البسط على الآخرة
بقلم/ ياسر العواضي
نشر منذ: 11 سنة و شهر و 27 يوماً
الأربعاء 21 إبريل-نيسان 2010 12:12 م

عندما قرأت التقرير الشجاع الذي قدمته لمجلس النواب اللجنة الخاصة بتقصي الحقائق حول الأراضي في محافظة الحديدة تفاجأت عندما عرفت ماذا تعني بعض المصطلحات التي لم أكن ألم بحسابها وعندما رأيت البعض يضع يده على عشرين الف معاد كنت أعتقد أن المعاد شيء يقارب المتر في الحساب ولكن عندما نبهني بعض الأخوان في مقيل ببيت العزيز/ نصر طه بأن المعاد هو 98 لبنة واللبنة تساوي 44 متر مربع قمنا بعملية ضرب في حاسبة تلفوني لنعرف كم تساوي العشرين ألف معاد فعجزت حاسبة تلفوني عن الوصول الى نتيجة؛ لأن الرقم أكبر من قدرتها الإستيعابية فحاول الصديق يحيى الثلايا مساعدتي بحاسبة تلفونه لأنها أكبر إلا أنها أيضاً عجزت عن العد , فلجأنا للحساب يدوياَ لنكتشف بأن هواتفنا ربما صدمت من حجم الرقم إن لم تعجز, فقد أتضح بأن أحداً كما ذكر في التقرير يملك بحوزته (2000000) إثنان مليون لبنة في الحديدة وهنالك أيضاَ أحد ثاني وثالث كما ذكر التقرير, وبالصدفة كان معنا مهندس في الأشغال العامه أفادنا بأن مساحة العاصمة صنعاء تساوي (4500000) أربعة مليون ونصف المليون لبنة أي أن أشخاص اثنين واضعين أيديهم في الحديدة على مساحة تساوي مساحة العاصمة كاملة وقد أبلغني أحد أعضاء اللجنة البرلمانية بأنه قام بتصفير عداد سيارته أثناء الإطلاع على أرض من المنهوبات فلف عليها لفة واحدة ليكتشف أنها ستين كيلو متر.

الآن بدأت لي بعض الأسباب لدى بعض الدول الخليجية لعدم قبولنا للدخول في مجلس التعاون الخليجي فكثير من هذه الدول لا تمتلك أراضي تضع سيادتها عليها بحجم مايضع عليه يده بعض ناهبوا أراضي الدولة والمواطنيين في الحديدة لأن حجم بعض هذه الدول هو فعلا أصغر حجم تلك المساحات وأمراء هذه الدول لن يجازفوا بدولهم التي بالكاد قد تشبع رغبة الجشع لدى بعض ناهبي الأراضي اليمانيين وأعتقد أن تقرير ِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِِاللجنة البرلمانية قد يدفع قادة مجلس التعاون الخليجي لعقد قمة طارئة ولو سرية لتدارس الموقف وقد يتخذون موقفا في اتجاه انضمام اليمن إليهم, والأعظم من هذا أنه بموجب اتفاقية البحار الدولية فإن خمسة من النهابين الكبار لأراضي تهامه سيكون لديهم أكثر من نصف المياه الاقليمية للجمهورية اليمنية بالبحرالاحمر, وقد يدخلونا في ازمه دوليه مع جيراننا المائيين بل انهم ممكن ان يبطلوا حكم المحكمه الدوليه الخاص بالنزاع على جزيرة حنيش بين اليمن وارتيريا بل ان مضيق باب المندب الذي يعتبر من اهم الممرات الدوليه قديقع جزء منه في المياه الاقليميه للاراضي المنهوبه من قبل قراصنة البرولحيوية البحرالاحمروحساسية موقع باب المندب فقدتتدخل الدول الكبرى لحماية مصالحها في المنطقه بل ان قراصنة البرفي اليمن قديعقدوا اتفاق مبادئ مع قراصنة البحرالصوماليين لحماية المنهوبات لكل طرف منهم وتصبح السياده في جنوب البحر الاحمروخليج عدن خاصه بقراصنة البحروالبر وأعتقد أن هؤلاء الذين يقومون بنهب الاراضي في كل مكان ومصابين بهذا المرض اللعين قد أستباحوا الدنيا فهم نفس الأسماء في عدن وفي لحج وفي الحديدة وفي كل مكان وبعد أن أكملوا البسط على أراضي الدنيا أعتقد بأنهم يفكرون بالبسط على أراضي الآخرة وهم يستعدون لذلك اليوم ليستحوذوا على أكبر قدر ممكن من المساحة ورغم مايقال عن المساحات الهائلة التي تعطى للمؤمنيين في الجنة إلا أنها قد لاتكفي بعضهم فيما لو شمله العفو عن مابسط عليه في الدنيا ودخل الجنة, إلا أن هؤلاء الذين يتسابقون على وضع اليد على مساحات هائلة نسوا أن المساحات نفسها التي نهبوها في الدنيا ستكون هي سبب تأخرهم إذا أنهم حتى لو تم العفو الإلهي عنهم سوف يتأخرون كثيراً بعد جميع البشر فوق السراط حتى تكمل الملائكة حصر تلك الأراضي التي نهبوها وبالطبع سيحتاجون وقتاَ طويلاَ يكون بقية البشر قد سبقوهم الى المساحات الأوسع في الجنة أو في النار.

إنني عندما أتأمل في كل هذا وأتذكر أيضاَ أؤلاك المشائخ من العصيمات الذين وجدتهم قبل عامين في فندق عدن وسألتهم ماذا تفعلون هنا قالوا لي بلهجة فيها الحزن! (نتشارع إحنا وأصحاب جهم على أراضي في الحسوة)!, أقول لنفسي أن لم يكن هؤلاء يخافون الله ألا يعتبروا ويحسون بأدنى خجل أو واجب أمام النظام الذي أعطاهم كل شي ويفترض بهم أن يكونوا عوناَ له ويخففوا عليه ضغط الوضع في البلد والمشاكل التي تتنامى كل يوم هنا وهناك أليس حرياً بهؤلاء الذين نهبوا تهامة وعدن ولحج أن يقتنعوا بما قد أكتسبوه في صنعاء ودبي وباريس ولندن والقاهرة وغيرها من مدن العالم!.

ثكلتهم أمهاتهم وثكلت من تحملهم بعد اليوم سواءً من السلطة أو أصحاب الحقوق المنهوبة.

*عضو مجلس النواب.