فعال، لكنها تثبت انها موجودة ومواكبة وسط صراخ عربي غبي لا يقدم ولا يؤخر.