آخر الاخبار

بلاغ عاجل ضد فنانة مصرية بسبب فيروس كورونا تصريح هام لأحد مشائخ مأرب.. حذر الخونة والمتآمرين واعلن موقف القبائل بشأن اتفاق وقف اطلاق النار بين «الشرعية» و«الحوثيين» لماذا قامت قطر بتخفيض عدد موظفي مطار حمد الدولي 40% ؟ مسؤول حكومي يدعو«غريفيث»إلى تقديم استقالته من مهمته في «اليمن» ويطالبه بالاعتراف بفشله اللواء العرادة يشيد بانتصارات «الجيش» في صرواح ويؤكد:مأرب كسرت شوكة المليشيات وهي في عنفوان قواتها وتتكفل اليوم بدفنها رسمياً «الجيش» يعلن حصاد عملية عسكرية خاطفة وواسعة نفذها اليوم ضد «الحوثيين» بجبال هيلان غربي «مأرب»..قائد عسكري رفيع يروي تفاصيل ومسارات العملية محاكمة لشابة إماراتية كسرت أصابع زوجها جلسة سمر تقود عائلة سعودية إلى الحجر الصحي عاجل : كارثة تتعرض لها وزارة الدفاع الامريكية وتكشف عن إصابة أكثر من 4 ألف بحار على متن حاملة طائرات عملاقة بفيروس كورونا لأول مرة .. بريطانيا تسجل اعلى حصيلة لوفيات كورونا في البلاد خلال 24 ساعة فقط

نص كلمة المهندس فيصل بن شملان في حفل تكريميه
نشر منذ: 13 سنة و 5 أشهر و 20 يوماً
الثلاثاء 10 أكتوبر-تشرين الأول 2006 09:05 م

الإخوة / قادة أحزاب اللقاء المشترك :

أصحاب السعادة أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبية

السيادات والسادة من المنظمات الجماهيرية اليمنية والدولية

سيداتي وسادتي الحاضرون جميعاً ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

في الواقع بعد أن سمعنا كل الكلمات التي قيلت عن التماني والأماني والآمال والعملية الانتخابية مقدماتها ونتائجها، لايبدو أنه » لم يزل في القوس منزع وفي الكأس فضلة « ولكن على أي حال لابد من كلمة .. لا أريد أن أردد ما سبق سماعه .. وذلك كله حق .. ولكن من معاني هذه الانتخابات وبعد هذه التجربة بعد قيام الوحدة من الانتخابات بسنة ٠٩ ، ٣٩ ، ٧٩ ، ٣٠٠٢ م، والرئاسية في ٩٩ م، قلنا ربما وصلنا الى مرحلة نستطيع أن نعطي الكلمات معانيها؛ ما معنى برلمان، ما معنى انتخابات، ما معنى هيئة تشريعية، ما معنى دولة، وجهاز إداري .. ولكن وفقاً لما سمعته وسمعتموه أنتم من هذه التقارير، وأيضاً برژأي متواضع أننا لم نزل بعيدين عن الالتزام باللغة وتحديد معاني الكلمات .. الكلمة ممكن أن تعني أشياء كثيرة، ولكنها أصبحت لاتعطي المعنى المسموع أو المنشود والمقروء منها، هذه حقيقة مشكلة كبرى هي أنه اذا فقد الإنسان اللغة، كيف يتفاهم .. اذا لم يعد للغة معنى لن يكون للحياة معنى أبداً . هذه قضية، هناك قضية أخرى نعلم علم اليقين أن أوضاعنا الداخلية تحتاج الى جهد كبير في كل النواحي، سواء الاقتصادية أو السياسية أو الاجتماعية، وهنا سأكرر فقط، لايمكن ولن يمكن أبداً أن يتم إصلاح اقتصادي أو اجتماعي بدون إصلاح سياسي أبداً، فمن أراد أن يستمر في هذا الوهم فليستمر فيه، ونرجو له كل التوفيق، ولكننا نقول له من الآن لايمكن أن تكون المقدمات الخاطئة معطية لنتائج صحيحة أبداً .

نتمنى من الحزب الحاكم رغم أن النتائج بكل ما رافق العملية من يوم الاقتراع، مشت في الحقيقة في مرحلة الدعاية الانتخابية، وجدنا في هذا الجانب أن الجماهير اليمنية تسبقنا رغبة في التغيير، ذهبنا إليها لنقول لها شيئاً عن التغيير، فإذا بها تسبقنا وتقول لنا لقد بطأتم كثيراً في هذا الجانب، وعليكم الآن أن تشدوا .. كلنا نريد التغيير لأن البلد لم تعد تحتمل أن تعيش بهذا الشكل .

