مازلت كما تركتني؟
بقلم/ بكر احمد
نشر منذ: 12 سنة و 5 أشهر و 8 أيام
الثلاثاء 31 أغسطس-آب 2010 02:13 ص

يسوؤني أن يرتدي هذا الشتاء زمهريره دونك وكأنك لا تعلمين أن السنوات الثلاث ما خلت من صوتك وأن رنين غضبك ...جنونك ....شهوتك يحيل في داخلي كل الأزمنة ...أودية من سواد فلا أبكي دمعا لأن البكاء موضة غير عصرية ولا أكتب شعرا ..يا ترى أي القصائد تحكيني وحتما لن أهيم كالمجانين ...مازال في عمري متسع لكني أذكرك بين الحين والآخر ...

ثم أعود لأذكرك من جديد ...

لهذا أنا لا أدفن إلا ذكرياتي السخيفة

كموت حلم أوشك أن يتنفس

أو حين كنتِ تبصقين في وجهي مئات المرات

أو ربما _ حسب ما أذكر _ أن أنهض كل صباح فلا أعثر على وجهي في المرآة لأتباهى بحزني أمام الضاحكين وأقول : أنه لولا الألم ما استنهض المكان خاشعا و ملأ قلوبنا دفء الدمع

و لأني أحفر باستمرار

مردما يليق بطيفك العابر

وأشيد النصب ملوحا ...

حتى لا ينسى هدير الوقت

أننا ذات نهار تبادلنا الأمكنة والأماني

فتموء الرياح لغة بالكاد تعطش

لا يفك صريرها إلا خوفي عليك

مازلت أرغبك كما السابق

فأنت كل النساء حين ترتدين جلدك

فأتيه كعادتي بين حلمة متوردة

تطلب النجاة من سعير الظلمة

وبين موج شعرك الذي فيه كانت خارطة ضياعي

أتذكرين

مثلما تركتني ...مازلت

أهوج ..مستبد ...عنيد

وأيضا مثلما تركتني ..مازلت

احُبك

عودة إلى تقاسيم
تقاسيم
عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب نعمان الفضولهُوْ الرَّئيس وَ أَنَاْ شَيْخُهْ !
عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب نعمان الفضول
د.عبدالمنعم الشيبانيحصانك أفصع لعلي..الملك2
د.عبدالمنعم الشيباني
فؤاد الحميديعلى قارعة الألم
فؤاد الحميدي
نجوى دائل العريقيالموعد....
نجوى دائل العريقي
مشاهدة المزيد