آخر الاخبار

هستيريا الهزائم تلاحق الحوثيين..هروب جماعي للمليشيات من جبهتي مأرب والجوف بإتجاه هذه المحافظة أمريكا تبحث مع عمان إنهاء حرب اليمن أبرز رجال الرئيس ”صالح“ يعري نجله ”أحمد“ ويكشف ”حقائق صادمة“ والرئيس ”هادي“ يضع شرطاً وحيداً لرفع العقوبات الدولية عنه عطل مفاجئ يضرب تطبيق فيسبوك ماسنجر في عدد من دول العالم بماذا أصيب ولي العهد السعودي حتى خضع لعملية جراحية وماهي أدول دول الخليج تهنئة له بالسلامة ؟ وكيل أول وزارة الداخلية يزور مكتب الخارجية في محافظة مأرب ليفربول يتنفس الصعداء باستعادة لاعبيه المصابين .. عودة النجوم فريق واحد يبعد رونالدو عن معادلة إنجاز إبراهيموفيتش مشاورات يمنية مرتقبة والأطراف السياسية تستعد للتوجه الى عاصمة خليجية ستحتضن المشاورات تقرير بتفاصيل اليوم الـ18 لمعارك مأرب.. تقدم كبير لقوات ”الشرعية“ بـ”صرواح“ والمعارك تحتدم في ”رحبة“ فيما ”الكسارة“ تبتلع قيادي من العيار الثقيل و 3 طائرات

الكلمة حينما تكون مدمرة للحوار المنطقي
بقلم/ د/ سعاد سالم السبع
نشر منذ: 10 سنوات و 5 أشهر و 21 يوماً
الأحد 05 سبتمبر-أيلول 2010 12:31 ص

ما زلنا نعيش مرحلة الحمل السياسي، وننتظر أن يحين المخاض لنفرح بالمولود الجديد للحوار، لكن قليلي الخير يستكثرون علينا حتى التوقعات الجميلة لهذه الولادة، فنجد بعض الصحف تنذرنا بأن الحمل كاذب، وبعضها تهيؤنا لولادة قيصرية صعبة، وبعضها ترعبنا بموت المولود قبل ولادته..

لماذا لا تخرس هذه الصحف التي تحرضنا ضد بعضنا؟! هل من أهداف حرية التعبير غرس ثقافة التشويش على الأهداف النبيلة؟ وهل من حرية التعبير إذكاء نار الفتنة فيما بيننا؟ وهل من أخلاق المهنة أن ندعم السيئات ونغيب الحسنات عند بعضنا؟!

أعضاء لجنة الحوار بشر؛ يتأثرون بما يقرؤون ويسمعون من كلمات، وحينما يجدون الصحف تتناول لقاءاتهم بأسلوب رخيص، يحرض بعضهم على بعضهم الآخر، فتظهر هذا يقدم تنازلات ضد مبادئه، وذلك يطرح أفكارا ضد شريكه، وذلك يظهر شيئا ويبطن أشياء ضد الوطن والمواطن، وذلك يعمق ثقافة الشك بالآخر...حينما يجدون الصحف تتحدث عنهم بهذا النوع من الكلمات السوداوية المثيرة يقلقون فينفعلون ويذهبون إلى الاجتماعات وهمهم الدفاع عن الذات وإحراج الآخر بعيدا عن ما يجب أن يكون في هذا الحوار من منطقية.

لقد أثبتت الدراسات العلمية أن للكلمات قوة تأثيرية جبارة على المخ؛ فالكلمات تحمل معنى، قد يكون صادقاً أم كاذباً، حسناً أم قبيحاً، لكنه بكل الأحوال معنى، معنى يفهمه المخ ويستجيب له، وأن الكلمات لا تعكس حقيقة فقط، بل إنها تخلق الحقيقة إن لم تكن تلك موجودة أصلاً، وهنا مكمن قوة الكلمات .

وحيث إن المخ هو الآمر المسيطر على كل الأفعال الجسمانية الداخلية من ضغطٍ وحرارة وتغيرٌ لوني وإفرازات هرمونية وانبساط وانقباض ...الخ ، فإنه بدوره ينقل ما يتلقاه من معلومات إلى الأجزاء والأجهزة الداخلية المختلفة، فيأمرها بأن تنفعل أو تسترخي، تنقبض أو تنبسط ، تفرز إفرازاتها التي تغير كيمائية الجسم أو تشغل جهاز المناعة أو غير ذلك..

ولا شك أن كلا منا قد جرب تأثير الكلمة حتى في حياته العادية؛ فلنفترض أن صديقا قدم لك طبقا شهيا من الطعام في وقت جوعك، وعند جلوسك إلى الطبق متلهفا لسد جوعك سمعته يقول: ( الطعام مُكلـِّف لكن الذي طبخه كانت يداه متسختين، وأظافره سوداء، وعنده زكام) ما الذي سيحدث لك؟!! وكيف سيكون حالك إذا سمعته يقول: ( تصور رائحة الطعام جعلتني أجوع رغم أنني شبعان، الطعام شهي، وصحي، بالهناء والشفاء)

 بالضبط هذا حال بعض صحفنا التي تتسابق لإشباعنا بالكلمات المسمومة، حيث تقدم أحوال البلاد والعباد بالأسلوب الأول، فنشعر بالغثيان والدوار والكئابة وفقدان الأمن، وبالتالي لا نصحُّ ولا ننتج، ولا نهدأ.

معظم الصحف في العالم تبحث عن الإثارة باستعمال الكلمات الجميلة لتقديم الجديد والجميل والمفيد إلا في بلادي، فإن الإثارة في بعض الصحف معيارها كلمات(المحارشة بين الناس) وتدعيم أسس الخلافات في النفوس، وتقديم كل شيء يغذي الأمراض النفسية. 

لماذا لا تكون صحفنا محضر خير بين المتحاورين؟! ولماذا لا تجرب هذه الصحف التصالح مع نفسها ومع المواطن والوطن بتقديم كلمات تبني جسور المحبة بين المتحاورين حتى يتفرغوا لمهامهم الجليلة؟!!

هناك خطوة مهمة لا بد أن تسبق الحوار وتمهد له وهي تشكيل لجنة وطنية من عقلاء الحكومة والمعارضة لمنع كل الصحف والمواقع الإلكترونية اليمنية ( حكومية ومعارضة ومستقلة) من تقديم المقالات أو الأخبار التي تحرض على الفتنة وتأمر المخ بالانفعال السلبي.

عقول المتحاورين تحتاج للدعم الإعلامي الإيجابي حتى تستثمر قدراتها من أجل حل مشكلات الوطن، وليس خلق مشكلات جديدة... فمتى سيفهم إعلامنا هذه الحقيقة ؟!!

*د. سعاد السبع- أستاذ المناهج المشارك بكلية التربية, جامعة صنعاء, مسئولة اللجنة العلمية بالجمعية اليمنية للعلوم التربوية والنفسية.

suadyemen@gmail.com