على أي حال بهذه الجماهير الفقيرة والراغبة في التغيير لدينا مسؤولية تجاهها، وبالخروقات التي رافقت العملية الانتخابية اذا وقفنا أمامها .. بكل هذه الخروقات كان يجب أن نرفضها، ولكن هنالك دولة قد أعلنت نتائج، لم تعلن النتائج اللجنة العليا للانتخابات، الإعلان جاء من تليفزيون الدولة في البداية، وفوق هذا هنالك خروقات أخرى وأعمال جسدية، بما في ذلك الحبس والقتل .. حتى النساء أوذين في هذا الجانب، اذا لم يخضعن لرغبات الحزب الحاكم في بعض المناطق، وليس في كل المناطق، على أن هذه العملية أفضل من العمليات السابقة، ونرجو أن في الانتخابات القادمة، سواء كانت محلية أو نيابية أو رئاسية، تكون أيضاً أفضل من الخطوة الأولى التي تحققت في هذا الجانب .

ومع تحفظنا على كل ذلك، وقبولنا بالأمر الواقع، ونتعايش مع هذا الأمر كأمر واقع، وليس كنتيجة صحيحة، إلا أن هذه أيضاً أعطتنا فكرة أن الحزب الحاكم لايزال حتى هذه اللحظة غير قابل لقبول معارضة، وهذا هو كل السر .

لكن الخروقات التي ارتكبت .. ليس هناك قبول لمعارضة حقيقية .. وبالتالي نعود مرة ثانية الى معاني الديمقراطية ومعاني الكلمات .. وعلى أي حال نتمنى أن الحزب الحاكم يقوم بما وعد به في برنامجه الانتخابي .

لن نطيل في الجانب المحلي .. هنالك أيضاً لليمن حقوق وعليه واجبات تجاه الوضع الإقليمي والوضع الدولي والوضع العالمي، ونتمنى له التوفيق والنجاح في كل هذه الأمور .

هنالك نقطة .. يقولون لماذا بن شملان لم يبارك بالفوز .. لن نبارك، مع أنه لم يكن شيء أحب الى نفسي من أن نبارك للفائز مهما كان هذا الفائز وأي مرشح كان، ولكن نحن في عملية ديمقراطية، وهي مسؤولية .. هنالك هذه الجماهير صوتت للتغيير .. وهذه الخروقات .. هل نقبل أن نخذل هؤلاء الناس، ونخذل مبادئ هذه الديمقراطية؟ أيهما أفضل وأكبر مسؤولية، أن تبارك أو أن تلتزم بمبادئ الديمقراطية؟ يعني أيهما الواجب اتباعه، أن تخضع لواجب أو أن ترفض ولا تبارك، أو أن تستكين لأن هذ يرضي غرور بعض الناس؟ ! هذه في الحقيقة مسألة أردت أن أدلو بها . يقول بعض الناس لأنه لم يبارك معنى ذلك أنه كان طامحاً في الرئاسة . انظروا الى المنطق العجيب ! ما هو التلازم بين هذا .. ؟ وألا يستطيعون أن يفكروا إلا في إرضاء .. ؟ لماذا لايلتمسون ويقولون إنه ربما لم يبارك الرجل لأن هذه الخروقات .. ومن مسؤوليته تجاه الديمقراطية وتجاه الجماهير قضت هذه الشيء .

لايجد حقيقة في المنطق بين أن تقبل بنتائج إذا لم تنجح . بالعكس التقليد المعمول به .

كنا نريد العملية تسير الى النهاية بشكل مقبول ومعقول، لكن هذه الخروقات لم تترك لنا طريقاً ولا سبيلاً إلا لعدم المباركة، وتجنباً لقضايا أيضاً محلية وإقليمية ودولية قد تعقد وضعنا في اليمن، ولا نريد لوضعنا أن يتعقد مهما كان موقفنا ممن يحكم . هذه مسألة مهمة بالنسبة لنا في هذا الظرف، ويجب أن نعطي بقدر الإمكان، وما تسمح به الظروف، أن نناضل من أجل التغيير، ونستمر في هذا الضغط، ولكن في نفس الوقت أيضاً أن نعطي للحزب الحاكم من العون والمساعدة ما يمكنه أيضاًَ بالنسبة لعلاقاته الخارجية، خصوصاً القضايا الهامة التي تهم دولنا الإقليمية ودولنا العربية والإسلامية بشكل خاص .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

 
مشاهدة المزيد