يكفينا حروباً مع الأصوليّة الدينية
بقلم/ محمد الزكري
نشر منذ: 11 سنة و شهرين و 11 يوماً
الأربعاء 11 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 07:37 م

من عدو إلى طرف في النزاع يجب التوصل إلى حل معه

تدمير رمز وأيقونة الرأسمالية في عالم القرن الواحد العشرين "مركز التجارة العالمي" في مدينة نيويورك، وما صاحبه من هجوم على (الحصن العتيد) البنتاغون-مبنى وزارة الدفاع- لأعتى بلد في وقتنا الرّاهن، الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في تاريخ الحادي عشر من سبتمبر من عام 2001 شد انتباه المفكرين فضلاً عن جذب أرباب الصحافة والإعلام العالمي إلى الكتابة عن ظاهرة الأصوليّة الدينية.

في البحث عن الأسباب الدافعة للعنف، توجهت أفكار القلة إلى التأكيد على وجود حالة قلق وتذمر سائدة بين معتنقي منهج الأصولية الدينية منبعه تفشي نمط حياة المدنيـّة المتساهل بالمعتقدات والممارسات الدينية. فيعزو، على سبيل المثال، السيد "بيتر هريوت" (استشاري ومفكر بريطاني) دوافع العنف الأصولي إلى إهمال مجتمعات المدن الراهنة التاركة للأصولية أن تستنتج بمفردها بأن دينها وقيمها مستهدفان من قبل العلمانيين. فعنف الأصولية عند السيد هريوت نابع من كونه ليس "فعل" بل "ردّة فعل" على ما يتعرض له الأصوليون من هجمات علمانيّة في فضاء المدن الحديثة.

عند البحث عن أجوبه تبرر دوافع انخراط فردٌ ما... في الحركة الأصولية، وعن أسباب اعتناق معتقدات وقيم حادة التوجه، وعن أسباب التطبع بطباع مناوئة للعادات السائدة في مجتمعات "الحداثة"، سنكون غير قادرين على الإبداع في أجوبتنا بنسبة تتناسب مع حجم انجرافنا خلف أدبيات "الحرب على الإرهاب" البوشّ-تشينيّة. فروتينيـّة التفكير التي تفرضها أدبيات "الحرب على الإرهاب" تفرض علي أذهاننا التوظيف السياسي للظاهرة الأصوليّة الدينية. مثل هذا التوجه يحجب عن أعيننا إدراك ظاهرة الأصوليّة الدينية من البعد الأنثروبولوجي الاجتماعي ويعيق عقولنا وتفكيرنا عن فهم مبررات السلوك الفردي لأتباعها.

والمنشغل في نوعية هذه البحوث يلاحظ التعقيدات المقيدة جرّاء عدم (اكتمال) فتح ثغرات معرفية في أذهان مهندسي "الحرب على الإرهاب" سواء في أفغانستان، العراق، اليمن أو غزة بحيث تتمكن معاني أخرى وبديلة قادرة على تجديد نظراتنا حول ظاهرة الأصولية الدينية الراهنة من التبلور.

أطروحات المستشار السيد " بيتر هريوت " تساهم في تفكيك أبنيـّة الأصولية الدينية. الجديد فيها أنها تفكك البناء الأصولي من خلال محور العلاقات الاجتماعية مابين أفراد الجماعات الأصولية، ومن خلال محور سلوكيات أفراد هذه الجماعات النشطة ( راجع كتابه "الأصوليّة الدينيّة والهويّة الإجتماعيّة"، دار روتليدج البريطانية-2007).

فمعاني الانتماء إلى جماعة أصوليّة تتكشف من خلال دراسة العقلية المُصَنـِّفةَِ للبشر في إطار ثنائية "جماعتنا" مقابل "جماعتهم"، والإنسان الأصولي يتعرف على شقي الذات (الذات الجـَمَعيـّة والذات الفردية) من خلال التَفاعل الاجتماعي مع أفراد من أشباهه وأمثاله. من خلال هذا الاحتكاك يتعلم محاكاة "أمثاله" ورويدا رويدا يعيد الفرد إنتاج فـَرْدِيـّـتِه بحيث تتماثل مع أفراد الجماعة، ومع تكاثر المثلاء من أصوليين تبدأ الجماعة بالتـّكون وبمساعدة الوسائط الإعلامية من رسائل الجوالات النصية، الشبكات العنكبوتيـّه، الأقراص الممغنطة، والقنوات الفضائية يتعلم المرءُ تخيل الانتماء إلى "جماعتنا" مما يساعده على تأكيد علاقاته مع الآخر البيني\الداخلي، الرفيق\الصاحب الأخ\الصديق وهكذا يتكون الانتماء والعالم الخاص للأصولي والذي أسمه "جماعتنا".

