جدار الذل و العار
بقلم/ د. عوض بن محمد القرني
نشر منذ: 12 سنة و 4 أشهر و يوم واحد
الإثنين 11 يناير-كانون الثاني 2010 04:58 م

ما كان يخطر ببال مسلمٍ، أوعربي، أو عاقل حرٍ منصفٍ من أي دين أو أي عرق- أن دولة عربية مركزية كمصر ستقوم ببناء جدار حديد فولاذي يفوق في قوته و مواصفاته ما يقوم ببنائه الصهاينة لحصار و قتل و خنق الشعب الفلسطيني!

إن هذا الجدار غير مسبوق في التاريخ في قوته و ضرره و شراسته -و هو تنفيذ لرغبةٍ إسرائيلية و قرارٍ أمريكي- للقضاء على الشعب الفلسطيني في غزة عقاباً له على احتضانه للمقاومة الإسلامية و الوطنية، و عقاباً له، و كسراً لشوكته التي استعصت على العدوان الصهيوني الماضي، و تمهيداً لعدوانٍ متوقعٍ جديد من أجل تركيع هذا الشعب و إذلاله و دفعه إلى الاستسلام.

لقد تحوّل النظام المصري -مع الأسف الشديد- إلى خادم ٍ للمشروع الصهيوني في المنطقة، يستقبل الصهاينة بالسجاد الأحمر، و الضيافة الفاخرة في أرقى القصور على حساب الشعب المصري المضطهد الذي يشرب أكثر من 40% منه الماء ملوثاً بالمجاري، و الملايين منه يسكنون في المقابر مع الأموات!!

لقد تحوّل هذا النظام إلى عرّاب ومسوّق للكيان الصهيوني المجرم..!!

هل يُعقل وهل يُتصوّر أن تقوم حكومة عربية بمد الكيان الغاصب بالغاز المصري بأسعار مخفضة لا يُباع بها في أي مكان في العالم، و لا حتى للشعب المصري المغلوب على أمره، وفي الوقت نفسه تُمنع أكثر المعونات الغذائية والدوائية القادمة من أي مكان في العالم من الدخول إلى الشعب الفلسطيني المحاصر، و تُصادر أو تُترك حتى تُتلف في السفن والشاحنات؟!

بل هل من المعقول أن يحوّل الجيش المصري العظيم إلى حارسٍٍ للكيان الصهيوني الغاصب المجرم؟! فها نحن نسمع كل يوم في الأخبار عن قتل جنود النظام المصري لأفارقة يحاولون دخول ما يُسمّى بإسرائيل بحثاً عن لقمة العيش، و لم نسمع في أي يوم أنهم قتلوا متسللاً واحداً إلى مصر من أي جهةٍ من حدودها، و بخاصةٍ اليهود الصهاينة الذين يتدفقون على مصر بعشرات الآلاف كل شهر، وبالذات في العطل اليهودية؛ للأنس و العربدة في أرض مصر العزيزة.

لمصلحة من يتم كل هذا؟ أترك الإجابة على هذا لشعب مصر العظيم وأحراره الشامخين؟

إن بناء هذا الجدار جريمةٌ بكل المقاييس و المعايير؛ فهو جريمةٌ بالمعيار الشرعي؛ فلا يُعقل أن يجرّم و يحرّم الشرع حبس هرة، و يدخل فاعل ذلك النار، ثم لا يجرّم و يحرّم حبس شعب مستضعف بأكمله، و حرمانه من الغذاء و الدواء، و كل ضرورات الحياة من غير ذنبٍ و لا جريرةٍ وقعت منه!!

إن بناء هذا الجدار هو حربٌ لله و رسوله و إفساد في الأرض، قال تعالى: (إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ). [المائدة: 33].

و هو جريمة أخلاقية, فلا يجوز لا عقلاً و لا خلقاً أن يُحاصر شعب معتدى عليه بنسائه و أطفاله و مدنيّيه، و لا يجوز الوقوف مع الغاصب المعتدي الظالم حتى لو كان الظالم من بني جلدتنا و المظلوم من غيرنا، فكيف و المظلوم شعبنا، و بنو ديننا، و الخط الأول للدفاع عن سيادتنا و مصلحتنا و مستقبلنا، و هو جريمة بمعايير القانون الدولي بل جميع القوانين الأرضية؛ فهو يصنف حسب القوانين الدولية المعاصرة -كما ذكر الدكتور عبد الله الأشعل الخبير العالمي الشهير في القانون الدولي و وكيل وزير الخارجية المصري سابقاً- بأنه جريمة إبادة جماعية، ويُصنّف بأنه جريمة ضد الإنسانية، ويُصنّف من جرائم الحرب!!

و بالتالي فبناء هذا الجدار أو تأييده أو عدم الإنكار عليه مع الاستطاعة، كل ذلك حرام و جريمة يأثم من قارفها من المفسدين.

و الواجب على علماء الأمة، و مثقفيها، و سياسييها، و شعوبها، و أحرار العالم في كل مكان -الوقوف في وجه هذه الجريمة الشنعاء، و الفعلة النكراء، و السعي لمنعها بجميع الوسائل الممكنة المشروعة، و تقديم القائمين عليها للمحاكمة العادلة، و هذا الواجب يتأكد، و يتضاعف على الشعب المصري العظيم؛ وأذكر هذا الشعب العظيم بقول المصطفى صلى الله عليه وسلم :\"المسلم أخو المسلم لا يظلمه و لا يخذله. كل المسلم على المسلم حرام؛ دمه، و ماله، و عرضه\"، و أُذكّر المسلمين في كل مكان بقوله صلى الله عليه وسلم: \"مثل المسلمين في توادّهم و تراحمهم كمثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى\".

و أذكّر أحرار أمتنا في كل مكان بقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: \"إنما أهلك من كان قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد و إذا سرق فيهم القوي تركوه\".

اللهم إننا نبرأ إليك من هذا الجدار و من القائمين عليه، و نعوذ بك من الرضا به أو السكوت على هذا المنكر.

قال تعالى :(إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ وَيُحِقُّ اللّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ).

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي العقيلي
من يحاصر اليمن؟؟
علي العقيلي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
خالد عليان
حائط المبكى.. اليمني
خالد عليان
كتابات
حسين بن ناصر الشريفهل سيكون اليمن أغلى!!
حسين بن ناصر الشريف
فاروق مقبل الكماليكله أمريكي
فاروق مقبل الكمالي
مشاهدة المزيد