يبدأ الأصولي وهو يشكل هويته مع "جماعتنا" بالتعرف على الاتجاهات الاجتماعية الأخرى ويتقن تشخيص السِّمات الدالة على من لا ينتمون إلى "جماعتنا". ثم يبدأ إطلاق مسميات تميز الآخر مثل أن يسمهم "جماعاتهم".

هناك أكثر من آلية يطوعها الأصولي لتنميط هويّة الآخر وأكثرها يبدأ من خلال ملاحظات سلوكيات الآخر. كما يوظف الأصولي الأحداث والظروف الاجتماعية والسياسية التي تعنيه وتهمه لتوصيف بعض الجماعات الأخرى بالمتعاطف، المعتدل، الخصم أو العدو.

قد يجر الانتماء إلى "جماعتنا" اكتساب سلوكيات الانعزال.حيث تجلب العزلة حالة من الترقب والقلق عن ما يمكن أن يحدثه الآخر ممن ينتمون إلى "جماعتهم" ومن تخيل تصادم وشيك وضرر بأفراد "جماعتنا". يحتاج الأصولي إلى قوة سيكولوجية تمدّه بمعاني الصمود. فالأصولية الناجحة هي الأصولية القادرة على رفع المعنويات النفسية من خلال خطاب الثوابت، القيم والمعتقدات. الثقة بالنفس يتطلب وفرة البراهين القوليـّة والمنطقية المبررة للإنسان الأصولي لما يقدم عليه من تصرفات وأقوال قد لا يتقبلها أفراد من "جماعتهم". تمكننا من معرفة كيف تتمكن هذه المؤكدات من المحافظة على معنويات الأصوليين مرتفعة مهمة لاكتشاف الأصولي. علينا أن نعرف أن على هذه البراهين توفير الثقة بالنفس كل يوم وكل ليلة، لكي يبقى قادراً على أن يتعاملَ مع المتغيرات وخصوصا تلك التي تصنَّف بأنها موجهة ضده.

هناك فائدة من زج النظريات الشارحة لظاهرة الأصوليّة الدينية في ثنايا الأنثروبولوجيا وإعادة قراءتها من خلال نظريات علم النفس الاجتماعي (المنشغلة بدراسة الأسس الاجتماعية وطبيعة العلاقات الشخصية المتبادلة مع الآخرين Interpersonal واللازمة لمعرفة الذات( Self-knowledge حيث سيزداد تمكننا من تقليص النقص المعرفي اللازم لفهم الأصوليّة.

فجني الثمار المعرفيّة يسهل عند تحويل انتباهنا من فهم الأحداث الراهنة على أنها "حرب الأصوليين علينا" أو ما يقابلها من شعار"حربنا على الإرهاب" إلى شيء آخر غير ذلك. وبنقل الأصوليّة من خانة العدو الذي يجب أن يهزم...! إلى خانة طرف من أطراف نزاع ما يجب التوصل إلى حل معه، ومع هذا النقل تتغير أشياء كثيرة في فكر التعامل مع الأصولي. فمن الحرب ولغة الجيوش ومن سياسة تفترض وجود غالب وآخر مغلوب...!

ننتقل إلى ثقافة فض النزاع وهي ثقافة تتطلب وجود وسطاء ووجود شركاء. وسطاء يمتلكون القدرة على تقريب الفرقاء. وإذا كان هناك أطراف متنازعة، فلا بد من أن تشارك في التفاوض، لابد من طرح حلول وتنازلات متبادلة، وشرح، وتبين وتقريب وجهات النظر. إذا أردنا أن نساهم في التحول من ثقافة حرب إلى ثقافة نزاعات فيتطلب ذلك إلمام بالحوار ورغبة بالجلوس والتّحدّث والتّقابل مع الأصولي. أن التحول من استراتجيات القتال إلى فن ومواهب إدارية في التعامل مع الآخر يتطلب تغيرا في طريقة التفكير. وعلينا أن ندرك أن السلام سيكتب له التوفيق في الوصول إلى أهدافه إذا دعم منطقه السياسيون.

*مدير مركز التنوع الثقافي للاستشارات الثقافية

المحرق – البحرين

cultural_diversity@ymail.com